السلطنة تتسلم جائزة مجلس التعاون للبيئة والحياة الفطرية بقطر


تسلمت السلطنة، ممثلة بوزارة البيئة والشؤون المناخية، جائزة مجلس التعاون الخليجي للبيئة والحياة الفطرية في مجال التوعية البيئية لعامي 2013 و2014، وذلك تحت رعاية أحمد بن عامر الحميدي، وزير البيئة القطري، وبحضور الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، أمين عام مجلس التعاون الخليجي والرئيس الأعلى لهيئة الجائزة، وذلك في حفل أقيم مساء أمس الأول بفندق الشعلة بالعاصمة القطرية الدوحة. وتسلم الجائزة، نيابة عن وزارة البيئة والشؤون المناخية، فريدة بنت سالم البلوشية، مديرة دائرة التوعية والإعلام بالانتداب، حيث يأتي هذا التكريم تشجيعا ودعما للأعمال التوعوية البيئية وترويجا للثقافة البيئية في دول مجلس التعاون الخليجي حتى يتمكن أبناء الخليجي أفرادا ومؤسسات من حماية البيئة والمساهمة بشكل إيجابي في رفع مستوى الوعي البيئي والسلوك البيئي الإيجابي تجاه البيئة ومفرداتها الطبيعية وكذلك تشجيع البحوث والابتكارات العلمية في مجالات البيئة المختلفة. يذكر أن الجائزة تنقسم إلى سبعة أقسام حيث تشمل جائزة أفضل بحث في مجال البيئة والحياة الفطرية وجائزة أفضل عمل إعلامي في الصحافة البيئية والأفلام التسجيلية والتحقيقات الصحفية وأفضل صورة ومقالة خصصت للطلبة والطالبات لمرحلتي الدبلوم العام وفوق 18 سنة وجائزة أفضل منطقة محمية في دول المجلس وجائزة أفضل الأعمال التطوعية في مجال البيئة والحياة الفطرية وجائزة التوعية البيئية للأفراد والمؤسسات وجائزة الشخصية البيئية والحياة الفطرية وجائزة أفضل مؤسسة صناعية ملتزمة بالمقاييس والمعايير البيئية. ويأتي هذا الإنجاز في توافق تام مع مؤشرات المسح البيئي الذي قامت به وزارة البيئة والشؤون المناخية وبالتعاون مع المركز الوطني لاستطلاع الرأي وأكدت نتائجه ارتفاع مؤشري الوعي البيئي والسلوك البيئي الإيجابي لدى المواطنين مما يؤكد فعالية البرامج البيئية التوعوية التي نفذتها الوزارة بمختلف مديرياتها وإداراتها والمستمرة في تقديمها حتى تتمكن من إيصال رسالتها الإعلامية والتوعوية من أجل بيئة سليمة ومجتمع مزدهر .

العلامات: