هند الصبيح : حريصون على دعم العمل الاحصائي الخليجي وتوفير بيانات مشتركة لسوق العمل في دول التعاون


صابر الحربي

نستعد لاطلاق اول تعداد سكاني تسجيلي خليجي في ٢٠٢٠

منى الدعاس

ربط الكتروني بين الاجهزة الاخصائية في دول الخليج قريبا

اكدت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية في دولة الكويت هند الصبيح دعمها للعمل الاحصائي الخليجي وعلى اهمية شراكة الاجهزة ذات العلاقة بشكل اساسي في العمل الاحصائي ومنها الجهات المعنية بالتخطيط في كافة دول مجلس التعاون الخليجي.

جاء ذلك في تصريح ادلت به الوزيرة الصبيح على هامش لقائها صباح امس مع مدير عام المركز الاحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية صابر بن سعيد الحربي بحضور مدير الادارة المركزية للاحصاء منى الدعاس .

وابدت الصبيح اهتمامها بضرورة توفر بيانات لسوق العمل الخليجي المشترك كجزء من الخطط المستقبلية لمركز الاحصاء الخليجي بالتعاون مع الدول الاعضاء للوصول الى هدف اساسي هو استكمال استراتيجية العمل الخليجي المشترك .

ومن جانبه اكد مدير عام المركز الاحصائي الخليجي صابر بن سعيد الحربي ان الهدف من زيارته لدولة الكويت هو تقديم الشكر للحكومة الكويتية ممثلة بالادارة المركزية للاحصاء على التعاون البناء في دعم انشطة المركز الاحصائي الخليجي والمساهمة الفاعلة في ورش العمل التي ينظمها المركز مشيرا الى ان دولة الكويت لها العديد من المبادرات الاحصائية على مستوى دول الخليج فيما يتعلق بسوق العمل حيث استضافت دولة الكويت ورشة عمل تتعلق بالاحصاء في سوق العمل .

واشار الى ان لقائه مع الوزيرة الصبيح شهد استعراضا لانشطة المركز الاحصائي الخليجي والانجازات التي تحققت بفضل دعم اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لهذه المنظومة المؤسسية الخليجية المتعلقة بالجانب الاحصائي كاشفا ان المركز قدم الدعم الفني للدول الاعضاء خلال العام الماضي من خلال 24 بعثة فنية تضم خبراء من المركز وتم عقد 14 ورشة عمل متخصصة في الجوانب الاحصائية وشارك فيها مايقارب 250 موظف من الاجهزة الاحصائية .

وكشف الحربي عن توجه المركز الاحصائي الخليجي لدراسة مشروع الربط الالكتروني بين الاجهزة الاحصائية الخليجية بهدف المساعدة في تدفق البيانات المشتركة بالسرعة والسهولة الممكنة فضلا عن مقترح كويتي تقدمت به الوزيرة الصبيح لدمج العمل الاحصائي بالتخطيط وسيتم تنظيم ورشة عمل مشتركة حول هذا المقترح للحديث حول مؤشرات التنمية المستدامة التي اقرت من قبل الامم المتحدة .

واكد ان من اهم المشاريع التي يسعى المركز الاحصائي لتنفيذها خلال الفترة المقبلة مشروع تعداد سكاني خليجي تسجيلي في عام 2020 وسيكون اول تعداد من هذا النوع على مستوى دول الخليج كاشفا عن بدء التحضيرات لهذا المشروع وتم تشجيل اللجان وعقد الاجتماعات اللازمة لمناقشة القضايا الفنية التي تتيح تنفيذ تعداد سجلي موحد على مستوى دول مجلس التعاون

ومن جانبها اشادت مدير عام الادارة المركزية للاحصاء في الكويت منى الدعاس بالجهود التي يبذلها المركز الاحصائي الخليجي مشيرة الى ان من ابرز تلك الجهود توحيد التصانيف المستخدمة في دول مجلس التعاون وسنوات الاساس للارقام القياسية وغيرها من الارقام المهمة في الحسابات القومية مشيرة الى ان هذه القاعدة الخاصة بالبيانات ان تم تاسيسها بشكل مشترك ستسهل القراءة والمقارنة بين دول الخليج كما ستكون بمثابة اساس قوي لمشروع الربط الالكتروني بين الاجهزة الاحصائية لدول المجلس .

واكدت الدعاس ان توحيد البيانات الخليجية المشتركة من شانه ان يسهل الربط الالكتروني وتنفيذ الخطط التنموية لدول مجلس التعاون تكون قائمة على البيانات والادلة وتكون بمثابة تمهيد للوحدة الخليجية المشتركة والسوق الخليجية المشتركة فضلا عن تشجيع فرص الاستثمار