في إطار تمكين الرياضات المحلية وإشهارها في المجتمع.. مؤسسة الزبير تدعم اللجنة العمانية للرياضات الجل


دعمت مؤسسة الزبير اللجنة العمانية للرياضات الجليدية التابعة للجنة العمانية الأولمبة المهتمة بالرياضات الجليدية في السطلنة، ويأتي ذلك الدعم ضمن رؤية مؤسسة الزبير واستراتيجتها في دعم الرياضات المحلية الناشئة ونشرها في محيط المجتمع العماني لما لذلك من أثر يجعلها حاضرة في المحافل الإقليمية والدولية.

وتعد اللجنة العمانية للرياضات الجليدية واحدة من اللجان التابعة للجنة الأولمبية العمانية التي تهتم بمجموعة من الرياضات المختلفة منها رياضة هوكي الجليد التي لاقت حضورا واسعا في الأونة الأخيرة كما ضمنت مشاركاتها الفاعلة على المستوى المحلي وعلى صعيد المسابقات الإقليمية، حيث تنوي اللجنة توسعت نشاطاتها في مختلف الرياضات الجليدية التي تشمل التزلج الإيقاعي والتزلج السريع، حيثت تعد رياضة التزلج على الجليد من الرياضات الناشئة داخل السلطنة والتي تشهد إقبالا متزايدا من الشباب العماني في مختلف المواسم الرياضية.

وعلق إبراهيم بن عبدالله السالمي مدير الاتصالات المجتمعية بمؤسسة الزبير قائلا: "إن مؤسسة الزبير في استراتيجتها تعنى بتمكين الرياضات المحلية المختلفة، وخاصة تلك الرياضات التي تعد بمستقبل واعد وتحتاج إلى مزيد من الاهتمام والدعم والرعاية، واللجنة العمانية للرياضات الجليدية تهتم بمجموعة من الرياضات الجليدية التي شقت طريقها بنجاج تجاه جذب الكثيرين من الممارسين لها في سبيل جهودهم إلى نشر الرياضات الجليدية في مختلف محافظات السلطنة".

وأضاف: "إن دعم مؤسسة الزبير لمثل هذه الرياضات المحلية نابع من إيمان المؤسسة بوجوب الشراكة الفاعلة بين القطاع الخاص والمؤسسات الرياضية من أجل تهيئة البيئة المناسبة لإنجاح تلك الرياضات واستمراريتها، وبخاصة تلك الرياضات التي تحتاج أن تتسع قاعدة انتشارها وأن تصل إلى شريحة أكبر من المجتمع لتكون إضافة إلى الرياضات الجماهيرية التي يمارسها مختلف فئات المجتمع، ومن أجل تمكين الشباب العماني من المشاركة في المحافل الإقليمية والدولية باسم عمان في مختلف المنافسات والمسابقات التي تهتم بمثل هذه الرياضات الجليدية".

وعبر عناد بن عبدالرحمن البلوشي رئيس اللجنة العمانية للرياضات الجليدية قائلا: "نشرك مؤسسة الزبير على هذه الالتفاتة الكريمة منهم في دعم مناشط اللجنة العمانية للرياضات الجليدية، والتي نحن في أشد الحاجة إلى وقوف القطاع الخاص معنا من أجل تضافر الجهود، وخاصة أننا ندرك تماما أنه من غير تحقيق الشراكة مع المؤسسات الرائدة الوطنية في القطاع الخاص لا يمكن تحقيق الآمال المنشودة والأهداف المتوخاة من مثل هذه اللجان الرياضية".

وأضاف قائلا: "تسعى اللجنة العمانية للرياضات الجليدية في خططها المستقبلية أن تشارك في مختلف المسابقات الإقليمية التي تقام للرياضات الجليدية، كما نسعى على المستوى المحلي توسعة نطاق الرياضات الجليدية التي تمارس داخل السلطنة، حيث أن اللجنة تتحرك وفقا لإمكانياتها في تعزيز الرياضات الجليدية بإدخال رياضة التزلج السريع والتزلج الإيقاعي، كما نأمل أن تنتشر هذه الرياضات الجليدية لتشمل الفئات الخاصة من ذوي الإعاقة الذهنية وفق برامج خاصة ومهيأة لهم، وسوف نستثمر دعم مؤسسة الزبير للجنة في تحقيق الأهداف التي وضعتها اللجنة للفترة الزمنية القادمة".

وتعد الرياضات الجليدية واحدة من الرياضات المحلية التي تلاقي رواجا داخل المجتمع العماني بين مختلف الفئات العمرية، وقد حققت رياضة هوكي الجليد انتشارا جيدا مكنت الشباب العماني من المشاركة في بعض المنافسات المحلية والإقليمية ليلتقوا بنظرائهم من ممارسي هذه الرياضة والاحتكاك بهم ومنافستهم على الألقاب والاستحقاقات على صعيد رياضة هوكي الجليد.

الوسوم: