فن "المالد" بدار الأوبرا السلطانية غداَ


ضمن فعاليات مهرجان مسقط

محاضرة وأمسية لفن "المالد" بدار الأوبرا السلطانية اليوم

تنظم اللجنة الثقافية بمهرجان مسقط وبالتعاون مع دائرة التعليم والتواصل المجتمعي بدار الأوبرا السلطانية مسقط غداً الأحد محاضرة وأمسية روحانية عن فن "المالد" في تمام الساعة السابعة والنصف مساءً.

سيقدم المحاضرة الدكتور ناصر بن حمد الطائي، مستشار مجلس إدارة دار الأوبرا السلطانية مسقط للتعليم والتواصل المجتمعي، وسيتخلل المحاضرة أمثلة حيه من فصول "المالد" وأنواعه تقدمها فرقة أريج الفنية. وفي ختام المحاضرة سيكون هناك عرض مطول من احد فصول "المالد" تقدمه فرقة سداب.

تهدف المحاضرة إلى التعريف بهذا التراث العُماني الفريد وربطه بالإحتفالات النبوية والدينية في العالم العربي. ويستخدم مصطلح "المالد" في السلطنة للدلالة على نمط ديني ذائع الصيت ويقدم في العديد من المناسبات الدينية والإجتماعية تتخلله قراءة "البرزنجي" وأناشيد دينية متعددة. ويؤدى "المالد" من قبل مجموعة من الرجال بين 20 و 25 من غير المحترفين بالمشاركة مع ضيوف الأمسية.

وبهذه المناسبة أكد الدكتور ناصر بن حمد الطائي على أهمية الفعالية والتي ستقام بدار الأوبرا السلطانية من أجل تعميق الفهم الروحي والفني للشعائر والطقوس العُمانية. وتحدث الطائي عن التعددية الأدبية والفنية والعوائد الروحانية والعائلية "للمالد" قائلاً: "تتعامل المحاضرة مع فن "المالد" كمفهوم ثقافي وحضاري يرسخ عُمق الثراء الديني والترابط الإجتماعي لهذه الطقوس الدينية التي تبرز الإبداع العُماني وخصوصيته. وستركز المحاضرة على مدى المرونة الكبيرة في التعامل مع فن "المالد" من حيث المناسبات والطقوس والمصادر الأدبية المتعددة لفصول السيرة النبوية. و"للمالد" عائد إجتماعي كبير يتمثل في دعمه للترابط الأسري في مناسبات المجتمع وتحفيز السفراء والمنشدين المحليين في أجواء روحانية جميلة يسودها الحب والوئام والتذكير بسيرة أشرف المرسلين وخصاله النبيلة".