في كلمته بمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد بالرياض ..




المنامة : محمد النحاس


ترأس سعادة الفريق طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام ، وفد مملكة البحرين المشارك في اجتماع ‏الدورة الرابعة لمؤتمر الدول الأطراف ‏في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد ، حيث ضم الوفد العميد بسام المعراج مدير عام الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والالكتروني وعددا من الضباط.


وألقى رئيس الأمن العام ، كلمة خلال الاجتماع ، والذي عقد اليوم بالعاصمة السعودية الرياض ، بحضور رؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بالدول العربية ، أكد فيها أن مملكة البحرين ، ووفقاً للالتزامات المترتبة عليها كدولة من الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد واتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد ، خطت خطوات متقدمة في مجال تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد ، تجسيدا لمباديء العهد الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خلفية عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه ، واتساقا مع منهج صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء ، حفظه الله ، في الحفاظ على المال العام بنزاهة وأمانة ومسئولية ، الأمر الذي كان له بالغ الأثر في مواصلة مسيرة التطوير والإنجاز.


ونقل رئيس الأمن العام للمشاركين في المنتدى ، تحيات الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية ، مثمنا توجيهات ودعم معاليه لكافة الجهود المبذولة لتعزيز مبادئ الشفافية والنزاهة ، منوها إلى سلسلة من الآليات التي تم استحداثها في هذا المجال ، ومنها إقرار الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد ووضع العديد من التشريعات والضوابط والإجراءات التنفيذية وإنشاء الأجهزة الأمنية المتخصصة وإطلاق الحملات التوعوية الهادفة إلى بناء وتعزيز الوعي نحو تحقيق مستويات متقدمة من النزاهة والشفافية والحفاظ على المال العام .


وأشار إلى أن الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد وبما تشتمل عليه من أحكام وآليات ، تعتبر من أهم الركائز الإقليمية لدعم مسيرة التنمية الاقتصادية ، من خلال التأكيد على توثيق أطر التعاون الإقليمي والدولي وتعزيز قدرات العاملين في المجال الرقابي ، مضيفا أن البحرين ماضية في النهوض بمسئولياتها لتنفيذ الاتفاقية ودعم عملية الاستعراض ، حرصا على المشاركة الجادة والفاعلة لمكافحة كافة أشكال الفساد.


وقال رئيس الأمن العام إن "التعاون الثنائي بين الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد ، أحد الركائز الأساسية في تعزيز الشفافية والنزاهة ، والمضي قدما بخطوات جدية لمكافحة الفساد ، منوها إلى توقيع وزارة الداخلية بمملكة البحرين ، أمس ، مذكرة تفاهم مع هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بالمملكة العربية السعودية الشقيقة "نزاهة" في مجال منع الفساد ومكافحته ، بما من شأنه تعزيز التعاون وتطوير الجهود المشتركة وتبادل الخبرات الفنية في هذ المجال.


وأكد رئيس الأمن العام ، على انضمام مملكة البحرين إلى شبكة العمليات الدولية لسلطات انفاذ القانون المعنية بمكافحة الفساد "جلوب نت ورك" والتي جاءت بمبادرة ودعم من المملكة العربية السعودية الشقيقة ، بما من شأنها تعزيز التعاون في مجال مكافحة الفساد وتماشيا مع التوصيات الدولية والاقليمية بشأن الانضمام ، مما يعزز مكانة البحرين في التعاون الدولي والاقليمي في مجال مكافحة الفساد ، مشيدا بما حققته السعودية من إنجازات في مواجهة الفساد وتعزيز النزاهة ، مما جعلها مثالا يحتذى وأكسبها سمعة عالمية مرموقة في هذا المجال.


وأعرب الفريق طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام ، رئيس وفد مملكة البحرين المشارك في اجتماع ‏الدورة الرابعة لمؤتمر الدول الأطراف ‏في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد عن شكره وتقديره للمملكة العربية السعودية الشقيقة على استضافتها المؤتمر وجهودها التنظيمية المتميزة التي ساهمت في إنجاحه.


هذا ، وقد بحثت ‏الدورة الرابعة لمؤتمر الدول الأطراف ‏في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد عددا من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال ، من بينها مخرجات ورشة العمل الإقليمية للدول الأطراف في الاتفاقية ، ومشروع قرار اعتماد آلية استعراض التنفيذ ، فضلا عن استعراض القرارات ذات الصلة بشبكة مبادرة الرياض العالمية لسلطات إنفاذ القانون المعنية بمكافحة الفساد.