في حفل توقيع كتاب ما لم يكتب عن داعش شخصيات سياسية وإعلامية أجمعت على تمايز جهد الزملاء القاضي وعثما

بمناسبة انطلاقة معرض بيروت العربي الدولي للكتاب في دورته الـ 59 وضمن فعاليات المعرض تم توقيع كتاب “ما لم يكتب عن داعش” – رؤية من الداخل ...الخطر القادم - للزملاء خليل القاضي وأحمد عثمان.

التوقيع كان في جناح «نادي الثقافي العربي بدعوة من دار «ابعاد»، وقد تميز الحفل بحضور العديد من الشخصيات السياسية والإعلامية والأدبية والاجتماعية حيث أبدى الحضور اعجابهم بجهد الزملاء في تجميع معلومات سرية ووثائقية وخطيرة تقال للمرة الأولى في العالم العربي عن تنظيم داعش منذ انطلاقته حتى البرهة، خاصة أن الزملاء القاضي وعثمان كتبا الكتاب بحيادية مدروسة ودقة في طرح المعلومات لم تحدث من قبل منذ ظهور التنظيم عسكرياً.

يعتبر كتاب «ما لم يكتب عن داعش» جهداً كبيراً ووافياً بعيداً عن العقد السياسية أو العنصرية والطائفية والمذهبية، وهو مصدر غني ومهم للباحثين عن الحقيقة، ومفيد لكل من يرغب بقراءة كيفية صناعة الحركات الأصولية في العالم العربي وذلك لتضمنه شرحاً وافياً من المصدر الاساسي وليس من نسج الخيال كما يعتمد البعض في هذا الخصوص.