متحف العفية التراثي


المواطن سالم بن حميد بن خلف المعمري عاشق للتراث ومتعدد المواهب منذ أن كان صغيرا وقد شارك المعمري في العديد من الفعاليات والمناشط داخل السلطنة وخارجها وحصل على جوائز وشهادات التقدير.

جمع كل ما يتعلق بالتراث وكبر وكبرت معه أحلامه وطموحه كثير التجوال والسفر ويدخل المزادات للحصول إلى قطعة أثرية فريدة حتى وصلت مقتنياته أكثر من 3000 قطعة أثرية.

حتى أنه ضاق به المكان وتبعثرت المقتنيات فاهتدى أخيرا إلى أن يحول بيته إلى متحف وأسماه « متحف العفية التراثي « يرتاده كل محب للتراث بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

وقسم متحف العفية التراثي إلى ثلاث غرف : مخطوطات وعملات نقدية معدنية وورقية وأقدم عملة 1819م جمعها من دول عربية وصديقة وأن أقدم عملة عمانية تعود إلى 1316هجرية ومن أركان المتحف أسلحة بأنواعها الخناجر والبنادق والسيوف ومدفع عمره 200 سنه وأدوات إلكترونية من آلات تصوير بأنواعها وأدوات موسيقية وأوان فخارية وأدوات مدرسية من حقائب ودفاتر تعود إلى سنة السبعين والعديد.

ويقول بدر بن سعيد السناني رئيس جمعية أصدقاء المتاحف قيد التأسيس: بداية وانطلاقا من اختصاصات الجمعية اصدقاء المتاحف بالتعاون مع الجهات الرسمية في العناية بالمتاحف التي تعتبر جزءا من التراث الثقافي بوصفه موردا وطنيا وجزءا من الهوية الوطنية والعمل على تدليل المعوقات التي تعترضها باعتبارها رافدا مهما من رواد التنمية السياحية حسب ما تضمنه الاستراتيجية العامة لتنمية السياحية واستراتيجية قطاع المتاحف تشير الى انه يتعين على اصحاب المتاحف ان يكونوا على الثقة بان الاستثمار في المتاحف راح يعطي الفرصة في الاستمرارية في مجال المتحفي.

علم ورسالة المتاحف والأهداف المرجوة

وتابع السناني عن علم المتاحف والأهداف المرجوة فقال : هو علم مستقل بذاته عن علم الاثار ويرجع تاريخ ظهوره عام المتاحف تحديدا الى نهاية القرن الحادي عشر وبداية القرن الثاني عشر الهجري.

ويأتي الزائرون الى المتاحف للاستماع بمشاهده محتوياتها الاثرية والفنية وتتركز وظيفة المتحف بشكل اساسي في حفظ وصيانة وعرض نماذج من المخلفات الحضارات القديمة وتتعدد وظائف المتاحف وتؤدي رسالة تربوية وتعليمية وثقافية وسياحية وفنية وعلمية واجتماعية واخلاقية ووطنية وقومية كون المتاحف تعد من الوسائل الجذب السياحي الهامة وتعمل المتاحف المختلفة على تحقيق الكثير من الاهداف الهامة من اجل خدمة الفرد.

من خلال تنظيم انشطة المتنوعة في المتاحف وتهدف الاحتفال الى زيادة بأهمية المتاحف في تنمية المجتمع ويشجع المجلس العالمي للمتاحف على مشاركة المتاحف بمختلف انواعها وتخصصاتها في هذا الاحتفالية ونشر فكرة الشمولية والعالمية كما تهدف الاحتفالات في المتاحف اتاحة الفرصة للمختصين بالمتاحف في المحافظة مع التواصل مع العامة وتبنيهم للتحديات التي تواجه المتاحف وتبادل الافكار بينهم حول ما يتعلق بالمتاحف وسبل تطويرها وافضل الطرق التي تبني عليها العلاقة بين والجمهور .

ما هو المتحف ؟

هو المكان الذي يجمع مجموعه من المعروضات والاشياء والتحف الثمينة بقصد الفحص والدراسة ولحفظ التراث الثقافي للشعوب على مر العصور من علوم وفنون وكافه اوجه الحياه عليها ودراستها لمعرفه مراحل تطور الحياة البشرية وإنجازاتها الحضارية.

وظائف المتاحف

حفظ وصيانة المخطوطات فالمتحف يحفظ التاريخ والمتحف مكان يعكس ماضي وحاضر المجتمع وهو مؤسسة اجتماعية تعليمية بصورة اساسية و المتحف وعاء معرفي مميز وسجل لتوثيق التراث الوطني وأن معروضات المتحف تعطي غريزة الانتماء الوطن وعشق لتراث البلد.

الأمور الواجب مراعتها في قاعات العرض للمتحف

اظهار المعروضات تحت اضاءة جيدة وحماية المواد المعروضة من التلف والسرقة والحريق والجفاف والشمس والغبار وخصوصا المعروضات الدائمة وتعرض اللوحات والرسومات في اطار كبير وموضوعي في خزن بعمق 80 سم وارتفاع 160 سم وتكون المساحة جيدة.

ويقول عبد السلام بن سالم السويدي أحد الزائرين للمتحف: بداية الشكر والتقدير لكل من حفظ التراث وتابع السويدي حديثه أخبرت أنه في ولاية صور متحف أثري وعزمت إلى زيارة المتحف بصحبة الأسرة وكما يقال : السمع يختلف عن المشاهدة عيانا وبالفعل فلله الحمد أدهشني ما شاهدت عيناي تراث قديم من سنين خلت إنه مشهد عظيم وجميل وأكثر من رائع والمعمري أبدع في الترتيب والتزيين فالمتاحف فرصة لتعلم الجيل الجديد ما خلده الآباء والأجداد كما يرجو السويدي العناية أكثر في المتحف وقد ضرب مثالا : من أركان المتحف غرفة احتوت على وجود العملات الورقية والمعدنية وأسلحة قديمة كما يرجو عبدالسلام السويدي

العلامات: