خواطر متفرقة 235

٭٭ الإيمان :

عاش الإنسان القديم بدون إيمان، لكنه سرعان ما اكتشف أن هنالك قوة عظمى تسير الكون. فمن الذي خلق هذا الكون بما فيه من الكواكب والنجوم وأوجد نظاما مستقرا للشمس تضيء طوال النهار والقمر الذي يظهر ويختفي بميزان؟. ولماذا يموت الانسان في النهاية ويمرض وغير ذلك؟!.

حاول أن يعبد النجوم فوجدها تأفل وحاول أن يعبد القمر فوجده يبزغ ويأفل أيضا وحاول أن يعبد الشمس لأنها أكبر ولكنه وجد أنها لا تستجيب لطلباته ورغباته إذا ما العمل؟!.

ولم يكن إنسان ذلك العصر ليلام لأن الرسالات النبوية لم تبلغهم. ثم جاءت الرسل وبلغوا رسالات ربنا وبدأ الانسان يؤمن في وجود الله حتى وإن لم يكن لديه دليل مادي على وجوده.

الايمان ضرورة في الحياة. فمع الايمان تستقر النفوس ويهدأ البال. ولما كانت نعم الله كثيرة لا تحصى وجب أن نعبده ونشكره ونلجأ إليه في الملحات والمصائب. والايمان حاجة روحية تماما مثل حاجة الجسد للغذاء. والمؤمنون لا تصيبهم أمراض نفسية لأنهم يرجعون كل شيء إلى إرادة الله. وليس غريبا أن المؤمنين وعلماء الدين هم أقل عرضة للأمراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق