" حمود بن وهقة " يرسم لوحة شعرية أضاءت سماء مهرجان مسقط 2016


أضاءت مساء أمس الأول سماء مهرجان مسقط أمسية شعرية في الشعر النبطي والتي دشنت معها أولى الأنشطة الثقافية ضمن فعاليات مهرجان مسقط 2016 بحلته الجديدة من النسخة السادسة عشر تحت شعار " عِش عُمان " والتي أحيا تفاصيل حروفها وأسرد قصائدها الشاعر حمود بن وهقة اليحائي في قاعة " ابن رزيق " بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء، حيث تنوعت القصائد التي تناغمت بين البوح العذب فجاءت أبيات الشعر التي رسمت لوحات شعرية في حب الوطن وحياة الناس والغزل والشارع العماني وحياة الفقراء ، وتخللت الأمسية قصائد شعرية مختارة من الإصدار الأول من الألبوم الصوتي للشعار بعنوان الثلث الأخير .

دعوة للتعايش

وشهدت الأمسية حضور كبيرا من محبي ومتابعي الشاعر حمود بن وهقة الذي أطرب آذن الحضور بأروع القصائد المنتقاه وفي البداية ألقى الشاعر قصيدة بعنوان " دعوة للتعايش " التي تحكي واقع الحياة في هذا الوطن ومدى تكافل وتعاون الجميع رغم اختلاف المذاهب، وعزف الشاعر قصائد شعرية متنوعها منها " الجرح " وقصيدة وطنية " يا علي " و" وخلك وحيد " و" الشك " و" ياحمد "، إضافة إلى قصاصات من الشعر القصير .

إثراء

وأكد حمود بن وهقه أن المشاركة للمرة الثانية في فعاليات مهرجان مسقط وذلك في الأجندة الثقافية من هذه الفعاليات يعدُ دعم للشعراء في إبراز مواهبهم وهي إطلالة على جمهور الشعر ومتذوقيه، كما أن هذه الأمسيات تعود بروح الشاعر لبذل مزيد من الجهد في إثراء رصيده الشعري، وأضاف شاركت في الكثير من المسابقات أبرزها عضو لجنة تحكيم نبض الصورة ببرنامج البيت على قناة دبي بدولة الأمارات .

تجربة فريدة

وتحدث الشاعر أسعدني هذا الحضور الجماهير الكبير الذي يسهم في تكوين قاعدة من الجماهير ومحبي الشعر النبطي، وهذا دليل على الاهتمام الكبير الذي توليه المؤسسات الأدبية والفكرية بهذا المجال كاللجنة الثقافية لمهرجان مسقط 2016 ووزارة التراث والثقافة والجمعية العمانية للكتاب والأدباء للنهوض بالشعراء وإعطائهم المساحة الكافية لإبراز مواهبهم والارتقاء بهذا بجماليات الشعر من خلال إقامة الفعاليات والأنشطة التي تثري الساحة الشعرية، وذكر الشاعر العماني أصبح قادر على إحياء أمسيات شعرية بهذا الحجم وهذه الأمسية تعُد تجربة فريدة بالنسبة لي لأكون وحيدا بالأمسية التي ستكون إضافة رائعة في مسيرتي الشعرية .

العلامات: