المجلس العماني للاختصاصات الطبية يحصل على الاعتماد المؤسسي من مجلس الاعتماد الدولي للتعليم الطبي الع


حقق المجلس العماني للاختصاصات الطبية إنجازا دوليا وذلك بحصوله على الاعتماد المؤسسي من مجلس الاعتماد الدولي للتعليم الطبي العالي بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك كخامس مؤسسة معتمدة خارج الولايات المتحدة الأمريكية. حيث يعد هذا إنجازا يعبر عن ما يتمتع به المجلس من دور في الارتقاء بعملية التدريب والتأهيل للأطباء العمانيين. ويأتي ذلك بعد العديد من الزيارات والتحضيرات وتقييم المجلس كمؤسسة تدريبية. و يأتي هذا الإنجاز ليعين على الارتقاء بالخدمات الصحية من خلال الارتقاء بالتعليم الطبي المتقدم للأطباء.

وحول هذا الموضوع أشار الدكتور أحمد بن محمد السعيدي، رئيس مجلس أمناء المجلس العماني للاختصاصات الطبية، وزير الصحة: نفخر بهذا الإنجاز ونتطلع إلى ما فيه مصلحة الوطن والمواطن، وتكامل المؤسسات الصحية والأكاديمية للحصول على مخرجات من شأنها تزويدنا بالجودة اللازمة والارتقاء بالخدمات الصحية في جميع محافظات السلطنة. كما يسعدنا تهنئة جميع القائمين على هذا الإنجاز في المجلس العماني للاختصاصات الطبية. ولابد أن الكادر الوطني قادر على تحقيق ورفع مستوى الجودة في مستشفياتنا المختلفة.

كما قال الدكتور هلال بن علي السبتي، الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية: يعد حصول المجلس العماني للاختصاصات الطبية على الاعتماد المؤسسي الدولي من مؤسسة لها تاريخها في مجال التعليم والتدريب الطبي وما تقوم به من تقييم مؤسسات طبية لها صيتها في الولايات المتحدة الأمريكية إنجازا نفتخر به كأطباء عمانيين، ونجاح لم يأتي إلا من خلال الدور الذي قام به المجلس العماني للاختصاصات الطبية طيلة الأعوام السابقة من خلال مد جسور التعاون مع المؤسسات الطبية في الدول المتقدمة علميا، والرغبة في الارتقاء بالعمل الذي يؤديه المجلس لتقديم تدريب عالي الكفاءة. وتعد هذه الخطوة الأولى لنا في مجال الاعتماد الطبي. كما نطمح في الفترة القادمة إن شاء الله تعالى، إلى بذل المزيد من الجهود خدمة لهذا الوطن وسعيا دائما بالتعاون مع المؤسسات الأخرى إلى تخريج أطباء يمتلكون الإمكانيات التي يمتلها نظراؤهم في الدول الأخرى، كما سنعمل على زيادة الخبرة من خلال التعاون الدولي بين المجلس والمؤسسات في الدول الأخرى، لكافة العاملين في المجال الأكاديمي بالمجلس والمدربين والأطباء المقيمين.

وتتحدث البرفسورة نائلة اللمكية، نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية حول المراحل التي مر بها المجلس في مجال الاعتماد الدولي، تقول: بدأ المجلس منذ فترة نقاشا لوضع معايير محددة للتعليم الطبي.

وأثناء مشاركة البرفسورة نائلة في مؤتمر ينظمه مجلس الاعتماد الدولي للتعليم الطبي العالي بالولايات المتحدة الأمريكية، ناقشت إمكانية اعتماد المؤسسات الأكاديمية خارج الولايات المتحدة الأمريكية مع المدير التنفيذي لمجلس الاعتماد الدولي للتعليم الطبي العالي بالولايات المتحدة الأمريكية. وبعد فترة اجتمع وفد من المجلس العماني للاختصاصات الطبية مع المدير التنفيذي لمجلس الاعتماد الدولي للتعليم الطبي العالي بالولايات المتحدة الأمريكية ، تبعتهتا زيارات متبادلة، وتدارس أطر التعاون والاجراءات اللازمة للبدء في عملية الاعتماد. وبعد موافقة الجهات المعنية، والتي تستمر 4 أعوام لأربعة مراحل من التقييم. حصلنا على الاعتماد المؤسسي كمرحلة أولى ونحضر للمرحلة القادمة لاعتماد البرامج التخصصية في المجلس.

كما تقول الدكتورة سهام بنت سالم السنانية، مديرة دائرة شؤون التدريب حول المرحلة القادمة: فترة عامين التي حصل عليها المجلس العماني للاختصاصات الطبية من مجلس الاعتماد الدولي للتعليم الطبي العالي بالولايات المتحدة الأمريكية تعد أطول فترة يتم منحها للمؤسسات المعتمدة. ويحضّر المجلس في المرحلة القادمة لتقييم واعتماد البرامج التخصصية في صحة الطفل، والطب الباطني، الجراحة العامة، وطب الطوارئ، والأشعة. وتليها في الفترة القادمة البرامج الأخرى. كما سبق ذلك فترة تحضيرية وتأهيل الموظفين ورؤساء اللجان العلمية والأطباء المقيمين.

وتعد السلطنة خامس دولة تحصل على الاعتماد المؤسسي من مجلس الاعتماد الدولي للتعليم الطبي العالي بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث حصلت عليه كلا من سنغافورة، وقطر، وأبوظبي، ولبنان.

ويعمل المجلس على استمرارية تقييم المناهج من خلال طور التطوير، وفقا لمعايير الاعتماد الدولي حسب الاحتياجات الصحية في السلطنة. وهذه لها قسم خاص بالمجلس لمتابعتها وتقييمها حسب المعايير الدولية. إضافة إلى تقييم المدرب. وعملية تقييم المتدرب.

كما تضيف الدكتورة سهام، ما حصل عليه المجلس من اعتماد لهو مجهود الجميع من مجلس الأمناء والتنفيذي وهيئة التدريب والأطباء المقيمين والموظفين، وحكومتنا الرشيدة.

وسبق هذا الاعتماد العديد من الزيارات المتبادلة ما بين المجلس العماني للاختصاصات ومجلس الاعتماد الدولي للتعليم الطبي العالي بالولايات المتحدة الأمريكية، واجتماعات مختلفة مع وفود لتقييم المجلس.

إضافة إلى زيارات تحضيرية لتقييم بعض البرامج الطبية كبرنامج طب الأسرة وبرنامج الطب الباطني وبرنامج الصحة النفسية والطب السلوكي ضمن عملية الاعتماد الدولي.

وتقول الدكتورة مياسة الكيومي، طبيب مقيم في طب الأسرة: حصول المجلس على الاعتماد الدولي يشكل خطوة كبيرة ومهمة جدا لتأهيل وتدريب الأطباء العمانيين الذين يسعون دائما إلى التميز والانطلاق نحو آفاق أرحب، كما أن حصول المجلس على هذا الاعتماد يجعل من المجلس منصة تعليمية مهمة ومنافس يعمل على تقديم سبل تعليمية متطورة تقدم كل ما فيه خير وصلاح البشرية.

كما أضفت مياسة الكيومي: لا شك أن المجلس ومنذ انطلاقته سعى إلى تطوير وتأهيل الكوادر العمانية والتي أصبحت اليوم من النماذج المتميزه التي يشار لها بالبنان في مختلف المحافل، ولم يتأتى ذلك إلا بجهد كبير بذل من قبل المجلس العماني للاختصاصات الطبية مما جعله يستحق وبكل جدارة واستحقاق شرف الاعتماد الدولي الذي يفتح الباب على مصراعيه للطبيب العماني للتقدم والرقي ومنافسة الآخرين في كل ما يتعلق بالعلوم الصحية.

كما يقول الدكتور عارف عارف البلوشي، طبيب مقيم في برنامج الطب الباطني: بكل تأكد يستحق المجلس العماني للاختصاصات الطبية هذا الإنجاز لأن ما لمسته خلال فترة التدريب بأنه يمتلك القدرة البشرية. كما لاحظت أن مخرجات المجلس من أطباء اختصاصيين قادرين على العمل السريري "الاكلينيكي" بكل كفاءة مزودين بالتدريب والتوجيه بسبب ما اكتسبوه في فترة وجودهم في المجلس. وحصول المجلس على الاعتماد الدولي دليل على جودة التدريب كما أن هذا يتيح الاسترارية في التقييم وتأهيل المدربين والمتدربين على السواء بالاضافة الى الرقابة للتطوير.

جدير بالذكر أنه احتوت برامج الزيارات على اجتماعات عامة بمديري البرامج التدريبية إضافة إلى مقابلات فردية معهم وذلك للتأكد من استعداد البرامج لعملية التقييم والإجابة عن كل الاستفسارات المتعلقة. إضافة إلى زيارات لمراكز التدريب كمستشفى جامعة السلطان قابوس، والمستشفى السلطاني، وذلك للتعرف على الإمكانيات المختلفة التي تمتلكها المراكز التدريبية أثناء تدريب الأطباء المقيمين في المجلس العماني للاختصاصات الطبية، والتأكد كذلك من سير عملية التدريب بالشكل المطلوب.

وتمر مرحلة الاعتماد على أربعة مراحل رئيسية تمتد إلى أربع سنوات وهي: مرحلة تطوير البنى التحتية، ومرحلة الاعتماد المؤسسي، ومرحلة الاعتماد التخصصي للبرامج، ومرحلة المراجعة والاعتماد السنوي.

مرحلة الاعتماد المؤسسي حيث يقوم مجلس الاعتماد الدولي بمراجعة شاملة للمجلس العماني للاختصاصات الطبية والمراكز التدريبية لرؤية مدى توافقها مع متطلبات مجلس الاعتماد، وستتخلل هذه المرحلة لقاءات واجتماعات مع نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الأكاديمية ولجان التعليم الطبي وهيئة التدريب والأطباء المقيمون لمناقشة هذه المتطلبات.

وتحتوي مرحلة تطوير البنى التحتية على عدة نقاط من بينها: المصادقة على أنظمة ولوائح المجلس العماني للاختصاصات الطبية ومواءمتها مع متطلبات مجلس الاعتماد ، وتنظيم حلقات عمل من أجل التعريف بمهام ومسؤوليات أعضاء لجان التعليم الطبي بالمجلس أثناء عملية التقييم.

و مرحلة الاعتماد التخصصي للبرامج يقوم مجلس الاعتماد الدولي بمراجعة جميع البرامج التدريبية بالمجلس العماني للاختصاصات الطبية للتأكد من تطابقها مع شروط ومتطلبات الاعتماد الدولي المتخصص. حيث سيتم منح البرامج التي تجتاز هذه المراجعة اعتمادا مبدئيا تتبعها مراجعة أخرى بعد سنتين. وفي المرحلة الأخيرة وهي المراجعة والاعتماد السنوي والتي تأتي بعد منح المجلس العماني للاختصصات الطبية الاعتماد الكامل، ستكون هنالك مراجعة أخرى بعد سنتين من منح الاعتماد.

كما قُسمت مراحل تطبيق الاعتماد الدولي إلى أربع خطوات هي: تفعيل اللجان المختصة بالاعتماد الدولي وتعيين الأعضاء والالتقاء بهم لتعريفهم بمهامهم. والخطوة الثانية مراجعة قوانين ولوائح المجلس والاتفاقيات المبرمة، حيث يتم في هذه المرحلة مراجعة بعض الاتفاقيات فيما يتعلق بالبرامج التدريبية والأكاديمية والاتفاقيات التي تختص بالأطباء المقيمين. ثم النظر في البرامج التدريبية وهيكل البيئة التدريبية والتعليمية من أجل توفير أفضل بيئة مهيأة للطبيب المقيم ورفع الكفاءة الأكاديمية والتدريبية والتحصيل المعرفي والتقييم. كما يُنظر في آلية عمل كل برنامج لضمان توافقه مع معايير الاعتماد الدولي.

العلامات: