top of page

شركة JLR (جاكوار لاند روڤر) تعمل على تسريع عملية التحول الكهربائي من خلال مختبر الطاقة المستقبلية






شركة JLR (جاكوار لاند روڤر) تعمل على تسريع عملية التحول الكهربائي من خلال مختبر الطاقة المستقبلية الجديد بقيمة تبلغ 250 مليون جنيه إسترليني

· افتتحت شركة JLR (جاكوار لاند روڤر) مختبر طاقة المستقبل، منشأة جديدة لاختبار السيارات الكهربائية تبلغ قيمتها 250 مليون جنيه إسترليني في مركزها الهندسي في ويتلي، كوفنتري في المملكة المتحدة

· تعمل المنشأة الهندسية التي تبلغ مساحتها 323,000 قدم مربع على تطوير وحدات القيادة الكهربائية (EDU) للجيل القادم من طرازات رينج روڤر وديفندر وديسكفري وجاكوار الكهربائية بالكامل.

· أدى الاستثمار في المنشأة إلى خلق 350 فرصة عمل جديدة

· يمثل الموقع توسعاً في تطوير السيارات الكهربائية الخاصة بالشركة حيث تقوم جاكوار لاند روڤر بتطوير سيارات كهربائية جديدة لجميع علاماتها التجارية


جدة : الاسرة العربية


كشفت شركة JLR (جاكوار لاند روڤر) اليوم عن مختبر الطاقة المستقبلية الجديد، وهو منشأة حديثة لاختبار السيارات الكهربائية بقيمة 250 مليون جنيه إسترليني، حيث تستعد لإطلاق تسعة سيارات فاخرة كهربائية بالكامل بحلول عام 2030.


وستضم المنشأة الجديدة التي تبلغ مساحتها 323 ألف قدم مربع في مركز ويتلي الهندسي التابع لشركة JLR في كوفنتري، ابتكارات تكنولوجية مصممة لتسهيل وتسريع الاختبارات الضرورية للمركبات الكهربائية بقيمة تتجاوز 40 مليون جنيه إسترليني. وتضم هذه التجهيزات منصات الاختبار الكهربائية وتصنيع وحدات القيادة الكهربائية (EDU) واختبار أنظمة المركبات الكهربائية وخلايا البطاريات. وتتضمن التجهيزات سلسلة من الحجرات المناخية القادرة على محاكاة أقسى الظروف، ومحاكاة درجات حرارة تتراوح بين 40 درجة مئوية تحت الصفر إلى 55 درجة مئوية.


هذه المنشأة، والتي تعد جزءاً من استثمار بقيمة 15 مليار جنيه إسترليني تقوم به شركة JLR لتطوير أنظمة الدفع الكهربائي لسياراتها الفاخرة على مدى السنوات الخمس المقبلة، ستؤدي إلى رفع قدرات البحث والتطوير لدى شركة JLR بشكل كبير. وسيمكن ذلك الشركة من توسيع عملية تطوير الجيل القادم من المركبات الكهربائية بشكل مستدام، عبر تقليل الحاجة إلى عمليات النقل والشحن من وإلى مرافق الاختبار العالمية الأخرى أثناء عملية التطوير، وبالتالي تقليل التكلفة والانبعاثات المرتبطة بإرسال أساطيل من نماذج السيارات الاختبارية حول العالم لإجراء الاختبارات. ويعمل بالفعل في المنشأة أكثر من 200 مهندس للسيارات الكهربائية، وسيتم خلق 150 وظيفة أخرى، مما يوفر دفعة كبيرة للاقتصاد المحلي.


وتخطط شركة JLR لاستثمارات إضافية بقيمة 22 مليون جنيه إسترليني في العام المقبل، حيث تواصل تحديث موقع كوفنتري.

وقال توماس مولر، المدير التنفيذي لهندسة المنتجات في شركة JLR (جاكوار لاند روڤر): ”سياراتنا كانت ولا تزال في طليعة التحول المستقبلي للسيارات الكهربائية. وتعد هذه المنشأة مكوناً أساسياً في استراتيجية إعادة التخيل (Reimagine) للشركة، وهي ضرورية لتوفير قدرات الاختبار المتطورة والتي ستشكل عاملاً أساسياً في تطوير أداء وموثوقية السيارات الفاخرة الحديثة التي نعمل بكل فخر على تطويرها".


وقال أوليفر بوكس، كبير مهندسي عمليات اختبار أنظمة الدفع في شركة JLR: ”عملياتنا في ويتلي مهمة لشركة JLR، والتي تعتبر في حد ذاتها رافداً مهماً للمجتمع المحلي. ومنشأة الاختبارات هذه هي إضافة جوهرية في تحولنا نحو مستقبل كهربائي بالكامل، وهي استثمار مهم لقطاع الأعمال والاقتصاد المحلي“.


السيارة الكهربائية القادمة التي ستقدمها شركة JLR ستكون رينج روڤر الكهربائية بالكامل التي سيتم إطلاقها العام المقبل. وهي واحدة من النماذج التي تخضع لمئات الآلاف من ساعات الاختبار على منصات الاختبارات هذه، وتم تصميم وحدات القيادة الكهربائية الخاصة بها وتطويرها واختبارها في ويلي من قبل مهندسي JLR.

يمثل الموقع الجديد محطة مهمة أخرى في تقديم استراتيجية إعادة التخيل (Reimagine) الخاصة بشركة JLR، وتجهيز الشركة للتحول الكهربائي. إذ من خلال تصميم وتطوير وحدات القيادة الكهربائية الخاصة بها داخل الشركة، سيكون لدى شركة JLR قدر أكبر من السيطرة على سلسلة التوريد الخاصة بها، مع مزيد من المرونة لتغيير وحدات القيادة الكهربائية الخاصة بها.


آندي ستريت، عمدة منطقة ”ويست ميدلاندز“ قال: ”لقد كان طموحنا كبيرا لنكون في الطليعة في مجال تصنيع السيارات والانتقال إلى إنتاج السيارات الكهربائية، والأخبار الرائعة اليوم من شركة JLR أثبتت أن طموحاتنا كانت في محلها. فافتتاح مختبر طاقة المستقبل الجديد في كوفنتري يثبت التزام شركة JLR بالتحول الكهربائي خلال الأشهر والسنوات القادمة، عبر استثمار بملايين الجنيهات الاسترلينية في هذه المنشأة الهندسية.


”هذا الإعلان سيشكل فرصة للسكان المحليين للنجاح في هذا القطاع من خلال خلق فرص العمل المناسبة لهم وتدريبهم على المهارات المطلوبة“.





Comentarios


bottom of page