كازاخستان.. بلد الـ 7 آلاف بحيرة

كازاخستان.. بلد الـ 7 آلاف بحيرة

كازاخستان هي أكبر بلد إسلامي في وسط آسيا وتطل على بحري آرال وقزوين ويوجد عليهما منتجعات سياحية تجذب السائحين من كل أرجاء العالم. واتخذت كازاخستان، اسمهامن اللغة التركية القديمة حيث تعني كلمة «كازاخ» الحر وكلمة «ستان» تعني اقليم او ارض فهم يطلقون على أنفسهم اقليم الاحرار.

ويعيش فيها العديد من الأجناس والأعراق حيث يوجد بها سكان من اصل تركي وطاجيكي وصيني وكوري وروسي بالطبع لانها كانت من جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق.والعاصمة القديمة هي ألما آتا ويفصل بينها وبين الأراضي الصينية جبال جعلت من تلك المدينة الماسة يحرسها رجال خاضوا معارك الشتاء القارصة وتحملوا حر الصيف الشديد.أما الآن فقد أنشأت كازاخستان عاصمة جديدة تسمى أستانا وهي قريبة من الحدود الروسية. وأصبحت استانا العاصمة الجديدة منذ 1998. أنشأها الرئيس نور سلطان نزارباييفبعد استقلال كازاخستان لتصبح عاصمة البلاد بدلاً من مدينة ألما آتا الحدودية. ويبلغ عدد سكانها أكثر من نصف مليون نسمة. والكلمة روسية وتعني «العاصمة» باللغة العربية.وأشهر ميدان في الما اتا العاصمة السابقة والاقتصادية حاليا هو (دسوم) ويقام فيه العروض الصغيرة والمسابقات الخفيفة وينتشر فيه الرسامون مثل ميادين الدول الأوروبية ولاينفضوا إلا الساعة الثانية عشرة مساءً. وتنتشر على ممراته المقاهي والمحال التجارية وفي نهايته مركز تسوق كبير ويوجد فندق قديم يسمى جيت سو وهو فندق متواضع.

و تعتبر كازاخستان والبلاد التي حولها هي المصدر الأول للطيور الكاسرة والتي يستورد منها الصقور في الخليج وغيرها من البلدان العربية. -ويستطيع السائح الاستمتاعبالتلفريك في الما اتا ويسمى ( كوك توبيه ) والقريب من فندق كازاخستان الرئيسي والذي يحمل اسم البلد ويقع في أجمل منطقة في العاصمة القديمة وهي منطقة الضواحيالجديدة. كما يوجد تلفريك آخر في منطقة مديو في منطقة تعتبر سحر البلد ويعتبر أطولها ويمر بأجمل المناطق الطبيعية الجبلية والمساحات الخضراء ويصل إلى القمم الجليدية منالجبال. غير ان آفة السائح في هذا البلد هي ارتفاع أسعار الفنادق بشكل عام حيث يصل أسعار الفنادق ذات الخمس نجوم بما يقارب 400 دولار للسائح والشخص الواعي يستطيعتجنب هذا الغلاء عن طريق السكنى في الشقق والتي تتراوح الإقامة فيها بين 500 دولار حتى 1500 دولار شهريا.

بحيرات عديدة : تنتشر البحيرات بأعداد كبيرة في كازاخستان حيث يقدر عددها بـ 7000 بحيرة ومن أشهرها في الما اتا وهي بحيرة ( بلشايا الماتي نسكايا أوز) أي (كبرىبحيرات الما اتا) وتبعد عن المدينة 30 كلم وتقع فوق جبل حيث يصعب الوصول إليها إلا بسيارات ذات الدفع الرباعي وهي جنة وسط الجبال تسحر ألباب زائريها. وهناك ايضابحيرة (كابتشي قاي) وهي بحيرة كبيرة تكونت من مرور نهر شق الجبال من الدولة الصينية وأسم النهر ( الآلي ) وهو أشهر الأنهار التي تمر هناك. وتكثر الأنهار في هذا البلدرغم أنها أنهار صغيرة قصيرة الا انها تنتشر انتشارا ملحوظا. وبسبب تلك الأنهار يشعر الزائر ان هناك بساطا اخضر ينتشر على ارض البلاد قاطبة. و أشهر الأطباق فيكازاخستان هي (البلوف ) وهو طعام روسي الأصل ويتكون من الأرز واللحم. واغلب الأطباق الكازاخستانية يكثر في طبخها الزيت. وتنتشر محال الشاورما في كل مكان وغالبيةالعاملين بها من الاتراك. كما ينتشر باعة الكباب في الشوارع يشوونه على عربات يجرونها باليد ويستطيع السائح الوقوف إلى جوار العربات وتناول الكباب من الأسياخ مباشرةحيث يعده البائع في نفس اللحظة.

معلومات عامة

تبلغ مساحة كازاخستان 2.7مليون كيلو متر مربع أي أنها تحتل المرتبة التاسعة على مستوى العالم بعد روسيا والصين والولايات المتحدة والأرجنتين والبرازيل وكندا والهند ثماستراليا، وتزيد مساحتها على مجموع مساحة باقي جمهوريات رابطة الدول المستقلة مجتمعة فيما عدا روسيا، وتمتد من الشرق إلى الغرب بطول 2800 كلم ومن الشمال إلىالجنوب 1600 كلم.

ومن ناحية المناخ في تلك البلاد فالأقاليم الوسطى والشمالية يصل متوسط درجات الحرارة شتاء بين 15 درجة مئوية و35 درجة تحت الصفر، أما الأقاليم الجنوبية فتتراوح بينالصفر و20 درجة تحت الصفر، أما في شهر يوليو يكون متوسط الحرارة بين 27 درجة فوق الصفر في الشمال و34 درجة مئوية في الجنوب ورغم أن كازاخستان تضم العديدمن التضاريس إلا أنها في الأساس هضبة منبسطة تشكل المنخفضات أكثر من ثلث مساحة الدولة وهذا ما يفسر سر وجود البحيرات العديدة فيها أما الأقاليم الجبلية فتشكل 20 %من المساحة الإجمالية.

وأهم المدن والموانئ فهي مدينة أستانا وهي العاصمة الجديدة ويبلغ عدد سكانها فقط 500 ألف نسمة، ومدينة الما اتا العاصمة القديمة وأصبحت من أهم المدن التجاريةوالاقتصادية والمالية، ومدينة (كاراجاندي) وتقع وسط كازاخستان وهي أكبر المدن ثم هناك مدينة (شيمكنت) التي تقع جنوب البلاد وتوجد بها مصفاة لتكرير النفط ويبلغ عددسكانها 450 الف نسمة وهي قريبة من العاصمة الاوزبكستانية طشقند. وهناك مدينة (اطيراو) التي تقع في الشمال الغربي وتطل على بحر قزوين وتعرف بالمدينة النفطية ويقدرعدد سكانها 200 الف نسمة.

كما توجد مدن أخرى مثل (باولودار) وهي في الشمال الشرقي وقريبة من أستانا العاصمة و(اكتيوبينسك) و(اورال) ـ على الحدود الشمالية الغربية مع روسيا و(سيميبالاتينسك)و(قزل) و(وردا) و(تالديقورغان) القريبة من الماطي وتقع في الشرق و(طراز) و(بيتروبافيوفسك) في الوسط الشمالي والقريبة من مدينة أومسك الروسية والمدينة الاقرب لها هيوكوكشيطاو.

معلومات تاريخية

رغم أن كازاخستان لها جذور تاريخية قديمة تعود إلى القرون الأولى بل قبل الميلاد الأول إلا أن ظهورها على خارطة العالم لم يتم إلا قبل 13 عاماً عندما أعلنت استقلالها بعدتفكك الاتحاد السوفييتي السابق وأصبحت دولة حديثة تمتلك مقومات النمو والازدهار، وتمثل ذلك في تمكن الحكومة من نقل عاصمة الجمهورية من (الما آتا) إلى (استانه) وبناءهذه العاصمة العصرية في وسط السهول الشاسعة خلال ثلاث سنوات.

وإضافة إلى الإرث التاريخي والثقافي الذي تتميز به كازاخستان فإنها تحتل مكانة متقدمة فيما تمتلكه من ثروات طبيعية حتى أصبحت صاحبة باع في صناعات الوقود والطاقةوالصناعات المعدنية والكيماوية القادرة على مساندة النمو الاقتصادي الذي يسير بصورة مذهلة وما تم في استانه والمااتا هو خير شاهد على ذلك.