ضمن مبادرة "ريوق مع الرئيس التنفيذي" أصحاب المشاريع المحتضنة بالمركز الوطني للأعمال يطلعون

ضمن مبادرة "ريوق مع الرئيس التنفيذي" الشهرية، نظّم المركز الوطني للأعمال، التابع للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية، صباح أمس (الاثنين) زيارة لأصحاب الشركات والمؤسسات الصغية والمتوسطة المحتضنة إلى شركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية "أوربك"، وذلك للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة والعقود والأعمال التي تقوم بها الشركة خلال المرحلة الحالية والمستقبلية، حيث أوضح المسؤولون في "أوربك" لأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة المحتضنة في المركز الوطني للأعمال و"ريادة" أن الشركة تأسست لإدارة ثلاثة شركات عُمانية تعمل في قطاع النفط هي: العُمانية للمصافي والبتروكيماويات المحدودة، والعُمانية للعطريات البتروكيمائية، وعُمان بولي بروبيلين، حيث يعمل فريق الشركة المكون من أكثر من 1600 موظف، أغلبهم من العُمانيين، عبر أربعة مصانع لتحقيق هدف واحد لتطوير شركة عُمانية متكاملة رائدة في مجال تكرير النفط والصناعات البتروكيميائية نفخر بها جميعاً. وهذا يعني أن الشركة تعمل وفقاً لمعايير السلامة العالمية، في الوقت ذاته تعنى بالبيئة، وتوفر الوقود اللازم للاستهلاك المحلي وتصدر بعض المنتجات للأسواق العالمية، وتعمل بأسس تجارية وتقدم عائداً مالياً واقتصادياً للمساهمين، وتوفر فرص عمل وتدريب للعمانيين في بيئة عمل جادة، المواصلة في التوسع من خلال الاستثمارات وإطلاق مشاريع جديدة. كما بيّن المسؤولون في أوربك شروط التناقص بالشركة وتخصيص مناقصات خاصة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

يذكر أن مبادرة "ريوق مع الرئيس التنفيذي" عبارة عن مجموعة زيارات شهرية إلى الشركات الكبرى داخل السلطنة، ينظمها المركز الوطني للأعمال بالتعاون مع حاضنة ريادة للشركات المحتضنة، بهدف الالتقاء بالرؤساء التنفيذيين وصناع القرار لهذه المؤسسات، وللاستماع لنصائحهم وتوجيهاتهم والحصول على فرصة للتعرف على الفرص المتاحة والبيئة المحيطة بهم كرواد ورائدات أعمال، بالإضافة إلى التعريف بالشركات المحتضنة ومجالات أعمالهم لهذه الشركات، والتعرف على الشركات الكبرى ونشاطاتها وإجراءات وىليات العمل بها بالإضافة إلى الفرص المتاحة لديها، وفتح قنوات التواصل بين الشركات الصغيرة والمتوسطة المحتضنة والشركات الكبرى ، ومنح الشركات المحتضنة الفرصة للتعريف عن نفسها و عن مجالات أعمالها القائمة. وتأتي هذه المبادرة لتعزيز دور المركز الوطني للأعمال الذي قامت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بتدشينه بتأسيسه في العام 2013 ليكون حاضنة رئيسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة، وذلك من خلال تقديمه للدعم الفني والإداري واللوجستي والتوعوي للمشاريع الناشئة والأفكار المبتكرة بغية الوصول لمشاريع ذات نفع اقتصادي وقيمة مضافة للبلاد، بالإضافة إلى دوره في تطوير المجتمع العماني بدفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال خلق الوعي حول ريادة الأعمال وإلهام الجيل الجديد من الشباب لاستكشاف إمكانياتهم وقدراتهم على تأسيس وريادة الأعمال الخاصة، حيث يهدف المركز بشكل أساسي إلى تأسيس قنوات للحوار والتواصل بين المجتمعات وأصحاب المبادرات التجارية ورجال الأعمال وتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على البروز في الأسواق المحلية من خلال احتضان المبادرات والمشاريع المتخصصة بمختلف القطاعات .