الأول من نوعه في السلطنة ريفولي تحتفل بافتتاح مركز رادو في مسقط سيتي سنتر


احتفلت مجموعة ريفولي العالمية أمس بافتتاح مركزها الجديد للعلامة السويسرية المعروفة "رادو" في مسقط سيتي سنتر، حيث يأتي افتتاح الفرع الجديد في إطار الخطط التوسعية للمجموعة التي ينضوي تحت مظلتها عدد من أبرز العلامات التجارية العالمية في قطاع المنتجات الفاخرة. وكان الشريك الإداري للمجموعة راميش براباكار قادماً من المكتب الإقليمي للمجموعة في دبي، كما حضر عدد من وسائل الإعلام وكبار الشخصيات قص شريط الافتتاح.

براباكار صرح أثناء الافتتاح قائلاً " سلطنة عمان هي أحد أهم الأسواق لنا في مجموعة ريفولي على مستوى المنطقة، نحن سعداء بافتتاح الفرع الجديد الذي سيمثل حصرياً العلامة السويسرية رادو والذي سيتيح لنا التواصل مباشرة مع عملائنا الكرام في عمان وخدمتهم بالشكل الأمثل، ومع افتتاح مركز رادو في قلب مركز سيتي سنتر الشهير سنكون على أتم الاستعداد لنوفر لعملائنا وزوار السلطنة تجربة مختلفة بتوقيع سويسري عريق".

تأسست العلامة التجارية لرادو في العام 1917، ومنذ تلك اللحظة اختار صانعوها خط تصميمياً مختلفاً عن سوق الساعات السويسري التقليدي، حيث اعتمدوا على استخدام المواد الأولية الفريدة من نوعها في صناعة منتجاتهم مثل معادن التنجستن والتيتانيوم و السيراميك عالي المقاومة و اللنثانيوم، والياقوت الكريستالي وغيرها من الأحجار الكريمة الفاخرة.

ساعات رادو هي إبداع حقيقي من كافة النواحي، حيث تعتمد في تصاميمها على قاعدة السيراميك المقوى ذو الدقة العالية والحائز على العديد من الجوائز الدولية والذي يعود فضل تقديمه لعالم صناعة الساعات للمرة الأولى إلى رادو الحاملة لبراءة اختراعه، وإلى جانب السيراميك، نجد الكروم المهجن وغيرها من العناصر المعدنية اللامعة والمطفأة والتي تتميز بالصلابة والخفة معاً مما يكسب رادو فرادتها وتناغمها مع كافة الأذواق والأعمار إضافة إلى ذوي البشرة الحساسة.

التصميم الداخلي للمركز الجديد اعتمد على مفردات الهوية التجارية لرادو، حيث تجد الاستخدام المكثف للون الأسود مع تشطيبات الرمادي والبرونزي التي تعمل معاً على إعطاء العملاء جزءاً من إحساس رادو بالفخامة، هذا المركز سيتضمن بين جنباته أحدث الطرزات التي كشفت عنها العلامة السويسرية مؤخراً مثل مجموعة "الخط الرفيع" و مجموعة "العائلة" إضافة إلى المجموعة التي تم تدشينها عالمياً قبل فترة وجيزة والتي تعتمد الكروم المهجن والتي أطلق عليها "ضوء الشمس".

راميش براباكار سلط الضوء أيضاً على على النمو الكبير في سوق الساعات الفاخرة في السلطنة إلى جانب شريحة الساعات المتوسطة التي تشهد نمواً ملحوظاً فقال: "سعت مجموعة ريفولي لتضع بصمة قوية في أسواق الشرق الأوسط، وقد وصل عدد فروعنا اليوم في هذه المنطقة إلى 380 فرعاً، منها 25 في عمان، كما نخطط لزيادة هذه الفروع لملاقاة الطلب وخدمة العملاء بطرق أفضل، نحن نسعى لنكون على رأس قائمة متاجر السلع الفاخرة في هذه المنطقة، ولذلك نقدم الأفضل والأكثر قيمة وجاذبية عبر سلسلة من أشهر العلامات التجارية في العالم تحت سقف واحد هو ريفولي".

واختتم راميش حديثه قائلا: "نظرتنا للمستقبل إيجابية، حيث نتوقع أن يشهد السوق نمواً جيداً خلال الفترة القادمة، ونحن نتطلع لملاقاة هذا النمو واستكشاف الفرص الجديدة الواعدة لهذا السوق الذي يتطور تدريجياً نحو الأفضل كل يوم".

منذ تأسيسها قبيل ما يزيد عن العقدين، أصبحت ريفولي اسماً مرادفاً للجودة والسلع الفاخرة، واليوم تضم مجموعة متاجرها المنتشرة في الإمارات وسلطنة عمان و قطر والبحرين أكثر من 110 علامات تجارية من الأرقى عالمياً، ريفولي اليوم هي بيت الفخامة بلا منازع.

تضم قائمة ريفولي علامات تجارية عالمية في قطاع الساعات الفاخرة، وأدوات الكتابة، والإكسسوارات الجلدية، النظارات وأدوات الاتصال الفاخرة، مثل بريجوت، هاري وينستون، بلانكبن، جلاشوت أوريجينال، جاكوت دروز، أوميجا، مونت بلانك، فيرتو، جي إم ويستون، لونجينيز، رادو، تيسوت، سواتش، وغيرها من الأسماء الأكثر شهرة حول العالم.

من مقرها في دبي، استطاعت مجموعة ريفولي أن تبني لنفسها سمعة طيبة كأكبر مستورد وموزع للسلع الفاخرة عبر سلسلة متاجرها التي تصل إلى 380 متجر يعمل بها ما يقل عن 2000 شخص من ذوي الكفاءة والحرفية العالية والذين يحرصون دوماً على تقديم تجربة مختلفة لعملائهم، كما تدير المجموعة أعمالها في عدد كبير من الأسواق الحرة في أشهر المطارات وخطوط الطيران العالمية.