لوحات من الفنون الشعبية العُمانية تضيئ المهرجان الثقافي الدولي في مقاطعة "لامو"

في اطار تدعيم الروابط التاريخية بين السلطنة و سواحل شرق أفريقيا، تشارك السلطنة ممثلة بوزارة التراث والثقافة في مهرجان لامو السنوي بـــجمهورية كينيا – "جزيرة لامو" خلال الفترة 25 – 29 نوفمبر 2015م، استقبل سعادة السفير/ صالح بن سليمان الحارثي – سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية كينيا الشقيقة أعضاء فرقة الأجيال للفنون الشعبية، وألقى خلال اللقاء كلمة عبر من خلالها عن اعتزاز السفارة بما تقدمه الفرقة من دور في تمثيل الفنون الشعبية العُمانية. يرافق أعضاء الفرقة في رحلتهم لتقديم العروض الفنية المتنوعة بمقاطعة لامو الفاضل/ صالح بن محمد الصقري نائب السفير الوزير المفوض، والفاضل/ دخيل بن هاشل العزري السكرتير الأول في السفارة.

مدينة لامو القديمة المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو تحتضن المهرجان الدولي

بحضور حاكم مقاطعة لامو وعدد كبير من المسؤولين ألقت معالي/ سامية عمر- وزيرة السياحة كلمة تحدثت فيها عن الاحتفال السنوي في هذه المقاطعة بمناسبة مرور 15 عام على بدء هذه الفعاليات، وأن مشاركة الفرقة في هذا المهرجان الدولي تعتز بها المقاطعة نظرا للتداخل التاريخي العريق خاصة في المجال الثقافي، وبأن كل أهالي لامو كانو يتشوقون لهذه المشاركة، ونيابة عن الفرقة عبر نبهان العلوي عن شكره لحفاوة الاستقبال.

وفي مدينة لامو القديمة المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو استمتع الحضور بمشاهدة اللوحات المعبرة للفنون الشعبية العُمانية في "قلعة لامو" وبحضور الآلاف الذين اكتظت بهم القلعة، والسواح الذين عبروا عن إعجابهم الشديد بالأداء الفني للفرقة، وحضور كثيف لأهالي لامو الذين شاركوا الفرقة في تقديم بعض الرقصات.

تأتي أهمية هذه المشاركة في هذا المهرجان الثقافي السياحي الدولي الذي تشارك فيه العديد من الدول العربية والغربية بعروض من التراث الثقافي على اعتبار أن السلطنة لها تاريخ عريق على هذه الجزيرة وخاصة التأثير الثقافي، حيث تشارك وزارة التراث والثقافة بــــــفرقة الأجيال للفنون الشعبية لتقديم الموسيقى التقليدية و لوحات من الفلكلور العُماني.

العلامات: