top of page

نجاح باهر يرافق الدورة الأولى لمنتدى والمعرض الأفريقي المصري للسياحة Africa Tourism Forum Egypt وإقبال كبير فاق كل التوقعات ..




القارة الأفريقية تستعيد 96% من حجم الحركة الوافدة إليها خلال عام 2019 وفقاً لتقرير منظمة السياحة العالمية


-استقبال مصر 4.6 مليون سائح خلال الأربعة أشهر الأولي من العام الجاري وهو ثاني أعلى رقم بعد عام 2010


اتفاق على عقد منتدى السياحة الأفريقية بشرم الشيخ "سنويًا"


شرم الشيخ - محمد سعد


سجلت الدورة الأولى

للمنتدى والمعرض الأفريقي المصري للسياحة خلال يومي 20 و21 مايو الجاري بمدينة شرم الشيخ

الوجهة السياحية المُميزة التى أصبحت مركزاً هاماً للمؤتمرات والفعاليات المحلية والدولية، نجاحا كبيرا.. وحضور وإقبال فاق كل التوقعات، وذلك لأهمية هذا المنتدى كتجمع مهني ومنصة تشاركية فعالة لتسليط الضوء على المقومات السياحية المتميزة والفريدة في القارة الأفريقية العريقة


ونيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، شارك، السيد أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، في افتتاح المنتدى والمعرض الأفريقي المصري للسياحة Africa Tourism Forum Egypt خلال يومي 20 و21 مايو الجاري بمدينة شرم الشيخ، والذي تم انعقاده لأول مرة في مصر ونظمه منظمة جي ام تي فير " GMT Fair"، بمركز شرم الشيخ الدولي للمؤتمرات.


وقد شارك في الحضور السيد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، وعدد من الوزراء وسفراء الدول المختلفة، ومشاركين من عدة دول.


وألقى السيد وزير السياحة كلمة، خلال المنتدى، رحب خلاها بالحضور كافة في مدينة السلام "مدينة شرم الشيخ"، لافتاً إلى أن هذه المدينة ليست فقط وجهة سياحية مُميزة تتمتع بمقومات سياحية فريدة بل أصبحت أيضًا مركزاً هاماً للمؤتمرات والفعاليات المحلية والدولية، والتي تؤكد من خلال استضافتها لمثل هذه الفعاليات على مكانتها كمركز عالمي للتبادل الثقافي والاقتصادي وكمنصة للحوار العالمي والتعاون المشترك في مجالات عدة.


كما أشار السيد أحمد عيسى إلى مشاركته اليوم نيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء والذي ينقل لهم تحياته وتمنياته بأن يشهد هذا المنتدى نجاحاً مثمراً وأن يحقق الأهداف المرجوة منه.



وثمن الوزير على أهمية هذا المنتدى باعتباره بمثابة تجمع مهني ومنصة تشاركية فعالة لتسليط الضوء على المقومات والمنتجات السياحية المتميزة والفريدة في القارة الأفريقية العريقة، وفرصة لتعزيز التعاون السياحي المشترك بين الدول الأفريقية وتشجيع الخبراء والمهنيين والمستثمرين في قطاع السياحة نحو تضافر الجهود لتنمية صناعة السياحة في إفريقيا وتعظيم دورها في قطاع السياحة العالمي.


وأشار إلى ما حققته القارة الأفريقية من نجاح كبير في استعادة معدلات الحركة السياحية الوافدة إليها حيث أنها استعادت 96% من حجم الحركة الوافدة إليها خلال عام 2019 وفقاً لتقرير منظمة السياحة العالمية، والذي وصف السياحة في قارة إفريقيا بالأسرع نمواً خلال عام 2023.


وأكد على أهمية مواصلة العمل على تعزيز مزيد من آليات التعاون والتكامل الإفريقي المشترك لرسم خارطة طريق لصناعة السياحة في قارة إفريقيا، بجانب وضع وتنسيق سياسات موحدة تهدف إلى تعظيم المصالح المشتركة وتعزيز السياحة البينية بين الدول الأفريقية المختلفة والاستفادة من فرص الاستثمار في هذه الدول والترويج لبرامج ومنتجات سياحية إفريقية مشتركة.


وأوضح أن صناعة السياحة في مصر حققت نتائج إيجابية خلال الفترة الماضية في ضوء تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتنمية السياحة بها وبما يساهم في تحقيق مستهدفاتها بنمو سنوي يتراوح ما بين 25% إلى30% وصولاً إلى 30 مليون سائح بحلول عام 2028.


وأوضح أن المحاور الرئيسية الثلاث لهذه الاستراتيجية جاءت لمواجهة أبرز التحديات التي تواجه الصناعة وتحول دون الوصول إلى المستهدفات، والتي تضم العمل على زيادة عدد مقاعد الطيران القادمة لمصر بالتعاون مع وزارة الطيران المدني، وتحسين مناخ الاستثمار السياحي في مصر ولاسيما الفندقي، بالإضافة إلى العمل على تحسين التجربة السياحية في مصر ورفع جودة الخدمات السياحية المُقدمة بها.


كما تحدث عن دور مؤسسات العمل المدني المُمثلة للقطاع السياحي الخاص والتي تتمثل في الاتحاد المصري للغرف السياحية والغرف السياحية المختلفة، في دفع عجلة العمل بالصناعة، موضحاً أنه مع صدور القانون الجديد لإنشاء الغرف السياحية وتنظيم اتحاد لها سيكون لهذه المؤسسات دوراً وتمثيلاً أكبر حيث يعطيها القانون سلطات واسعة بوصفها المحرك الرئيسي للصناعة.


ولفت في حديثه دور الوزارة كرقيب ومنظم ومُرخص للعمل داخل صناعة السياحة في مصر وحرصها على مصلحة السائحين وتلقيهم الخدمة التي يستحقونها خلال زيارتهم للمقاصد السياحية المصرية.



كما استعرض أبرز المؤشرات التي حققتها صناعة السياحة في مصر خلال الفترة الماضية حيث حققت 14.906 مليون سائح خلال عام 2023 والذي يعد رقماً قياسياً في أعداد الحركة السياحية الوافدة إليها حيث تعدى الأعداد السياحية لعام 2010 والذي كان يعتبر عام الذروة.


وأوضح أن الدولة المصرية تستمر في تحقيق مستهدفاتها من هذه الصناعة على الرغم من الأحداث الجيوسياسية الجارية بمنطقة الشرق الأوسط في ظل السياسات والإجراءات السريعة التي تم اتباعها، وجهود القطاع السياحي الخاص مما ساهم في الحفاظ على وجود المنتج السياحي المصري لدي منظمي الرحلات الدوليين، منتهزاً الفرصة لتهنئة القطاع الخاص على هذا الأداء وطريقة تعاملهم المثالية والذكية في هذا الإطار.


كما أعلن السيد أحمد عيسى عن أبرز المؤشرات التي حققتها صناعة السياحة في مصر خلال الأربعة أشهر الأولي من العام الجاري حيث حققت 4.6 مليون سائح وهو ثاني أعلى رقم في الحركة السياحية الوافدة لمصر بعد عام 2010 والذي حقق 4.7 مليون سائح خلال نفس الفترة.


وأضاف أن هذه الفترة شهدت أيضاً تحقيق رقم قياسي في الإيرادات السياحية تعتبر هي الأعلى في تاريخ السياحة في مصر نتيجة ارتفاع كل من عدد الليالي السياحية وقيمة الإنفاق بالدولار عن مستويات عام 2010، حيث وصلت الإيرادات إلى 4.3 مليار دولار مقارنة بـ 4.1 مليار دولار في عام 2023، و3.7 مليار دولار في عام 2010.


وأشار إلى أن الدولة المصرية تضع صناعة السياحة في مصر على رأس أولوياتها وتبذل جهداً كبيراً لدعم هذه الصناعة والنهوض بها، لافتاً إلى كلمة السيد رئيس الجمهورية بمناسبة أداء فخامته اليمين الدستورية بمجلس النواب بالعاصمة الإدارية الجديدة والتي أشار خلالها إلى أهم ملامح ومستهدفات العمل الوطني خلال المرحلة المقبلة والتي من بينها تبنى استراتيجيات تعظم من قدرات وموارد مصر الاقتصادية ومن صلابة ومرونة الاقتصاد المصري في مواجهة الأزمات مع تحقيق نمو اقتصادي قوى ومستدام ومتوازن وتعزيز دور القطاع الخاص كشريك أساسي في قيادة التنمية والتركيز على قطاعات عدة منها السياحة وزيادة مساهمتها في الناتـج المحلـى الإجمالي تدريجيـاً وجذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية.


وتحدث عن أهمية ما قامت به الدولة من تطوير كبير في البنية التحتية في تحقيق النمو السريع في صناعة السياحة، حيث شهدت تحسين في شبكة الطرق والمواصلات، والمطارات، والسكك الحديدية الجديدة، وتشغيل مطارات جديدة بما ينعكس إيجابياً على قطاع السياحة بها وسهولة انتقال السائحين ويفتح أفاقاً جديدة لتنمية منتج التجربة السياحية المتعددة من خلال الربط بين المدن والمقاصد السياحية المختلفة بها، بالإضافة إلي تحقيق أعلى مستويات من الأمن والأمان بما انعكس إيجاباً على صناعة السياحة في مصر.


واستعرض ما تتمتع به مصر من مقومات ومنتجات سياحية مختلفة لديها ميزة تنافسية كبيرة بها، موضحاً أن الوزارة تركز حالياً على مجموعة من المنتجات هي السياحة الثقافية، وسياحة المغامرات، والسياحة الشاطئية، وسياحة العائلات، بالإضافة إلى السائحين الذي يبحثون عن التجربة السياحية المتكاملة ومتعددة التجارب والأنماط السياحية.


كما تحدث بإيجاز عن قيام الوزارة بالإعداد حالياً لمنتج القاهرة الثقافي الجديد Cairo City Break والذي سيجعل من مدينة القاهرة مقصداً سياحياً قائماً بذاته وسيعمل على زيادة أعداد الليالي السياحية بها، مشيراً إلى أنه من المقرر إطلاقه خلال الفترة المقبلة.


كما تطرق إلى ما تقوم به الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي من جهود لتنفيذ برامج التسويق والحملات الترويجية المشتركة بالتعاون مع شركاء المهنة من منظمي الرحلات وشركات الطيران، وكذلك تنظيمها للعديد من الرحلات التعريفية الهامة Fam Trips.


واختتم كلمته بالحديث عن أهمية السياحة كأحد أهم أدوات القوة الناعمة وجسر للتواصل والتبادل الثقافي بين الشعوب، موجهاً الدعوة لكافة المشاركين لإثراء فعاليات هذا المنتدى والمعرض، ومتمنياُ للجميع التوفيق والسداد، وإقامة سعيدة في مصر يستمتعوا خلالها بمقوماتها السياحية والأثرية المتنوعة.


وفي كلمته، تحدث اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء عن الأهمية الكبرى لانعقاد هذا المنتدى والتي تنبع من تعاظم وحتمية الدور الذي تلعبه صناعة السياحة في الدول الأفريقية بشكل خاص ودول العالم بشكل عام، خاصة في ظل ما يشهده العالم من متغيرات وتحديات إقليمية ودولية.


وأكد المحافظ على أهمية التعاون والعمل الجماعي بين المعنيين بقطاعات السياحية والاستثمار في ظل هذه المتغيرات، وهو الأمر الذي يؤكده اهتمام وحضور أكثر من 2000 مشارك من حول العالم، إضافة إلى العديد من سفراء الدول الأفريفية، وخبراء السياحة والمختصين وممثلي وكالات السفر والسياحة من أكثر من 30 دولة في هذا المنتدى.


كما أعرب عن تمنياته بنجاح هذا المنتدى، والوصول إلى أفضل النتائج الإيجابية لكافة الدول المشاركة به، وذلك من خلال المناقشات وتحديد التحديات والمخاطر التي تواجه قطاع السياحة، مع تقييم فرص الاستثمار المتاحة والممكنة في هذا المجال وصولاً إلى وضع استراتيجيات وسياسات واضحة وقابلة للتنفيذ مستقبلاُ.


أشار إلى أن دول قارة أفريقيا تمتلك إمكانيات هائلة حيث لديها آلاف الكيلومترات من الشواطئ والساحل الأفضل عالمياً، ومئات المحميات الطبيعية، والبحيرات والشلالات ومساقط المياه الطبيعي، والبيئة الخلابة، وبنية تحتية قوية وهائلة أهمها خطوط طيران عالمية، وأفضل الطرق، ومئات الكبارى والأنفاق، والفنادق المختلفة المستويات والأنواع التي تتناسب مع كافة مستويات السائحين.


كما تحدث عن حصول مدينة شرم الشيخ

على شهادة الأمم المتحدة كمركز للمرونة والقدرة على الصمود في مواجهة الكوارث والأموات على مستوى قارة أفريقيا عام 2022، وجائزة أفضل مدينة سياحية عربية في تنظيم الأحداث والفعاليات السياحية عربياً في عام 2023، بجانب حصوله على جائزة أفضل مسئول عربي وقائد للتنمية في مدينة سياحية، وحصولها على الميدالية البرونزية من الأمم المتحدة عام 2023 كثالث أفضل مدينة قابلة للعيش والتعايش على مستوى العالم، وفي عام 2024 حصلت على أفضل وجهة سياحية آمنة ومقصد سياحي آمن على مستوى العالم، والجائزة الذهبية كأفضل مدينة سياحية، وحصول المحافظ على درع رجل العالم لعام 2024.



-وزير السياحة والآثار ومحافظ جنوب سيناء يقومان بجولة تفقدية لأحد المنتجعات السياحية الكبرى بمدينة شرم الشيخ


قام، السيد أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، والسيد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، بجولة تفقدية لأحد المنتجعات السياحية الكبرى بمدينة شرم الشيخ والتي تم افتتاح المرحلة الأولى منها مؤخراً.


جاء ذلك خلال زيارة السيد الوزير لمدينة شرم الشيخ للمشاركة نيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، في افتتاح المنتدى والمعرض الأفريقي المصري للسياحة Africa Tourism Forum Egypt والذي يتم انعقاده لأول مرة في مصر.


وقد شارك في هذه الجولة عدد من منظمى الرحلات من الدول المختلفة من المشاركين في المنتدى، وقيادات من المحافظة، وعدد من سفراء الدول المختلفة، والمشاركين من عدة دول.


وقام السيد الوزير والمحافظ بجولة داخل المنتجع السياحي، تفقدا خلالها ما يقدمه من خدمات وأماكن ترفيهية وأخرى للتسوق، ومجموعة المطاعم والكافيتريات والمحلات التجارية وأماكن الضيافة.



كما استمعا إلى شرح مفصل من السيد ناصر عبد اللطيف المستثمر السياحي ومالك هذا المنتجع السياحي، عن مكونات المنتجع وأعداد الغرف الفندقية الموجودة، حيث تم الإشارة إلى أنه تم افتتاحه جزئياً منذ ٤ شهور، وأنه يضم أماكن متنوعة للترفيه وأكبر منطقة ملاهي للأطفال.


وتم الإشارة إلى أن نسب الإشغال الفندقي بالمنتجع منذ افتتاحه والتي تشهد ارتفاعاً حيث وصلت إلى 106% في فترة عيد الفطر المبارك الماضي، كما أنه يوفر 800 فرصة عمل مباشر، وأن هناك عدد كبير من منظمي الرحلات الدوليين قاموا بانتهاء الحجوزات الفندقية الخاصة بشهر أكتوبر المقبل وبالموسم السياحي الجديد وخاصة أن الموسم السياحي للمدينة يكون على مدار 12 شهر في السنة.


ومن جانبه، ثمن السيد أحمد عيسى على هذه التجربة الفندقية الرائعة وما تقدمه للزائرين والسائحين، مشيراً إلى أن هذا الفندق يعتبر بذاته مقصداً سياحياً داخل المقصد السياحي المصري وهو توجه جديد للقطاع السياحي الخاص، من خلال تنفيذ قرية سياحية متكاملة داخل مدينة شرم الشيخ للارتقاء بمنتج سياحة العائلات إلى منتج مُميز ومستوي أعلى Premium Segment يجذب العديد من السائحين ذو طبيعة خاصة ومعدلات إنفاق مرتفعة.


وأشار الوزير إلى دعم واهتمام الوزارة بهذا التوجه الجديد في إطار دورها كرقيب ومنظم ومرخص للأنشطة المختلفة داخل الصناعة، موضحاً أن منتج سياحة العائلات هو أحد أهم المنتجات السياحية التي تركز عليها الوزارة حالياً نظراً لتمتع المقصد السياحي المصري بميزة تنافسية كبيرة بها.


وأكد على أن مثل هذه المشروعات الفندقية تحققت بفضل جهود القطاع الخاص وفي ظل ما قامت به الدولة من تطوير كبير في البنية التحتية وبما انعكس إيجابياً على قطاع السياحة في مصر.


وأوضح أن ما يقوم به القطاع السياحي الخاص من استثمارات فندقية يساهم في تطوير قطاع الفنادق في مصر، وزيادة أعداد الغرف الفندقية وهو أحد المحاور الثلاثة الرئيسية للاستراتيجية الوطنية للسياحة في مصر.


كما أشار السيد ناصر عبد اللطيف إلى أن السياحة في مدينة شرم الشيخ ليست مجرد إقامة بغرف فندقية ولكن هذه المدينة تقدم تجربة سياحية مختلفة، لافتاً إلى أن أهمية مشاركة مجموعة من أهم منظمى ووكلاء السفر والسياحة من الدول المختلفة في المنتدي أمس حيث يأتون ب 70 % من حجم الحركة السياحية الوافدة لمصر، وهو ما سيساهم في زيادة الأعداد السياحية الوافدة لمصر ويشجع شركاء المهنة بالخارج من شركات الطيران على إطلاق رحلات طيران مباشرة إلى مدينة شرم الشيخ.


ومن جانبهم، أشاد الحضور بجمال هذا المنتجع السياحي والإمكانات الهائلة التي يقدمها مما يجعله اضافة قوية للمقومات السياحية الموجودة بمدينة شرم الشيخ.




نجاح النسخة الأولى:


وأعلن الشركاء المنظمون لمنتدى السياحة الأفريقية الأول بمدينة شرم الشيخ عن عقد المنتدى بصورة دورية سنويًا، بعد النجاح الذي حققته النسخة الأولى من المنتدى، والتي شهدت حضور أكثر من ٢٠٠٠ مسؤول من سفراء الدول ومشغلي الفنادق وشركات السياحة من أوروبا وأفريقيا.

وشارك في تنظيم المنتدى وزارة السياحة والآثار والهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة ومحافظة جنوب سيناء وجمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة وشركة GMT Fuarcilik العالمية للترويج السياحي ومجموعة فنادق ومنتجعات ريكسوس مصر.


ونجح المؤتمر الذي استمر لمدة يومين في تعريف المستثمرين الدوليين بفرص الاستثمار في القطاع السياحي في مصر وأفريقيا وحوافز الاستثمار التي تمنحها حكومات القارة وخطط وزارات ووكالات السياحة لجذب الاستثمار، بالإضافة إلى المزايا التنافسية لكل دولة من مزارات طبيعية وتاريخية وأيدي عاملة متوفرة وبيئة جاذبة وداعمة للاستثمار والسياحة.

وقام وفد الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة المشارك في المنتدى بعقد عدد كبير اللقاءات الترويجية مع المستثمرين في القطاع السياحي، وتم خلال اللقاءات استعراض قصص نجاح العديد من الشركات الأجنبية والعربية العاملة بقطاع السياحة المصري، وعرض مزايا وحوافز الاستثمار في مصر، وفرص الاستثمار والشراكة مع القطاعين العام والخاص، ومعدلات الربحية المرتفعة في القطاع مقارنة بالتكاليف التنافسية.

وشهد جناح الهيئة العامة للاستثمار بالمنتدى إقبال ملحوظ من المستثمرين الراغبين في الاستثمار في القطاع السياحي في مصر، خاصة المناطق الساحلية والقاهرة والمشروعات القومية الكبرى، مثل العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة، سواء عبر إقامة منشأت جديدة أو الاستحواذ على منشأت قائمة، واستغلال الطلب المتزايد على السياحة في مصر نتيجة البنية التحتية المتطورة، وامتداد الموسم السياحي لكل مواسم العام، وموقع مصر القريب من السائح الأوروبي والعربي.

وستقوم الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بإعداد جولات ترويجية للمستثمرين الراغبين في الاستثمار في القطاع السياحي المصري للتعرف على الفرص الاستثمارية على أرض الواقع، وبناء علاقات مستقرة وممتدة مع المستثمرين.


جدير بالذكر أن هذا المنتدى يعد أول تجمع سياحي مهني من نوعه في قارة أفريقيا ومصر، ويشارك في حضور هذا المنتدى عدد كبير من ممثلي شركات السياحة العالمية ومنظمي الرحلات الدوليين وشركات الإدارة وكبرى شركات الطيران الدولية والخبراء والمتخصصين والمستثمرين في صناعة السياحة.


ويجمع المنتدى بين العلامات التجارية الرائدة ومحترفي السياحة والمستثمرين في هذا القطاع، ليتيح الفرصة لاستكشاف الإمكانات السياحية في أفريقيا ومصر وتعزيز الروابط المهمة في هذا القطاع، ويقدم للمشاركين تجربة مليئة بالأفكار المبتكرة من خلال المؤتمرات واللجان والاجتماعات والدورات الخاصة. ومن المقرر أن يصبح هذا المعرض أكبر معرض سياحي في مصر وإفريقيا، وسيساعد هذا الحدث العلامات التجارية الرائدة في القطاع على صياغة خططها للفترة 2024-2025.

Σχόλια


bottom of page