أكثر من 965 ألف طفل يشكلون (2ر41) بالمائة من إجمالي العمانيين ومؤشرات جيدة بالصحة والتعليم


بلغ عدد الأطفال العمانيين في منتصف عام 2015 (الفئة العمرية من 0 الى 17

سنة) 965 ألفا و747 طفلا مشكلين ما نسبته (2ر41) بالمائة من اجمالي العمانيين بواقع 104 ذكور لكل 100

أنثى مع مؤشرات جيدة بالصحة والتعليم وفق ما أوضح كتيب (أطفالنا .. نظرة احصائية) الصادر عن المركز الوطني

للإحصاء والمعلومات بمناسبة مشاركة السلطنة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الاحتفال بيوم الطفل الخليجي

الذي يوافق الـ15 من يناير من كل عام.

وبينت الاحصاءات أن (43) بالمائة من الأطفال العمانيين في المرحلة العمرية من 0 إلى 5 سنوات و(31) بالمائة

في المرحلة العمرية من 6 الى 11 سنة و(26) بالمائة أعمارهم بين 12 و17 سنة من اجمالي الاطفال بعمر 0 الى

17 سنة.

واستحوذت محافظتا مسقط وشمال الباطنة على أكبر نسبة من الأطفال بالسلطنة (5ر40) بالمائة فيما جاءت محافظتا

مسندم والوسطى كأقل محافظتين من حيث عدد الأطفال حيث لا يوجد فيهما سوى (1) بالمائة فقط من الأطفال.

وجاء أكبر تواجد للأطفال على مستوى الولايات بولاية السيب حيث استحوذت على (9) بالمائة من اجمالي الأطفال

فيما كان أقل تواجد لهم بولاية السنينة اذ لا تضم الولاية سوى (20ر0) بالمائة من مجمل أطفال السلطنة.. وبالمجمل

يتوزع ثلث أطفال السلطنة على 6 ولايات هي السيب وصلالة وصحار وعبري والسويق وصحم.

وفيما يخص الوضع الصحي للأطفال العمانيين تشير الاحصائيات إلى أن معدل المواليد الموتى شهد انخفاضا في عام

2014 ليصل إلى (1ر7) وفاة لكل ألف مولود مقارنة بعام 2013 الذي سجل (4ر7) وفاة لكل ألف مولود كما بلغ

معدل أمراض الاسهال لكل طفل أقل من 5 سنوات (24ر0) في عام 2014.

وتشير مؤشرات التغذية لدى الأطفال في عام 2014 إلى أن نسبة الأطفال الذين هم أقل من الوزن الولادي الطبيعي

بلغت (6ر10) بالمائة كما بلغت نسبة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية المرتبطة بالسعرات الحرارية (4ر2) لكل

ألف طفل من الأطفال الأقل من 5 سنوات.

وفيما يخص التعليم بشقيه المدرسي وما قبل المدرسي للأطفال بلغ عدد الحضانات بالسلطنة 205 حضانات بها

7900 طفل واستحوذت محافظة مسقط على (68) بالمائة من اجمالي الحضانات بالسلطنة وكانت محافظة الوسطى

هي الأقل من حيث عدد الحضانات كما ان محافظة مسندم لا يوجد بها أية حضانة.

وبلغت نسبة الالتحاق الصافي (التي تعد دليلا على مؤشرات الكفاءة في النظام التعليمي) للأطفال في عمر (4 ـ 5)

سنوات في التعليم ما قبل المدرسي (9ر38) بالمائة كما ان حوالي ثلاثة أرباعهم يدرسون في مدارس خاصة وذلك في

العام الدراسي (2013 /2014م).

كما بلغت نسبة الالتحاق الصافي للمدارس الحكومية والخاصة (96) بالمائة للصفوف من 1 الى 6 و(1ر83) بالمائة

للصفوف من 7 الى 9 و(7ر77) بالمائة للصفوف من 10 الى 12.

حول الوضع الاجتماعي للأطفال العمانيين المحتاجين للرعاية (مجهولي الأبوين أو الأب أو من الأسر المتصدعة)

فهناك نظام الرعاية البديلة والتي تقوم على ضم طفل أو أكثر إلى أسرة عمانية بهدف ايوائه ورعايته وتحمل مسؤولية

تنشئته وهناك مركز رعاية الطفولة الذي يرعى الأطفال الذين حرموا من الرعاية الأسرية الطبيعية نتيجة لظروف

اجتماعية خاصة بهم حيث يوفر المركز لهؤلاء الأطفال الرعاية الايوائية والمعيشية الشاملة بالاضافة الى البرامج

التربوية والاجتماعية والثقافية والترفيهية والأنشطة الأخرى الخاصة بالطفولة.

وخلال عام 2015 بلغ عدد الأطفال المحتضنين في الأسر 190 طفلا (91 ذكوراً و99 اناثاً) كما بلغ عدد الأطفال

بمركز رعاية الطفولة 124 طفلا (86 ذكوراً و38 اناثاً).

وتشير الاحصائيات الى أن عدد الأطفال الملتحقين بمراكز الوفاء لتأهيل الأطفال المعاقين بلغ الفا و957 طفلا وطفلة

بنهاية سبتمبر الماضي موزعين على 25 مركزا تستهدف الأطفال من عمر (2 الى 14 سنة).

وبلغت نسبة الاعاقات المتعددة ومتلازمة داون والتوحد (38) بالمائة من اجمالي الاعاقات الملتحقة بمراكز الوفاء

والأمل كما كانت أكثر المراكز في محافظتي الداخلية وشمال الباطنة حيث بلغ عددهم 5 لكل محافظة وفي المقابل لا

توجد مراكز لتأهيل المعاقين في محافظة الوسطى.

وفيما يتعلق بالأحداث الجانحين بلغ عدد الجناة الأحداث في عام 2014 في العمر من 9 الى 17 عاما 259 طفلا

مشكلين ما نسبته (7ر3) بالمائة من مجموع الجناة وبمعدل انخفاض بلغ (5) بالمائة عن عام 2010 كما ان معظم

الاحداث الجانحين في هذا العمر من الذكور بنسبة (97) بالمائة.

وشكلت جريمة السرقة النسبة الأكبر بين جرائم الأحداث الجانحين الا أنها انخفضت من (56) بالمائة عام 2010 إلى

(5ر47) بالمائة عام 2014 كذلك برزت جرائم استخدام المخدرات في عام 2014 خلافا لجرائم الاغتصاب في العام

2010.

وحوالي ربع الجرائم ضد الأشخاص تحدث في محافظة شمال الباطنة أما الجرائم دون ضحايا (استخدام المخدرات)

فتتواجد في محافظة مسقط بنسبة (59) بالمائة من إجمالي بقية المحافظات كما أن حوالي نصف الأحداث يتوزعون

في ثلاث محافظات هي شمال الباطنة ومسقط وجنوب الشرقية.

العلامات: