بروكسل تستصيف الاجتماع السنوي لمجموعة التنسيق الدولية للمانحين لدعم الاقتصاد الفلسطيني


تستضيف المفوضية الأوروبية في بروكسل اليوم الاجتماع السنوي لمجموعة التنسيق الدولية للمانحين لدعم الاقتصاد الفلسطيني برعاية الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني وبمشاركة رئيس الحكومة الفلسطينية محمد أشتية ووفد إسرائيلي.

وقال بيان صدر عن مكتب موغيريني إن الاجتماع سيعقد برئاسة وزيرة الخارجية النرويجية ايني اريكسن سوريد التي ترأس بلادها المجموعة. وتعد مجموعة التنسيق الدولية القائمة منذ عام 1993 بمثابة آلية لتنسيق السياسات الدولية لتقديم المساعدة المالية للشعب الفلسطيني.

ويسبق اجتماع المجموعة لقاء منفصل حول مشروع محطة تحلية المياه المركزية في قطاع غزة الذي تم إقراره العام الماضي خلال اجتماع في بروكسل.

ونجح مؤتمر دولي استضافته المفوضية الأوروبية في بروكسل في مارس الماضي بجمع مبالغ تصل إلى 456 مليون يورو بالتعاون مع عدة شركاء دوليين من أجل إقامة محطة تحلية مياه في قطاع غزة.

وتشكلت لجنة الاتصال - لبسط الاستقرار الوضع في غزة ومنع التصعيد ودعم جهود المصالحة التي تقودها مصر في 1993 وتتكون من 15 عضوا برئاسة النرويج حيث تتولى تنسيق المساعدات التنموية الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني.

ومن بين المانحين للجنة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي.