جمعية المرأة بمسقط تناقش أهمية ريادة الأعمال ودورها في التنمية

نظمت جمعية المرأة العمانية بمسقط بمقرها بالقرم مؤخرا جلسة حوارية حول الدعم والبرامج التوجيهية المقدمة لرائدات الأعمال تحت رعاية المكرم محفوظ الوهيبي عضو مجلس الدولة وبحضور عدد من أعضاء مجلس الدولة والمختصين في المجال الاقتصادي ومجموعة من رواد ورائدات الأعمال بالإضافة الى عدد من عضوات الجمعية ، وقد استضافت الجلسة الدكتور حسن الحبسي خبير اقتصادي ورئيس قسم التدقيق ببنك نزوى وسهام الزدجالية رئيسة نادي صاحبات الأعمال واسحاق الشرياني مدير مركز الطموح الشامخ وادار الجلسة الإعلامي والخبير الاقتصادي أحمد كشوب.

في البداية ألقت الدكتورة بدرية بنت ناصر الوهيبية رئيسة صالون العمانية الثقافي التابع للجمعية والمنظم للفعالية كلمةتحدثت عن أهم الأهداف التي يسعى لها الصالون من خلال تنظيم مثل هذه الجلسات الحوارية وهي رفع المستوى الثقافي للمرأة في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية حيث يتم فيها التحاور وتبادل وجهات النظر حول قضايا تهم المجتمع والمرأة بشكل خاص مع مجموعة من المختصين والمختصات بغية الوصول الى نتائج وتوصيات يتم رفعها الى صنّاع القرار من أجل تأكيد دور المرأة واثبات قدراتها وامكانياتها على الإنتاج والمشاركة في بناء الوطن ، وأضافت رئيسة الصالون الى أهمية تنظيم هذه الجلسة الخاصة برواد الأعمال وذلك بهدف ملامسة واقع المجتمع حول الصعوبات التي تواجهها رائدات العمال والتأكيد على أهمية التمكين الاقتصادي للمرأة ومشاركتها في ريادة الأعمال اذ أن ريادة الأعمال هي احدى القاطرات الرئيسة للنمو الاقتصادي وتحقيق القدرة التنافسية وتوفير فرص العمل في السلطنة.

بدأت الجلسة بتوضيح مفهوم ريادة الأعمال الذي يرتبط بالعمل التجاري كما يرتبط بالقيمة المضافة والابتكار الذي يؤثر في حياة المجتمع والعالم بأسره وهو يرتبط بفكرة المشروعات المتوسطة والصغيرة وأهميتها تكمن باعتبارها تمثل 80% من الاقتصاد في البلدان التي تحقق نموا مطردا في دخلها القومي ، وقد أثبتت المشروعات الصغيرة والمتوسطة كفاءة كبيرة في العديد من المجالات خاصة دورها في التنمية الاقتصادية والحد من تفاقم البحث عن عمل ومكافحة الفقر ، وفي السلطنة نماذج رائدة في ريادة الأعمال يعكس توجه القيادة في مواكبة العصر الحديث والاقتصاد الجديد وتشجيع الابداع والابتكار ضمن عملية تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في البلاد.

وتحدثت سهام الزدجالية عن الاهتمام الذي حظيت به المرأة العمانية من لدن صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – منذ بزوغ النهضة في جميع المجالات الاجتماعية والصحية والثقافية والاقتصادية وهناك الكثير من العمانيات اللواتي توجهن للتجارة كرائدات يعملن في مشاريع خاصة مثلها مثل أخيها الرجل خاصة وهذا توجه يعد بصمة جيدة للمرأة

وقد تطرقت الجلسة الى الصعوبات والتحديات لرواد الأعمال مشيرا الدكتورحسنالحبسيخبيراقتصاديورئيسقسمالتدقيقببنكنزوى الى الأخطاء التي يرتكبها بعض الرواد وهو عدم وضع خطة للمشروع بشكل صحيح وبأرقام حسابية ذاكرا النقاط المهمة لعمل المشروع وهي ودراسة الجدوى للمشروع ودراسة السوق والدراسة المالية ، في حين أضاف إسحاق الشرياني مديرمركزالطموحالشامخ الى جغرافيا المكان ومدى ملائمتها للمشروع خاصة هناك مشاريع ناجحة في منطقة جغرفية من السلطنة بينما نفس المشروع قد لا ينجح في منطقة أخرى ، إضافة الى أن الكثيرات من رائدات الأعمال يبحثن عن الربح السريع متناسيات أهمية وضع خطة ورؤية ثاقبة للمشروع ، كما أن الكثير من رواد ورائدات الأعمال يلجأن الى استنساخ المشاريع المشابه ، كما تحدثت سهام الزدجالية الى ضعف المعرفه القانونية التي قد تحمي رواد الأعمال من الوقوع في مطبات وأزمات قد تؤدي الى فشل المشروع.

وتحدثت الندوة عن أهم البنود التي يركز عليها المشروع ذاكرا الدكتور حسن الحبسي على أهمية التركيز على الأرباح وعائدات المشروع خاصة ان هناك توقعات في السنوات الأولى بعدم وجود أرباح حسب المتوقع أو عائد مالي ، وأضاف الشرياني لا بد من وجود رؤية لموضوع الربح والخسارة وتغطية تكلفة المشروع وحساب المصروفات وعقبت سهام الزدجالية أن الربح الأول يبين نتائج المشروع ويوضح الكثير من المور التي قد يغفل عنها رائد الأعمال ومع الدوام يكتسب الرائد الخبرة في التعامل مع أي عقبة تواجهه وكيف يغلق منافذ قد تؤثر سلبا أو تؤدي الى خسارة أو نزول في الربح.

وفي ختام الندوة أستخلص المشاركون عدة نقاط مهمة أثناء القيام بأي مشروع لا بد أن يضعها المقبل على المشروع وهي المنافسة ومدى القدرة على دخول السوق مع وجود منافسين ، والموردين مع وجود التنوع وعدم الاعتماد على مورد واحد ، وأهمية تنوع الزبائن وعدم الاعتماد على زبون واحد ، والمنتج البديل فلا بد من وجود منتج بديل ، والتجار المنافسين الجدد بالسوق.

وفي ختام الندوة قام المكرممحفوظالوهيبيعضومجلسالدولة راعي الحفل بتقديم هدايا للمشاركين في الندوة ، كما قدمت ايمان الغافرية رئيسة الجمعية هدية تذكارية لراعي الحفل.

العلامات: