رحلة عبورالربع الخالي تشهد اقبالا كبيرا على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي

مسقط ، الاسرة

:تشهد المواقع والحسابات الخاصة برحلة عبور الربع الخالي التي تتم حاليا تفاعلا كبيرا عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي،حيث تسلط هذه المواقع الضوء على أحدث اخبار الرحلة ومراحلها المختلفة، ويجري تحديث دائم للتقدم الحاصل في مسار الرحلة والمستجدات اليومية لها، والصعاب التي يواجهها أعضاء الفريق في رحلتهم التاريخية. والمفارقة في الامر انه في رحلة العام 1930 لبرترام توماس والشيخ صالح بن كلوت ، لم يتمكنا من التواصل مع العالم الخارج

ي لمدة ستين يوما خلال الرحلة، إذ تمكنا من ذلك فقط بعد وصولهما الى مكتب التلجراف في البحرين ، بينما يتواصل الفريق الحالي مع العالم الخارجي من خلال عدة أجهزة اتصالات متطورة تمكن الفريق من ارسال التحديثات اليومية للجمهور أولا بأول.

وشهدت صفحات التواصل الاجتماعي تفاعلا كبيرا من الجمهور ، حيث انضم ما يزيد عن ثلاثة آلاف متابع اليها، مبدين تفاعلاً جيداً من خلال متابعة الصفحات وكتابة التعليقات والاعجاب بالأخبار والصور المنشورة. وشهد الموقع الالكتروني للرحلة زيارات من 97 دولة حول العالم، وانضم 2553 متابعا الى الصفحة الخاصة الرحلة على فيسبوك وما يزيد عن 300 متابع على صفحة تويتر و304 متابع لصفحة مسابقة الرحلة عبر تطبيق انستغرام.

وتزامنا مع الرحلة التاريخية لعبور الربع الخالي التي انطلقتفي العاشر من شهر ديسمبر الجاري، تم تدشين مسابقة للرحلة عبر تطبيق انستغرام وذلك لمدة عشرة اسابيع متتالية.وتستمر هذه المسابقة في استقبال مشاركات الجمهور من خلال الصور الفوتوغرافية المعبرة عن المواضيع التي تطرح للجمهور اسبوعيا حول مواضيع مختلفة في الحياة،بالإضافة الى وضع اقتباسات من كلمات العظماء والمشاهير على حساب انستغرام للمسابقة عبر الرابط#CrossingEQ

وتعليقا على هذه المسابقة، قال الفاضل محمد الزدجالي ، مدير التدريب بمؤسسة اوتوارد باوند عمان وعضو في فريق الرحلة " تشهد صفحات الرحلة في وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيق الالكتروني للرحلة تفاعلا كبيرا من الجمهور، وتحتوي هذه الصفحات على تحديثات يومية بموقع الرحالة على مسار الرحلة ودرجات الحرارة وملخص عن احداث كل يوم من أيام الرحلة. ومن خلال هذه المسابقة الابداعية، نهدف ايضا الى ارسال رسالة للشباب العماني بامكانية تحقيق الاحلام والاهداف في الحياة من خلال الجد والاجتهاد والمثابرة والتعلم من الأخطاء ومواجهة الصعوبات التي قد تعترض طريقنا في الحياة."

وخلال عشرة اسابيع متواصلة،يتم بث ثلاثة اقتباسات من حكم العظماء والحكماء في حساب انستغرام للرحلة، ذات علاقة بالموضوع الذي يطرح كل اسبوع،ويفتح المجال الجمهور لوضع صور ذات علاقة بالموضوع في الحساب في هاشتاج خاص. وسيحظى 36 فائزا في المسابقة بفرصة المشاركة في دورات مهارات الحياة والتي تقدمها مؤسسة اوتوارد باوند عمان والتي تهدف الى تزويد الطلاب بالادوات اللازمة لتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم ،وتشمل هذه الجوائز فئة الشباب من سن 14-17 سنة. كما يمكن للشباب من الفئة العمرية (18-25)المشاركة في المسابقة والفوز بست فرص للمشاركة في دورات اليونسكو لتواصل الثقافات والتي ستتم في السلطنة ، حيث سيمثل الفائزون الستة السلطنة في هذا المحفل الدولي.

وتهدف رحلة عبور الربع الخالي الى الهام الشباب العماني لتحمل المسئولية والاعتماد على الذات وتحمل الصعاب لتحقيق الاهداف وتجاوز العقبات المختلفة في الحياة ، وقد انطلقت هذه الرحلة من صلالة في العاشر من شهر ديسمبر الجاري ويضم فريق الرحلة ثلاثة رحالة عمانيين وهم محمد الزدجالي وعامر الوهيبي وعلي المسهلي والرحال الانجليزي مارك ايفانز ، وقد انطلق الفريق من بيت الحصن بمدينة صلالة، في رحلة تستمر لمدة شهرين، يقطع فيها الرحالة مسافة 1300 كيلومتر للوصول الى مدينة الدوحة بدولة قطر الشقيقة. وقد اقترب الفريق من عبور الحدود العمانية السعودية ليبدأ معها المرحلة الأصعب من المسابقة والتي تشهد تحديات أكبر كتقلب درجات الحرارة في الفترات الصباحية والمسائية والكثبان الرملية العالية التي تتطلب وقتا وجهدا كبيرين في صعودهما ، بالإضافة الى الأمور اللوجستية كوسائل الاتصال والتغذية.

وتتقفى هذه الرحلة أثر الرحالة الأوائل، حيث استغرق الرحالة برترام توماس وصالح بن كلوت ستين يوماً للوصول إلى وجهتهم عبر مناطق القبائل الصحراوية، والعواصف الرملية والطبيعة القاسية، ولهيب الصحراء الحارق وبردها القارس، واستطاعوا البقاء على قيد الحياة بكميات بسيطة من المياه والتمور واللحم المجفف والشوربة المعلبة. وتتم الرحلة هذا العام سيرا على الاقدام مع حمل أغراض الفريق على ظهور الجمال.