قراءة جديدة لكتاب أبو المكارم "تاريخ الكنائس والأديرة في مصر" في محاضرة بمركز الدراسات ال

يلقي القس باسيليوس صبحي؛ وكيل الكلية الإكليريكية بالقاهرة، محاضرة بعنوان "قراءة جديدة لكتاب أبو المكارم - تاريخ الكنائس والأديرة في مصر في القرن ١٢ م"، وذلك ضمن فعاليات الموسم الثقافي القبطي السادس بالقاهرة والذي ينظمه مركز الدراسات القبطية بمكتبة الإسكندرية. تقام المحاضرة يوم الأحد الموافق 17 يناير من الساعة الرابعة وحتى السادسة مساءً بمقر المركز بالقاهرة.

وصرح الدكتور لؤي محمود سعيد؛ مدير مركز الدراسات القبطية، أن كتاب أبو المكارم واحداً من أهم مصادر كتابة التاريخ القبطي لما حفظه من معلومات تاريخية ذات دلالات دينية واقتصادية وجغرافية، حيث يتناول أحوال الأقباط مع وصف دقيق للكنائس والأديرة، ما اندثر منها وما بقى، كما حفظ لنا العديد من أسماء البلدان المص

رية القبطية وأخذ عنه العديد من المؤرخين مثل إميلينو وبتلر وغيرهم، ويعد الكتاب مرجعاً هاماً لكافة المتخصصين في الآثار والجغرافية القبطية.

وأشارت دكتورة دعاء بهي الدين منسق الأنشطة العلمية والثقافية بالمركز أن المحاضرة تأتي في إطار المواسم والبرامج الثقافية التي ينظمها مركز الدراسات القبطية في القاهرة والإسكندرية ويحاضر فيها المتخصصون في كافة فروع الدراسات القبطية من داخل مصر وخارجها.

*تُقام المحاضرة بمقر المركز بالقاهرة: ٥ شارع الزهرة، مصر الجديدة، خلف فندق المريديان، صلاح سالم، الدور السادس.

الوسوم: