المؤسسة العامة للمناطق الصناعية تنظم فعالية "تذوق عماني" للتعريف بالمنتجات الغذائية المحلي

باسم الناصري : المنتجات العمانية قادرة على تغطية مختلف أشكال الاستهلاك اليومي للمواطن والمقيم

ضمن برنامج الحملة الوطنية لترويج المنتجات العمانية "عماني" لعام 2016، نظمت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية في كلية عمان للسياحة حفل عشاء بعنوان "تذوق عماني"، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي، وزير التجارة والصناعة، وبحضور معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وعدد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة، والرؤساء التنفيذيين لعدد من الشركات والمصانع العمانية، وقد بدأ الحفل بكلمة للمهندس باسم بن علي الناصري، مدير عام التسويق والإعلام بالمؤسسة، قال فيها : أن المؤسسة تترجم من خلال فعالية "تذوق عماني" شعار الحملة الوطنية للترويج عن المنتجات العمانية " عماني" (اختيارنا الأول)، وللتأكيد على أن هذه المنتجات بتنوع قطاعاتها قادرة على تغطية مختلف أشكال الاستهلاك اليومي للمواطن العماني والمقيم على هذه الأرض الطيبة، من خلال تركيز المؤسسة في هذه الفعالية على قطاع المواد الغذائية؛ لما له من ارتباط مباشر ووثيق بحياة الإنسان من جهة، والجودة العالية التي وصلت إليها منتجات هذا القطاع والطلب المتزايد عليها من جهة أخرى.

وأضاف الناصري : سعت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية خلال السنوات الماضية من خلال حملة عماني للترويج والستويق عن المنتجات العمانية بمجموعة من مبادرات القيمة المضافة، وذلك بهدف تحفيز المستهلكين سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات على شراء المنتجات التي يتم صناعتها محلياً، وجعل الأفراد العمانيين يفخرون بمنتجاتهم الوطنية، وبث الوعي بأهمية شراء المنتجات العمانية ومدى مساهمتها المباشرة في تعزيز دعم الاقتصاد الوطني، وتشجيع المستهلكين من المواطنين والمقيمين على شراء هذه المنتجات وإيجاد ولاء لها يحقق المنفعة المرجوة لجميع المشاركين في العملية الشرائية، فعلى سبيل المثال، قامت المؤسسة فيما يتعلق بقطاع الغذاء بتنظيم مجموعة كبيرة من المعارض المتنقلة للمنتجات العمانية في مختلف محافظات السلطنة، بالإضافة إلى التواجد في المناسبات والمحافل التي تقام باستمرار في السلطنة، وكذلك تنظيم معارض المنتجات العمانية في المحلات والمراكز التجارية الكبرى في السلطنة على مدار العام وفي مختلف محافظات السلطنة. بالإضافة إلى تنظيم معارض المنتجات العمانية في المدارس ضمن اتفاقية تعاون مع وزارة التربية والتعليم لغرس ثقافة المنتج العماني في ذهنية الطلاب، وتدشين موقع إلكتروني جديد للمنتجات العمانية ليكون نافذة للتعريف بها والتسويق عن مميزاتها محلياً وخارجيا، وسيتم قريبا تدشين معرض المنتجات العمانية الإلكتروني في هذا الموقع، إلى جانب المشاركة في تنظيم معارض أوبكس في أربع مدن خليجية بالتعاون مع الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء)، وغرفة تجارة وصناعة عُمان، وسيكون المعرض الخامس في إبريل القادم بأثيوبيا (أديس أبابا)، وأيضا تمثيل السلطنة للعام الرابع على التوالي من خلال جناح خاص للشركات العمانية في معرض الأغذية الخليجي "جلفود"، وتشكيل فريق متخصص في التصميم والتغليف لتطوير وتحسين و تصميم مواد التعبئة والتغليف ليكون بمثابة المنصة التي تهدف لتحسين هوية الصناعات العمانية، علاوة على الاستمرار في الحملة الإعلامية عبر مختلف الوسائل المقروءة والمسموعة والمرئية على مدار العام. وقد ساهمت هذه المبادرات وغيرها من المبادرات التي تقوم بها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية والجهات المختصة الأخرى في تعزيز حضور المنتج العماني على المستويين المحلي والخارجي وزيادة ثقة المستهلك به، علاوة على تطوره كردة فعل مباشرة لاحتكاك أصحاب الأعمال والمصانع العمانية بالتجارب الأخرى وقبل ذلك بالمستهلك ومعرفة ما يريده السوق. وختم باسم الناصري كلمته قائلاً : تعد فعالية "تذوق عماني" إحدى مبادرات الحلمة الوطنية للترويج عن المنتجات العمانية "عماني" ، حيث قامت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بتوجيه الدعوة لشرائح منتقاة من المجتمع، ونأمل أن تكون هذه الشرائح حلقة وصل بيننا وبين الآخرين لإيصال رسالة المنتج العماني من خلال التجربة المباشرة لها في هذه الفعالية.

ومن جهته، قدّم بدر بن سعيد الذهلي، محاضر بكلية عمان للسياحة، عرضاُ أوضح من خلاله أن الكلية تأسست في عام 2001م من قبل وزارة التجارة والصناعة والمديرية العامة للسياحة، وهي مملوكة بالكامل لحكومة السلطنة ولكنها مسجلة ككلية خاصة، وتشمل على ثلاثة أقسام أكاديمية، هي قسم السياحة والإدارة، قسم تدريب الضيافة، بالإضافة إلى قسم اللغات، علاوة على تقديم برامج أخرى تستمر من يوم إلى سنة مثل برنامج التأسيس العام والدورات القصيرة في مجالات الضيافة، خدمة العملاء، لاتيكيت والبروتوكول، السياحة، الإدارة و المحاسبة، واللغات, وأضاف الذهلي : أن الأهداف الاستراتيجية للكلية ترتكز على تعزيز مسارات التعلم، وتطوير فرص أعمال جديدة من خلال برامج جديدة للبكالوريوس والدبلوم، وتقديم دورات مهنية وقصيرة جديدة، وتعزيز وتطوير التدريب مع أصحاب العمل، وإنشاء قسم معني في الأعمال، لتحديد وتنفيذ الخدمات الاستشارية والمشاريع الجديدة، وزيادة خدمات التموين الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى تعزيز اسم العلامة التجارية لكلية عُمان للسياحة من خلال الروابط الاستراتيجية والتسويقية لتعزيز الوعي عن المنتجات المعروضة، وبتعزيز وتحسين استراتيجيات التسويق، وتحديد احتياجات سوق العمل وتقديم الخدمات الاستشارية لقطاع الضيافة والسياحة، وتنظيم الندوات، وورش عمل، وتعزيز المشاركة في الفعاليات ذات الصلة، تحسين جودة البرامج والخدمات، وكذلك ضمان الجودة المناسبة للموارد البشرية لتحقيق الأهداف المرجوة من خلال توظيف موظفين جدد ذو كفاءة لملء الشواغر، وتطوير الموظفين لبناء فرق قوية، إلى جانب تحسين المرافق والموارد لتحقيق الأهداف المرجو عبر توسيع المكتبة، وتقديم أنظمة إدارية جديدة، ومخازن رئيسية، وفصول دراسية ومرافق تعليمية إضافية وزيادة مساحة الكلية (إضافة حوالي 10,000 متر مربع إلى مساحة الأرض الحالية)، وكذلك تحسين الحياة الطلابية والروابط مع المجتمع من خلال تطوير مركز للترفيه الطلابي والرياضي والمشاركة في أنشطة إضافية للمناهج، والمشاركة في البرامج المجتمعية، علاوة على تطوير أنظمة داخلية قوية ومتينة لإدارة الأداء بتنفيذ السياسات والإجراءات المؤسسية لضمان الجودة لمراقبة وتحسين نوعية جميع البرامج، وتطوير نظام تقييم الموظفين والإداريين.

وبعدها تم تقديم المأكولات العمانية المتنوعة لضيوف والحفل، والتي قام بطهيها مجموعة من الطلبة العمانيين في كلية عمان للسياحة، وقد صاحب ذلك، عزف مجموعة من المعزوفات التي يزخر بها التراث العُماني وقام بتأديتها عدد من أعضاء جمعية هواة العود العمانية، كما تضمن الحفل معرض مصغّر لعدد من الشركات العمانية التي قدمت منتجاتها لحفل العشاء وهي : شركة دانة الزمان، شركة المطاحن العمانية، وشركة الصفاء للأغذية، و المصنع العماني للمواد الغذائية "المدهش"، ونهاد للخدمات الزراعية، وشركة أريج للزيوت النباتية ومشتقاتها، ودانة، و الشركة الخليجية لإنتاج الفطر، والشركة العمانية للزيوت النباتية ومشتقاتها، وشركة صحارى للعصائر، و الشركة الوطنية لصناعة البسكويت، ومياه برزمان والواحة، والشركة الوطنية للشاي، بالإضافة إلى شركة حلويات عمان.

وفي السياق ذاته ، تبدأ السلطنة اليوم ممثلة بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية للعام الرابع على التوالي المشاركة في معرض الخليج للأغذية جلفود 2016، أحد أكبر المعارض التجارية السنوية للأغذية والضيافة في العالم، والذي يقام خلال 21 - 25 فبراير الجاري في مركز دبي التجاري العالمي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويستضيف 120 جناحاً وطنياً رسمياً تحتضن أكثر من 5 آلاف شركة عالمية، وتسعى المؤسسة من خلال هذه المشاركة إلى تحقيق أهداف الحملة الوطنية لترويج المنتجات العمانية "عماني" من خلال التعريف بالمنتجات العمانية خارج حدود السلطنة وإيجاد منافذ ومستهلكين جدد لها على المستويين الإقليمي والعالمي بعد أن نجحت المؤسسة خلال الأعوام الخمسة الماضية بتنفيذحملة تسويقية محلية مكثفة لهذه المنتجات تنوّعت بين الأنشطة التعريفية والمعارض المتنقلة في جميع محافظات السلطنة، إلى جانب المشاركة في المعارض والمحافل الخارجية.

العلامات: