بالصور.. السفارة المصرية بمسقط تحتفل بالذكرى 70 لثورة 23 يوليو المجيدة..






مسقط - محمد سعد


أقام السفير خالد راضي سفير جمهورية مصر العربية لدى سلطنة عمان حفل استقبال كبير بفندق شيراتون عُمان ، مساء اليوم الإثنين، بمناسبة الذكرى السبعين لثورة 23 يوليو المجيدة.


وفي كلمته أمام الحضور رحب السفير خالد راضي، بالحضور وضيف الشرف معالي سالم بن محمد بن سعيد المحروقي وزير التراث والسياحة

وأصحاب المعالي والسعادة ممثلي حكومة سلطنة عمان الشقيقة،

وأعرب لهم عن عميق تقديره لتشريفهم لحفل اليوم الوطني لجمهورية مصر العربية.

واستطر السفير المصري : نحتفل اليوم بمرور سبعين عاماً على ثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952، ذلك اليوم الذي سطر لبداية عهد جديد في مصر، وتأسست في أعقابه الجمهورية المصرية، وسط تطلعات مشروعة للشعب المصري نحو مستقبل أفضل تسوده قيم العدالة والمساواة، ومناخ ملائم للتقدم والتنمية، واستمرت هذه التطلعات تمثل على مر السنوات الإطار الحاكم للحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مصر، والحافز لتجاوز العقبات التي تحول دون تلبيتها.


وأضاف سعادته :

شهدت مصر خلال السنوات الأخيرة طفرة نحو الأمام على مختلف الأصعدة السياسية، والاقتصادية والاجتماعية، حيث أصبح عدد كبير من المشروعات التنموية واقعا ملموساً، مثل مشروع قناة السويس الجديدة، والعاصمة الإدارية الجديدة، ومشروع تطوير القاهرة السياحية، وما تزال جهود البناء والتنمية مستمرة نحو مستقبل من الرخاء والتنمية والاستقرار.

وقال السفير خالد راضي اننا نفتخر اليوم بالاحتفال باليوم الوطني المصري على أرض سلطنة عمان الشقيقة، التي تربطها بمصر علاقات تاريخية ترجع لعهد الحضارة الفرعونية، تلك العلاقات التي تسودها اعتبارات الود والإخاء على المستويين الرسمي والشعبي منذ مطلع التاريخ، وجدير بالذكر أننا نحتفل هذا العام بمرور 50 عام على تأسيس العلاقات الدبلوماسية المصرية – العمانية،

وتتعدد مظاهر الترابط والإخوة بين البلدين والدعم والتكاتف بينهما في كافة المناسبات، وقد شهدت الفترة الأخيرة العديد من هذه المظاهر، تجلت في زيارة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى السلطنة في شهر يونيو الماضي وما شهدته من مباحثات أخوية مثمرة مع أخيه حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه، وما تمخضت عنه من توافق حول تعزيز روابط التعاون بين البلدين الشقيقين في المجال السياسي، والاقتصادي والاستثماري، ومجالات التعليم، والعمل، والشباب والرياضة، والنقل البحري، فضلاً عن مجال البيئة والتغير المناخي، هذا المجال الذي يحظى باهتمام خاص في الوقت الراهن بالنظر إلى استضافة مصر للمؤتمر السابع والعشرين للدول أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في نوفمبر المقبل بإذن الله.


وأعرب خالد راضي عن شكره وتقديره لسلطنة عمان الشقيقة حكومة وشعباً على كريم الاستضافة لأبناء مصر في بلدهم الثاني عُمان، وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لهم، وهم خير من يمثل مصر في السلطنة.


واختتم الحفل بأمسية سعيدة استهلت بفيديو قصير حول مستجدات مسيرة التنمية في مصر.


حضر الحفل ملحق الدفاع المصري العقيد رامي النجار، والمستشار تامر صالح والمستشار خالد سالم، والقنصل جمال ابوعميره وجينا عصام سكرتير ثان، وأعضاء السفارة المصرية بمسقط، بجانب حضور عدد كبير من الوزراء والمسؤولين والمكرمين أعضاء مجلسي الدولة والشورى وأصحاب السعادة وعدد من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسى المعتمدين فى سلطنة عمان.

وعدد من أبناء الجالية المصرية بسلطنة عُمان