بالصور.. فعالية "المغرب في أبوظبي" تجمع نجوم الفلكلور الشعبي والطرب الأصيل


تشهد أروقة فعالية "المغرب في أبوظبي" زخما غير مسبوق بشتى أنواع الفنون والغناء الشعبي المغربي الفريد التي أطربت آذان الزوار ورسمت السعادة على محياهم ولفت المكان بعطر الشرق العريق.

وتعزف نخبة من جوقات مغربية في الفعالية - التي تعد جسر محبة وتواصل وتبادل ثقافي بين دولة الإمارات والمملكة المغربية - ألوانا من الموسيقى التراثية المغربية المتنوعة والمتناغمة والممزوجة برائحة الأندلس والأمازيغ والطرب الشرقي الأصيل.

ويصحب العرض الموسيقي الزوار لأحد القصور المغربية التي تعيد إلى العصر الأندلسي بما فيه من غناء وطرب مميز، حيث تستمد العروض أغانيها من موروث العرب الذين كانوا في الأندلس.

وأوضح الملحن والعازف المغربي نبيل الخالدي المدير الفني بفعالية "المغرب في أبوظبي" أن تسع فرق موسيقية شاركت في هذه الفعالية تشتمل على صفوة النخبة من المتمرسين البارعين في فنون الموسيقى الشعبية والطرب الأصيل في المغرب وقدمت جميعها أجمل باقات من العزف والغناء والرقص الشعبي فأبدعت وأطربت الآذان بتناغمها وانسيابها وعراقتها.

ولفت إلى أن فعالية " المغرب في أبوظبي " شهدت على مدى اليومين الماضيين حفلا فنيا ساهرا في كورنيش أبوظبي جمع بين الموسيقى التقليدية والتوزيع التقني الحديث للفنون مثل الراي والتي ناسبت أذواق الأجيال الشبابية وأضفت روح تناغمية باهرة.

يشار إلى أن أنشطة فعالية "المغرب في أبوظبي" تستمر بأجواء تراثية أخوية ستترك لزوارها أثرا طيبا وستنعش ذاكرتهم وتثري خيالهم ومخزونهم المعرفي، خاصة وأن أنشطتها تتنوع ما بين الثقافية والفنية والتاريخية، ومجموعة من التحف والآثار القديمة، وذلك حتى 30 أبريل الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.