مسقط تستضيف 350 صحفي من 100 دولة في اجتماعات المؤتمر الدولي للاتحاد الدولي للصحفيين “الكونجرس” غدا





مسقط - محمد سعد


تستضيف العاصمة العمانية مسقط غدا اجتماعات المؤتمر الدولي للاتحاد الدولي للصحفيين “الكونجرس” في نسخته 31, والتي تستمر لمدة اربعة ايام متواصلة ويحظى المؤتمر في طبعته الحالية باهتمام إقليمي ودولي كونه أبرز حدث صحفي وإعلامي تشهده منطقة الشرق الأوسط، ويشارك في أعماله نحو 350 صحفيًّا يمثلون اتحادات ونقابات وجمعيات أكثر من 100 دولة من مختلف قارات العالم، إضافة إلى مشاركة أكثر من 50 صحفيًّا وإعلاميًّا يمثلون صحفًا وإذاعات ومحطات تلفزيونية وصحفًا إلكترونية من مختلف دول العالم.

ويتضمن جدول اعمال المؤتمر كلمة افتتاحية للدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين العُمانية، وكلمة ليونس مجاهد رئيس مجلس إدارة الاتحاد الدولي للصحفيين، فضلا عن عرض فيلم وثائقي عن الصحافة في سلطنة عُمان .

كما يتم خلال حفل الافتتاح الإعلان عن جائزة سلطنة عُمان لأفضل صورة صحفية في العالم، وتكريم 5 من عائلات صحفيين فُقدوا خلال أداء عملهم الصحفي كما سيتم خلال اجتماعات الاتحاد الدولي للصحفيين أيضا عقد الاجتماع التأسيسي، وانتخاب هيئة الرئاسة واللجان العامة، وعقد الجلسة العامة لمناقشة تقرير الأمين العام “رسائل التضامن”، والاجتماعات القارية والاجتماعات الموازية للجان المؤتمر العام حول القرارات المالية والقوانين وتقرير الأمين العام، وتقرير أمين الصندوق الفخري، وانتخاب المرشحين الإداريين، إضافة إلى مناقشة الاقتراحات القانونية والاقتراحات العادية.

وقال الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين العُمانية إن مؤتمر الكونجرس يهدف إلى التعريف بالعمل الإعلامي بسلطنة عُمان والتعاون بين مختلف المؤسسات الإعلامية إضافة إلى تعريف الصحفي والإعلامي العُماني بجميع جزئيات هذه المنظمة الكبيرة التي تضم أكثر من ٦٠٠ ألف و٥٠٠ صحفي حول العالم.

وأضاف أن أعمال المؤتمر ستتضمن جلسات حوارية تضم العديد من الصحفيين من مختلف دول العالم يتم خلالها طرح تجاربهم في العمل الإعلامي لتعود بالفائدة على المشاركين سواء الصحفيين من داخل سلطنة عُمان أو خارجها، إضافة إلى محاضرة عن السياسة الخارجية لسلطنة عُمان ومحاضرة عن رؤية “عُمان ٢٠٤٠” والجانب الاقتصادي والترويجي وعرض فيلم ترويجي يهدف إلى التعريف بالمقومات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية للسلطنة.



وأشار العريمي إلى أن الاتحاد الدولي يقدم خدمات للصحفيين في مختلف دول العالم حيث توجد لجان خاصة بالمرأة الصحفية ولجان خاصة بالحريات ولجان خاصة بالدعومات وهناك بطاقة تصدر من قبل الاتحاد تحوي الكثير من الميزات التي تساعد الصحفي سواء في عُمان أو خارجها والاستفادة منها.


ومن جانبه أكد يونس مجاهد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين أن استضافة سلطنة عمان لمؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين "الكونجرس" الـ 31، واجتماعاته هو مناسبة لمناقشة قضايا الصحفيين وحرية الصحافة وما يجري على الصعيد العالمي اضافة الى ان مسقط ستكون محطة هامة لانتخاب مجلس ادارة الاتحاد الدولي للدورة القادمة.


وقال " إن اقامة هذا المؤتمر يعتبر فرصة لنا لشكر جمعية الصحفيين العمانية على ما قاموا به خلال الفترة الماضية من اجل نجاح هذا المؤتمر ومن خلال التقارير التي تصلنا من مختلف المختصين بالاتحاد الدولي حيث شهدوا بتلك الجهود المبشرة لإنجاح هذا المؤتمر.

وقال رئيس الاتحاد الدولي إن فوز ملف سلطنة عمان ممثلا بجمعية الصحفيين العمانية لم يكن بالأمر الهين فإضافة الى ما احتواه ملف السلطنة من مستندات ووثائق يتطلب توفيرها من قبل أي دولة ترغب في هذا الاستضافة فإن هناك أيضا الزيارات التي قام بها عددا من المسئولين والقيادات بالاتحاد الدولي للصحفيين الى سلطنة عمان للوقوف على كافة الامور الفنية المتعلقة بالمؤتمر والترتيبات المتعلقة به.