بالصور ختام وتوصيات المؤتمر السادس للرعاية الصيدلانية

الاهتمام بموضوع السلامة الدوائية وتطبيق التشغيل الآلي لتوزيع الادوية بالمستشفيات لتجنب الاخطاء الدوائية أبرز توصيات المؤتمر

أوصى المؤتمر السادس للرعاية الصيدلانية في ختام جلساته بالعديد من التوصيات أهمها: تطبيق واعتماد المحاور الأساسية لمستقبل ممارسة مهنة الصيدلة بالمستشفيات وفقاً لبيان "بازل" حول مستقبل الصيدلة بالمستشفيات المنبثق من المؤتمر العالمي للإتحاد الدولي للصيادلة. كذلك أوصى المؤتمر بوضع معايير وارشادات الممارسات الجيدة للرعاية الصيدلانية في الصيدليات الخاصة لتقديم المشورة الدوائية للجمهور والمرضى مع وضع آليات لتأهيل وتطوير كفاءة الصيادلة العاملين في القطاع الخاص. إضافة إلى متابعة وتطبيق معايير السلامة الدوائية بمختلف المؤسسات الصحية للتحقق من فعالية الاداء لتحقيق سلامة المرضى والوقاية من الاخطاء الدوائية قبل وصولها للمريض، وتطبيق التشغيل الآلي لتوزيع الادوية بالمستشفيات بهدف منع الاخطاء الدوائية الناتجة من توزيع الادوية وتحرير الصيادلة لتقديم الرعاية الصيدلانية والمشورة الدوائية للمرضى.

كذلك أوصى المؤتمر على وضع خطة استراتيجية للرعاية الصيدلانية تشمل كافة القطاعات الصحية بالسلطنة بهدف رفع الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، ووضع الخطة التنفيذية للبدء بتطبيق معايير الرعاية الصيدلانية مع ضرورة وضع برامج تدريبية لتأهيل الكوادر الصيدلانية طبقا لمستوى الخدمة المقدمة. والتركير على برامج التأهيل والتعليم المهني المستمر واعتماد برامج الاقامة للصيادلة لرفع مستوى كفاءة وقدرات الصيادلة لتطبيق معايير الرعاية الصحية. علاوة على وضع برامج علمية و بحثية لقياس مدى كفاءة وفعالية الممارسة المهنية للصيادلة في جميع مستويات الرعاية الصحية وقياس مدى رضى المستفيدين من تلك الخدمات.

وكان المؤتمر السادس للرعاية الصيدلانية قد اختتم جلساته مؤخرا وسط حضور كثيف جاوز (600) مشارك من منتسبي المهن الصحية من صيادلة وأطباء ممرضين ومساعدي صيادلة من مختلف المؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة والدفاع والشرطة وديوان البلاط السلطاني ومستشفى جامعة السلطان قابوس ومسؤولي الرعاية الصحية ومشاركين من جميع دول مجلس التعاون وفرنسا وهولندا، بالإضافة الى مشاركة بعض المنظمات العالمية والهيئات المرموقة والمتمثلة في المجلس الأمريكي لاعتماد التعليم الصيدلاني والجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي ومعهد الممارسات الدوائية الأمنة في الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي لصيادلة المستشفيات.

المؤتمر والذي استمر على مدى يومين هدف إلى الوقوف على آخر المستجدات الحديثة في مجال الخدمات الصيدلانية والاعتماد المحلي والدولي للخدمات والتعليم والتدريب الصيدلي ، والتطرق إلى أنظمة صرف وتوزيع الدواء الآلية ومعايير تحضير الأدوية المعقمة وصرفها عن طريق أجهزة التشغيل الآلي، علاوة على التعرف على مختلف التخصصات الصيدلانية من خلال إدخال مسارات الممارسات الصيدلانية الإكلينيكية المتعددة.

وعن مشاركته في المؤتمر قال احمد العامر من نادي صيادلة الاحساء التابع للجمعية الصيدلانية السعودية: "تمت دعوتنا للمشاركة في المؤتمر السادس للرعاية الصيدلانية والذي كان له الاثر البالغ في تعزيز المعلومة الجيدة حول المهنة الصيدلانية، كما شارك احد اعضاء الجمعية في إدارة إحدى جلسات المؤتمر ونشكر جميع المنظمين على إتاحة الفرصة لنا للمشاركة وحسن الاستضافة والتنظيم المتميز".

ومن جانبها قالت نادية ابراهيم البلوشية صيدلاني تخصصي بمجمع بوشر التخصصي: "اطلعنا من خلال المؤتمر على التجارب السعودية والامريكية والبريطانية والتي اثرت معلوماتنا في مجال الممارسات المهينة المتطورة في الصيدلة والتي سوف نعمل على تطبيقها خلال عملنا. وشاركت بالحضور في الجلسات النقاشية وحلقات العمل والتي كان لها الاثر الكبير في تزويدنا بالمعلومات القيمة من قبل الخبراء الدوليين ونتمى من خلال المؤتمر القادم مشاركة مختصين وخبرات جديدة من مختلف الدول وإبراز التجارب العمانية الناجحة في هذا المجال".

أما طالبة الصيدلة بجامعة نزوى نور مازن عبدالله فتقول عن مشاركتها: "سعدنا كثيرا بالمشاركة في هذا المؤتمر حيث اتيحت لنا الفرصة في المشاركة بالحضور في المحاضرات وحلقات العمل التي اديرت عن طريق خبراء دوليين في مجال الصيدلة إضافة إلى الاطلاع على احدث الدراسات الحديثة والتي نستفيد منها نحن الطلاب بالدرجة الأولى، ولقد لاحظنا الحضور المميز في اعداد المحاضرين والمشاركين. وسعدنا بالإلتقاء بالخبراء الدوليين ونطمح للإستفادة والاطلاع على أحدث التقنيات والمهارات وطرق الادارة في الرعاية الصيدلانية بكل مجالاتها".

وعبرت الصيدلانية ولاء أحمد – صيدلي تخصصي بالصيدلة الاكلينيكية بمستشفى النهضة – عن مشاركتها قائلة: "هذا المؤتمر لا يلقي الضوء فقط على التجارب الناجحة في السلطنة؛ وإنما ياخذ من الخبرات الدولية المتواجدة هنا من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية. ومن ضمن المبادرات التي تبنتها المديرية العامة للتموين الطبي هي التجربة السعودية في السلامة الدوائية حيت تم خلال السنوات الاربعة الماضية تدريب العاملين في مجال الصيدلة على مفهوم السلامة الدوائية وتم تهيئة البعض منا على تولي مهمة ضابط السلامة الدوائية وكنت احد المشاركين في هذا المجال.

جدير بالذكر ان المؤتمر كان قد تناول العديد من الموضوعات؛ من بينها: الممارسة الصيدلانية المستقبلية المتطورة وإعطاء لمحة عامة عن مستقبل ممارسة الصيدلة ومجموعة من الخدمات المهنية التي يمكن أن يقدمها الصيادلة وتحديد المؤشرات الأساسية لقياس أداء الممارسة المهنية للصيادلة حسب توصيات اللجنة الامريكية المشتركة للاعتماد الدولي (JCIA)، والتحديات التي تواجه ممارسة مهنة الصيدلة، وتطبيق التكنولوجيا والتشغيل الآلي في مجال توزيع الأدوية، وأهمية تطبيق وتقييم تداخلات السلامة الدوائية، ودور الصيدلي في تحسين وتقديم أفضل رعاية صيدلانية، ومساهمته الفعالة في وضع الخطط العلاجية من خلال الصيدلة الإكلينيكية.

العلامات: