"تجربتي" جلسة حوارية تستهدف رواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة


مركز الزبير يقيم جلسته الحوارية "تجربتي" تحت عنوان تجربتي والمناقصات

عنون مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة جلسته الحوارية لشهر فبراير ٢٠١٦م بصالونه الشهري "تجربتي" بعنوان "تجربتي والمناقصات"، وتأتي هذ الجلسة الحوارية ضمن مبادرة جلسات "تجربتي" الحوارية التي تعقد كل شهر لرواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة، يستضيف فيها المركز عدداً من ذوي الخبرة بحسب المواضيع المطروحة.

وقد استضاف "تجربتي" في جلسته الحوارية "تجربتي والمناقصات" فيسواناثان نارايانان رئيس قسم المشتريات بشركة لارسن وتوبرو عمان، ورائدة الأعمال جوخة بنت ناصر الحسينية الرئيسة التنفيذية لشركة الشموخ للاستشارات الهندسية، وقد تحدثا عن تجاربهم وآرائهم في مجال المناقصات وآليات العمل بها وآثارها على رواد الأعمال ومشاريعهم.

وقد تضمنت الجلسة الحوارية "تجربتي والمناقصات" مجموعة من المحاور أهمها متطلبات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتقديم المناقصات داخل السلطنة، وآثار تلك المناقصات على نجاح وديمومة المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتحديات التي يواجهها رواد الأعمال بدءا من عرض المناقصات ومرورا بالحصول عليها وانتهاء بتنفيذها.

وقد ركز فيسواناثان نارايانان رئيس قسم المشتريات بشركة لارسن وتوبرو عمان على أن المناقصات التجارية تعد واحدة من أهم روافد النماء للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وإلمام رائد الأعمال بأساسيات العمل على تلك المناقصات يتيح له التعاطي مع هذا الرافد التجاري بصورة صحية وسليمة تعينه على النجاج والتقدم وتطوير مشروعه وديمومته.

وأوضح بأن مستوى الوعي والإدارك العالي والرغبة بالمعرفة من أهم المؤشرات التي يجب أن يتحلى بها رائد الأعمال ويبقى عليهم السعي للحصول على المناقصات ومعرفة كيفية اقتناص الفرص والتنافس للحصول على المناقصات وكيفية تقديم العروض التي تجعل من المؤسسات التي تطرح المناقصات مقتنعة بما يقدمه رائد الأعمال لإسناد تلك المناقصات إليه وإلى مشروعه.

وعلقت المتحدثة رائدة الأعمال جوخة بنت ناصر الحسينية الرئيسة التنفيذية لشركة الشموخ للاستشارات الهندسية قائلة: "كانت فرصة جميلة من مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة أتاحوها لي للحديث عن تجربتي في عالم المناقصات والتطرق الى فوائد تلك المناقصات وأهمية دخول رائد الأعمال فيها وما يمكن أن تحدثه من فارق في مسيرة مشاريعهم، والتجربة خير برهان كما يقال. وقد سررت بمشاركة زملائي من رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة بتجربتي في مجال المناقصات وفوائدها والصعوبات التي واجهتني وكيفية التغلب عليها من أجل الاستفادة والإفادة".

وأضافت: "اليوم نستشعر نحن رواد الأعمال أننا في حاجة ماسة إلى مثل هذه الحوارات المباشرة مثلما يصنع مركز الزبير في مبادرته "تجربتي" حيث نلتقي بالمختصين والمعنيين بالمواضيع التي تشغل رواد الأعمال ونستطيع من خلالها طرح تجاربنا وآرائنا في تلك المواضيع ومناقشتها بين الجميع في شفافية ووضوح، وكثيرا ما يتضح لنا من خلال الحوار حقائق مختلفة تماما عما كنا نعتقده أو عما هو سائد في الذاكرة الجمعية لرواد الأعمال، ومن على هذا المنبر أود أن أشكر جميع من حضر حوار "تجربتي" متمنية أن الجميع قد استفاد مما عرض من محاور، وأتمنى أن يستمر صالون "تجربتي" لتقديم المزيد من الجلسات التي تخدمنا كرواد أعمال وتلامس مشاريعنا بصورة مباشرة وغير مباشرة ".

وقد حضر الجلسة الحوارية مجموعة كبيرة من أصحاب المشاريع المتوسطة والصغيرة من أعضاء المركز ومن خارجه، وركز حوار الأعضاء على مجمل التحديات التي يواجهها رواد الأعمال في الحصول على المناقصات والآليات المتبعة في تقديم العروض التي تتطلبها المواصفات الخاصة بكل مناقصة، وعلق رائد الأعمال أحمد بن جمعة الشيذاني، صاحب مشروع مصنع النسيم للملابس قائلا: "في الحقيقة أحرص أن لا تفوتني جلسات "تجربتي" فكما يقال الكتاب من عنوانه، ففي كل مرة يستقدم لنا مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة تجربة جديدة في مجال ريادة الأعمال وفي مجالات متنوعة، مصحوبة بضيوف متحدثين في محاور كل جلسة من مؤسسات القطاعين العام والخاص لإلقاء الضوء على تلك القضايا التي خصصت الجلسة لها، يتناقشها رواد الأعمال مع المختصين ومع أصحاب التجارب مما تعطي انطباعا واقعيا على ما هو عليه الحال".

وأضاف قائلا: "أحيانا تكون لدينا مفاهيم مغلوطة أو معلومات تحتاج الى التدقيق ولكن بالحوار والنقاش مع المختصين وبالاستماع إلى تجارب الآخرين تتوسع مداركنا ومعرفتنا بجوانب مختلفة للطرح ويدفع بنا إلى الأمام للبحث عن الحلول الواقعية وعن التغيير المنشود في مسيرة مشروعاتنا، فشكرا للقائمين على صالون "تجربتي" الذي أعده المبادرة متميزة لرعاية ودعم رواد الأعمال داخل السلطنة، وأتمنى لهم المزيد من التقدم والتطوير".

وأدار جلسة "تجربتي والمناقصات" علي شاكر مستشار أعمال في مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة، وقد عبر عن هذه الجلسة قائلا: "دائما وأبدا يسعى مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة على طرح العنواين ذات الألولية لرواد الأعمال، وبعد نجاح الجلسات الماضية في اختيار عناوينها تم عرض بعض العناوين على مجموعة من رواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة لتلمس احتياجتهم المعرفية في مشاريعهم الصغيرة وبما يحتاجون إليه من نقاش وتحليل جنبا إلى جنب مع المختصين من المؤسسات المعنية بالموضوع، وعلى ضوء ذلك كان اختيار عنوان هذه الجلسة "تجربتي والمناقصات" لما تشكله المناقصات من ضرورة فاعلة في نجاح وديمومة المشاريع الصغيرة".

وأضاف: "من جانب آخر أولئك المشاركون في تقديم تجاربهم وتقديم رؤاهم في هذه الجلسات الحوارية نقول لهم شكرا على مشاركتكم للمركز في إنجاح هذه المبادرة، ورواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة يستحقون منكم كل تضحية بوقتكم وجهودكم لأجل مساندتهم والدفع بهم إلى آفاق النحاح، والشكر موصول إلى أعضاء المركز الذين حرصوا على الحضور من أجل الاستفادة من مثل هذه الجلسات الحوارية".

علما أن "تجربتي" يعد واحدا من الخدمات التي يقدمها مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة جنبا إلى جنب مع باقة من الورش التعليمية والمحاضرات التعريفية في مجال ريادة الأعمال.

الوسوم: