top of page

البرلمان المصرى .. مائتى عام من الحياة النيابية




- تعد الحياة البرلمانية في مصر علامة على تطور الحضارة المصرية على امتداد تاريخها الطويل . وفى التاريخ الحديث بدأت الحياة البرلمانية في وقت مبكر من عام ١٨٢٤م ، بينما لم تبدأ الحياة النيابية التمثيلية حتى عام ١٨٦٦م . وقد اشتهرت مصر ببدء أقدم القوانين الإدارية والتشريعية في التاريخ ، فعلي مدار تاريخها المتنوع قدمت مصر للثقافات والحضارات الإنسانية الهائلة الشكل الأكثر تقدما للحكم والإدارة ، حيث وضعت الحضارة المصرية القديمة الأساس للحكم والإدارة . وقد عين الحاكم القديم على رأس الدولة مسئولين حكوميين رفيعي المستوى ، فى حين ظل نظام الحكم القابل للتطبيق ساري المفعول منذ السلالة الثالثة والرابعة وتم إطلاق العديد من الرموز كان بعضها مرتبطًا بساعات عمل محدودة للفلاحين ، بينما حارب آخرون العمل القسري والكثير من الوظائف المتعبة الأخرى .


- وبعد أن غزا الإسكندر الأكبر مصر في عام ٣٣٠ق.م بدأ العصر الهلنستي وخلط بين الحضارتين المصرية واليونانية . وبعد وفاته بدأ عصر بطليموس وانتهى فقط بالإطاحة به من قبل الرومان . وعلى الرغم من أن الحكم الروماني كان مرًا إلا أن المصريين احتفظوا بمعظم تقاليدهم وقواعدهم وأعرافهم حتى انتشرت الديانة المسيحية في النصف الأول من القرن الأول ، مع مشاركة الكنيسة إلى حد كبير في استدامة العادات والتقاليد الجوهرية .


- وخلال الحقبة الإسلامية كان الحكم والتشريع مستمدين بشكل أساسي من القرآن والسنة بناءً على صيغة التشاور باعتبارها واحدة من المبادئ الأساسية للشريعة الإسلامية . وعندما بدأت القاهرة الخلافة الفاطمية (٩٦٩ -١١٧١م ) تطور الحكم والتشريع ، علاوة على أن مدينة القاهرة أصبحت عاصمة لمصر والخلافة الإسلامية .


- وفي عهد المماليك (١٢٥٠ –١٥١٧م ) بنى السلطان الظاهر بيبرس محكمة العدل في قلعة صلاح الدين الأيوبي لتكون مقرا للحكومة ، وقد شمل اختصاصها إنفاذ القوانين وتسوية المنازعات والمفاوضات مع الدول المجاورة .

- وخلال العصر العثماني (١٥١٧ - ١٨٠٥م ) شكلت المحاكم الإسلامية النظام القضائي المطبق ، وكانت للقضاة أحكامهم التى تستند مباشرة إلى مبادئ الفقه الإسلامي فيما يتعلق بالنزاعات المدنية والجنائية . وقد استمر هذا الأمر ساري المفعول حتى نهاية القرن الثامن عشر . وهكذا كانت مصر مسرحا للتطورات السياسية والاجتماعية الحاسمة .


- و بعد ست سنوات تقريبا من الثورة الفرنسية ، وتحديدا فى عام ١٧٩٥م ، حدثت انتفاضة سياسية كبرى تطالب بالحقوق والحريات والعدالة ، جمعت بين القوى الوطنية والقيادات الشعبية لدعم المطالب الوطنية للعدالة والمساواة والحرية . وكنتيجة للمقاومة المتصاعدة ضد الحاكم العثماني والمماليك كانت مصر على وشك تمرد هائل ، وهو ما أدى إلى قيام العلماء بوضع أيديهم على وثيقة مكتوبة توضح العلاقة بين الفرد والحاكم وتجنب رفع الضرائب دون موافقة ممثلي الشعب ، ولا سيما الشخصيات البارزة ، خاصة العلماء .


- كان ظهور الأحزاب السياسية في مصر في القرن التاسع عشر انعكاسا للتفاعلات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، وكذلك لبعض الظروف التاريخية والوطنية والسياسية ، مما أدى إلى إنشاء وتطوير المؤسسات الحديثة للإدارة الحكومية والمجتمع مثل : البرلمان والأحزاب السياسية والنقابات . وقد كان هذا الظهور تدريجيا ومر بمراحل متعاقبة ، حيث تشكلت الأحزاب السياسية أولا كمجتمعات سرية تلاها تشكيل مجموعات سياسية .


- كان الحزب الوطني هو الحزب الأول الذي تشكل في عام ١٩٠٧م من قبل مصطفى كامل باشا . وفي أقل من عشر سنوات كان هناك تنوع كبير في هذه الأحزاب ، سواء فى طبيعتها أو تشكيلها أو تنظيمها أوقوتها ، أو قاعدتها الشعبية ومنصاتها . وفى حين كانت هناك أحزاب قومية وجماعات يسيطر عليها القصر الملكي ، فإن البعض الآخر شكلته سلطة الاحتلال ، بينما كانت هناك أيضا أحزاب أيديولوجية تعبر عن أيديولوجيات معينة .

- وفى الفترة من ١٩٠٧ حتى عام ١٩٢٠م ، كانت الأحزاب السياسية التي تم تشكيلها بالفعل في مصر إشارة انطلاق لنشر المزيد من الأحزاب ؛ لكن تم تقييدها بسبب الاحتلال البريطاني والتبعية المصرية للإمبراطورية العثمانية . وقد أدى إعلان الاستقلال المصري المنفرد الصادر في فبراير ١٩٢٢م وإصدار دستور ١٩٢٣م إلى تأسيس قاعدة دستورية ملكية قائمة على التعددية الحزبية ومبادئ الديمقراطية الليبرالية .


- وبعد نهاية الحرب العالمية الأولى اندلعت ثورة ١٩١٩م التى دعت إلى الحرية والاستقلال والديمقراطية ، مما أسفر عن صدور تصريح ٢٨ فبراير ١٩٢٢م الذي اعترف بمصر كدولة مستقلة ، مع بعض التحفظات ، وأنهى وضعية مصر كمحمية بريطانية . وبناء على هذا الوضع الجديد تم إصدار دستور مصري جديد في أبريل ١٩٢٣م من قبل لجنة تشريعية تضم ٣٠ عضوا تضم ممثلين عن الأحزاب السياسية ، بالإضافة إلى قادة الحركة الوطنية .


- كان دستور ١٩٢٣ دستورا سابقا لمصر خلال الفترة من ١٩٢٣ -١٩٥٢م ، وتم استبداله بدستور عام ١٩٣٠ مدة خمس سنوات ( ١٩٣٠ ١٩٣٥م ) قبل استعادته في عام ١٩٣٥م . واعتمد نظام التمثيل البرلماني على أساس الفصل والتعاون بين السلطات . كان البرلمان يتكون من مجلسين هما : مجلس الشيوخ ، ومجلس النواب .


- وخلال الفترة من ١٩٢٣ - ١٩٥٢م شهدت مصر تجربة رائعة غنية بالممارسات السياسية والديمقراطية ومع ذلك ، فقد تميزت هذه التجربة بالعديد من العيوب مثل : الاحتلال البريطاني ، والتدخل الأجنبي في شئون مصر ، وتدخل القصر الملكي في الحياة السياسية .

الهيئات البرلمانية :

- في مايو ١٨٠٥م قام علماء الدين في الأزهر بقيادة ثورة ديمقراطية ناضجة ، شاركت فيها جميع فئات المجتمع ، وأطلق قادتها على محمد علي لقب والي مصر وتم فرضه على السلطان العثماني . وكان محمد علي قد تعهد بالولاء للشعب على أساس مبدأ أن الأمة هي مصدر السلطة . وتنص هذه الشروط على أنه يدير العدالة وينفذ الأحكام والتشريعات ولا يتصرف إلا بعد التشاور وإلا سيتم إزالته .


- وقد بدأ محمد على مباشرة بعد توليه السلطة ثورة إدارية شاملة بهدف إنشاء مؤسسات حديثة بما في ذلك مجلس تمثيلي . وفى عام ١٨٢٤م تم تأسيس المجلس الأعلى الذى كان البداية الحقيقية لمجلس تمثيلي ، حيث تم انتخاب أعضائه جزئياً ومثلوا جميع فئات الشعب ، وكان يتكون من ٢٤ عضوا ثم ٤٨ عضوًا بعد إضافة ٢٤ شيخًا في جامعة الأزهر وتم اختيار اثنين من التجار من قبل التجار ورئيس العاصمة والمحاسبين واثنين من الشخصيات البارزة من كل محافظة تم انتخابهم من قبل الجمهور .


- في يناير ١٨٢٥م أصدر المجلس الأعلى قانونا أساسيا ينص على أن وظيفة المجلس مناقشة ما اقترحه محمد علي أو ما يتعلق بسياسته الداخلية . كما ينص النظام الأساسي على مواعيد وإجراءات الجلسة .


مجلس التشاور :

- وفي عام ١٨٢٩م أدى نجاح المجلس الأعلى في أداء مهامه إلى إنشاء مجلس التشاور الذي كان نقطة الانطلاق لنظام الشورى ، وتكون من موظفين حكوميين رفيعي المستوى وعلماء وشخصيات بارزة برئاسة إبراهيم باشا نجل محمد علي ، وكان هذا المجلس بمثابة جمعية عامة تتكون من ١٥٦ عضوًا ، ٣٣ منهم من الموظفين رفيعي المستوى والعلماء ، و ٢٤ من مدراء المقاطعات ، و ٩٩ من كبار الشخصيات المصرية الذين انتخبهم الشعب .


- وقد عقد مجلس التشاور جلساته لتقديم الاستشارات في مجالات التعليم والإدارة والأشغال العامة . وفي عام ١٨٣٠م صدر النظام الداخلي للمجلس ، وفي عام ١٨٣٣م أصدر المجلس قانونا خاصا لاستكمال نظامه الداخلي وتنظيم العمل ذي الصلة . وفى عام ١٩٣٧م أصدر محمد علي القانون الأساسي للولاية الذي وضع عنوانا فرعيا للمجلس الاستشاري مع المجلس التشريعي الخاص والمجلس التشريعي العام لمناقشة المسائل التي أحالتها إليها الحكومة ،ثم جرى تشكيل مجلس الوزراء من سبع نظارات أساسية .


المجلس الاستشاري التمثيلي :

- شهد عام ١٨٦٦م التطور الأكثر أهمية في الحياة البرلمانية المصرية عندما أنشأ الخديوي إسماعيل مجلس النواب الاستشاري . كان هذا المجلس الأول ذو وظائف تمثيلية . وقد صدر مرسوم الخديوي بشأن إنشاء هذا المجلس في نوفمبر ١٨٦٦م ، والذي تضمن النظام الدائم لقواعد وإجراءات المجلس . تكون النظام الدائم من ثمانية عشر مادة حددت النظام الانتخابي ومتطلبات أهلية المرشحين وشروط الجمعية التشريعية . وشملت كذلك التحقيق في الشئون الداخلية وإحالة التوصيات إلى الخديوي . وقد تأثر النظام الدائم للمجلس والنظام الداخلي تأثراً كبيراً بالنظم البرلمانية الأوروبية المعاصرة لاسيما الفرنسية .


- تكون مجلس النواب الاستشاري من ٧٥ عضواً ينتخبون من شخصيات بارزة في القاهرة والإسكندرية ودمياط ، بالإضافة إلى مجلس الشيوخ " زعماء القرى " والشيوخ في المحافظات الأخرى . وقد تم انتخابهم لأول مرة في عهد الخديوي إسماعيل ، بالإضافة إلى رئيس المجلس الذي تم تعيينه بموجب مرسوم ملكي . وكانت ولاية المجلس ثلاث سنوات وظلت الجلسة لمدة شهرين كل عام ، وقد عقدت تسع جلسات في ثلاث فترات تشريعية (٢٥ نوفمبر ١٨٦٦ - ٦ يوليو ١٨٧٩م ) . ومع مرور الوقت توسعت صلاحيات المجلس ، وبدأت اتجاهات المعارضة في الظهور .


- في عام ١٨٧٨م تم إنشاء أول مجلس وزراء ، وأعيد تشكيل البرلمان ومنح المزيد من الصلاحيات ، على الرغم من أن بعض الأمور مثل : الشئون المالية ، ظلت خارج نطاق صلاحياتها . وفى يونيو ١٨٧٩م تم إعداد الأمر الدائم الجديد لمجلس النواب الاستشاري لإصداره من قبل الخديوي ، وتضمن أن المجلس يتكون من ١٢٠ عضوا لمصر والسودان ، وأهم بند في هذا النظام الدائم هو مساءلة الوزراء ، كما أعطى المجلس مزيدا من النفوذ في المسائل المالية . ومع ذلك ، انتهك الخديوي توفيق ، الذي توج في ٢٦ يونيو ١٨٧٩م ، النظام الدائم وألغى المجلس الذى ظل منعقدا حتى يوليو ١٨٧٩م .


مجلس النواب المصري :

- قامت ثورة أحمد عرابى فى ٩ سبتمبر ١٨٨١م التي دعت إلى تأسيس مجلس النواب . وقد تم إجراء الانتخابات وفقًا للأمر الدائم الصادر عام ١٨٦٦م ، وتم افتتاح المجلس الجديد المسمى مجلس النواب المصري في ٢٦ سبتمبر ١٨٨١م ، حيث صدر مرسوم حكومي في ٧ فبراير ١٨٨٢م ، في انتظار موافقة الحكومة على قانون أساسي جديد . وقد حمّل ذلك القانون الأساسي مجلس الوزراء المسئولية أمام مجلس النواب المنتخب من قبل الشعب ، الذي كان له سلطة استجواب الوزير . وكانت مدة مجلس النواب خمس سنوات ، وكانت كل دورة مدتها ثلاثة أشهر .

- وهكذا تم تأسيس أساس الممارسة الديمقراطية تدريجيا . ومع ذلك فإن هذا لم يدم طويلا حيث عقد مجلس النواب المصري جلسة عادية واحدة ( ٢٦ ديسمبر ١٨٨١ - ٢٦ مارس ١٨٨٢م ) قبل احتلال بريطانيا لمصر وإلغاء القانون الأساسي . وفي عام ١٨٨٣م صدر ما يسمى القانون العادي الذي شكل نكسة للحياة التمثيلية في مصر .


المجلس الاستشاري للقوانين :

- ينص القانون العادي الصادر عام ١٨٨٣م على أن البرلمان المصري يتكون من مجلسين هما : المجلس الاستشاري للقوانين ، والجمعية العامة . كما أنشأت مجالس المحافظات التي كانت وظيفتها إدارية وتشريعية ، وعهد إليها بانتخاب أعضاء المجلس الاستشاري للقوانين . وقد تكون المجلس الاستشاري للقوانين ، الذي تبلغ مدته ٦ سنوات ، من ٣٠ عضوًا ، منهم ١٤ عضوًا معينا ، بمن فيهم رئيس مجلس النواب وواحد من نائبيه ، و ١٦ عضوا منتخبا ، بمن فيهم نائب رئيس مجلس النواب الآخر . من ناحية أخرى ، كانت الجمعية العامة تتكون من ٨٣ عضوا ، و ٤٦ عضوا منتخبا ، والباقي أعضاء بحكم مناصبهم . وكان الأخيرون أعضاء في المجلس الاستشاري للقوانين ، الذي ترأس رئيسه الجمعية العامة أيضا .


المجلس التشريعي :

- في يوليو ١٩١٣م تم حل كل من المجلس الاستشاري للقوانين والجمعية العامة ، وأنشئت الجمعية التشريعية التى تكونت من ٨٣ عضوا منهم ٦٦ منتخبين و١٧ معينين . وقد نص القانون العادي الصادر في يوليو ١٩١٣م على أن مدة الجمعية هى ست سنوات . في الواقع ، استمرت الجمعية التشريعية في الفترة من ٢٢ يناير ١٩١٤م حتى ١٧ يونيو ١٩١٤م عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى وأعلنت الأحكام العرفية في مصر . وفي وقت لاحق من ديسمبر ١٩١٤م ، أعلنت بريطانيا مصر محمية بريطانية ، وتم تأجيل جلسة الجمعية التشريعية إلى أجل غير مسمى . وفي عام ١٩١٥ تم تعليق القانون العادي حتى تم حل الجمعية التشريعية في أبريل ١٩٢٣م .


- ووفقا لدستور ١٩٢٣م كان البرلمان المصري يتكون من مجلسين هما : مجلس الشيوخ ومجلس النواب . كما تبنى الدستور مبدأ المساواة في صلاحيات المجلسين مع بعض الاستثناءات . وكان من المقرر انتخاب جميع أعضاء مجلس النواب لمدة خمس سنوات . من ناحية أخرى ، تم انتخاب ثلاثة أخماس أعضاء مجلس الشيوخ ، وتم تعيين الباقين ، وقد تباين عدد الأعضاء على مدار السنوات التي كان فيها الدستور ساري المفعول


- وعلى الرغم من أن البرلمان الذي أنشأه دستور عام ١٩٢٣م كان خطوة متقدمة على طريق الديمقراطية والتمثيل في مصر . ومع ذلك ، كانت الممارسة مختلطة مع العديد من الجوانب السلبية ، حيث تباينت الحياة السياسية في الفترة ١٩٢٣ - ١٩٥٢م بين المد والجزر في الديمقراطية الشعبية المحدودة والانحسار بسبب تدخل قوات الاحتلال البريطانى والقصر ، مما أدى إلى حل البرلمان عشر مرات . علاوة على ذلك ، صدر دستور جديد في عام ١٩٣٠م واستمر لمدة خمس سنوات ، وكانت هذه نكسة للحياة الديمقراطية حتى تم استعادة دستور ١٩٢٣ في عام ١٩٣٥م . وبالتالى ، تدهورت الظروف الدستورية لأسباب داخلية وخارجية ، مما انعكس في حالة من عدم الاستقرار السياسي والحكومي .


- وبعد قيام ثورة يوليو ١٩٥٢م ، وفي عام ١٩٥٦م أعلن عن الدستور الجديد الذي نص على تشكيل الجمعية الوطنية في ٢٢ يوليو ١٩٥٧ بعضوية ٣٥٠ عضوا منتخبا . ومع ذلك ، فقد ظل ساري المفعول حتى ١٠ فبراير ١٩٥٨م ، عندما تم إعلان الوحدة بين مصر وسوريا وإلغاء دستور ١٩٥٦م .


- وقد تمت صياغة الدستور المؤقت للجمهورية العربية المتحدة في مارس ١٩٥٨ ، وتم إنشاء جمعية وطنية مشتركة ، وتعيين أعضائها ( ٤٠٠ من مصر و ٢٠٠ من سوريا ) حيث اجتمعت لأول مرة في ٢١ يوليو ١٩٦٠ واستمرت حتى ٢٢ يونيو ١٩٦١ ، ثم حدث الانفصال بين البلدين فى ٢٨ سبتمبر ١٩٦١م .


- وفي مارس ١٩٦٤م تم الإعلان عن دستور مؤقت إضافي ، حيث ولدت جمعية وطنية منتخبة من ٣٥٠ عضوا ، نصفهم على الأقل من العمال والفلاحين ، ردا على القوانين الاشتراكية في ذلك الوقت في يوليو ١٩٦١م بالإضافة إلى عشرة أعضاء تم تعيينهم من قبل رئيس الجمهورية . وقد استمرت هذه الجمعية من ٢٦ مارس ١٩٦٤ إلى ١٢ نوفمبر ١٩٦٨م . وأجريت انتخابات جديدة في ٢٠ يناير ١٩٦٩م ، وكانت الجمعية سارية حتى ٣٠ أغسطس ١٩٧١م .


- وفى عام ١٩٧١ أعلن الدستور الجديد لتحديث نظام التمثيل الديمقراطي في تأكيد سيادة القانون واستقلال القضاء وتعدد الأحزاب . تم ملاحظة تغيرات ديمقراطية متنامية ، مما أدى إلى إجراء انتخابات قانونية على أساس متعدد المنتديات داخل الاتحاد الاشتراكي العربي ، وهو التجمع السياسي الوحيد في ذلك الوقت . وبموجب دستور عام ١٩٧١م ، كان البرلمان المصري يتكون من مجلسين هما : مجلس الشعب ، ومجلس الشورى .


- وقد اجتمع البرلمان لمدة عام واحد ، وفي ظل ظروف خاصة ، يمكن لرئيس الجمهورية طلب عقد جلسة إضافية . وعلى الرغم من أن سلطات البرلمان قد ازدادت منذ التعديلات الدستورية التى أجريت عام ١٩٨٠م ، إلا أن البرلمان كان يفتقر إلى الصلاحيات لتحقيق التوازن الفعال بينه وبين سلطات الرئيس .


- وفي عام ١٩٧٩م ، أجريت انتخابات تشريعية قائمة على التعددية الحزبية لأول مرة في مصر بعد ثورة ١٩٥٢ . وقد شاركت الأحزاب التي تشكلت وفقا لقانون الأحزاب السياسية في عام ١٩٧٧م في الانتخابات المذكورة . وفى عام ١٩٨٠م ، أنشئ مجلس الشورى لتوسيع نطاق المشاركة السياسية والديمقراطية . كما تم إدخال تعديلات على النظام الانتخابي لمجلس الشعب سعيا لتحقيق أفضل تمثيل شعبي .

- في عام ١٩٨٣م ، تم اعتماد قائمة الأحزاب والتمثيل النسبي كعملية انتخابية شاركت فيها الأحزاب السياسية . وفي عام ١٩٨٦م ، صدر قانون يعدل العملية الانتخابية ، وأسس ربط قوائم الأحزاب بنظام الأغلبية الفردية . ومع ذلك ، أسفرت التجربة عن العودة إلى نظام الأغلبية الفردية في عام ١٩٩٠ ، حيث تم تقسيم الجمهورية إلى ٢٢٢ دائرة ، عضوين لكل دائرة ، واحدة على الأقل من العمال والفلاحين .


مجلس الشعب :

كان مجلس الشعب هو مجلس النواب وتم تشكيله في عام ١٩٧١م نتيجة لاعتماد الدستور الجديد . وقد تكون من ٤٥٤ نائبا ، تم انتخاب ٤٤٤ منهم مباشرة ، بينما يتم تعيين العشرة الباقين من قبل رئيس الجمهورية . ويحتفظ الدستور بنسبة ٥٠ % من مقاعده للعمال والفلاحين ، وتكون مدة المجلس خمس سنوات ، ولكن يمكن حله في وقت سابق من قبل الرئيس ، و يتم التصويت على جميع المقاعد في الانتخابات .


- وقد تم حل البرلمان مرارا في أعقاب ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١م الأولى من قبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة في عام ٢٠١١م ، ثم جرى استعادته بأمر من الرئيس محمد مرسي في عام ٢٠١٢م ، ثم تم حله بأمر من الرئيس المؤقت عدلي منصور في عام ٢٠١٣م . ولمدة ثلاث سنوات لم يكن لمصر برلمان ، ولكن في شهرى أكتوبر وديسمبر ٢٠١٥م أجريت انتخابات مجلس النواب الجديد الذى تم تكليفه بمهمة مراجعة القوانين التي تم إقرارها فى فترة عدم وجود برلمان . وقد انتهى الفصل التشريعى ٢٠١٦ - ٢٠٢١م يوم السبت ٩ يناير ٢٠٢١م .


- أجريت انتخابات مجلس النواب ٢٠٢٠م ، وهى الأولى من نوعها بعد التعديلات الدستورية التى جرت عام ٢٠١٩م ، وأقرت استحداث غرفة تشريع ثانية للبرلمان هي مجلس الشيوخ ، وأُقيمت على مرحلتين في الفترة من أكتوبر وحتى ديسمبر ٢٠٢٠م لانتخاب أعضاء مجلس النواب الذي يتكون من ٥٦٨ عضوًا ، وذلك بالاقتراع العام السري المباشر ، وخُصِص للمرأة ما لا يقل عن ٢٥% من إجمالي المقاعد ، ولرئيس الجمهورية حق تعيين عدد من الأعضاء بالمجلس بنسبة لا تزيد على ٥ % .

Comments


bottom of page