المؤسسة العامة للمناطق الصناعية تنظم حفلاً لتكريم موظفيها والمنطقة المجيدة لعام 2015

نظمت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية صباح أمس حفلا لتكريم موظفيها المجيدين والمنطقة المجيدة لعام 2015م، وذلك تحت رعاية هلال بن حمد الحسني، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، حيث فازت منطقة صحار الصناعية بجائزة المنطقة المجيدة لخدمة المستثمرين، بينما فاز الموظف سالم بن صالح الخروصي بجائزة الموظف المجيد في خدمة المستثمرين، وقد بدأ الحفل بكلمة للمهندس مسلم بن محمد الشحري مساعد الرئيس التنفيذي للعمليات أوضح من خلالها أن نجاح المؤسسات يقاس بنتائج أعمالها والتي تكون ثمار جهود العاملين بها، ومضيفاً أن "من هذا المنطلق، أولت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية اهتماماً كبيراً بتأهيل موظفيها وتدريبهم في مختلف التخصصات على المستويين المحلي والخارجي، وتتويجاً لهذا الاهتمام، قامت المؤسسة بتأسيس مركز تنمية الموارد البشرية بالمؤسسة لتنفيذ مجموعة من الأنشطة التدريبية المتنوعة ما بين البرامج الإدارية والفنية والمحاضرات والندوات التوعوية والتثقيفية، وقد استفاد من هذه الأنشطة خلال الخمس سنوات الماضية ما يقارب الـ 2600 موظف عماني من موظفي المؤسسة والشركات والمصانع العاملة في المناطق الصناعية، ويأتي ذلك من إيمان المؤسسة الراسخ بأهمية الاستثمار بالمورد البشري المؤهل والمدرب، كون التعلم والنمو المستمر يشكل قيمة أساسية من قيمها".

وأشار الشحري إلى أن تكريم المؤسسة للموظف المجيد والمنطقة المجيدة يأتي بهدف تحفيز الموظفين على تقديم الأفضل باستمرار، وإذكاء روح المنافسة بينهم، وكذلك العمل على رفع مستوى الخدمات المقدمة من قبل المناطق الصناعية، وتسليط الضوء على مواقع القوة والضعف في تقديم الخدمات، ونشر ثقافة خدمة العملاء على جميع المستويات الإدارية، وربط التأهيل والتدريب لموظفي رعاية العملاء بالأداء الفعلي للموظف، بالإضافة إلى ربط الحوافز والمكافآت آخر العام برضى المستثمرين، وذلك من خلال عدد من المؤشرات، أبرزها تقليص فترة الدورة المستندية الخاصة بمعاملات المستثمر، وانخفاض عدد شكاوى المستثمرين، وارتفاع مستوى رضى العملاء من خلال نتائج الاستبيان السنوي. وختم الشحري كلمته قائلاً: " وإذ تكرم المؤسسة العامة للمناطق الصناعية اليوم الموظف المجيد والمنطقة المجيدة وعددا من الموظفين المجيدين خلال العام 2015، فإنها تدعو كافة الموظفين إلى مضاعفة الجهد في العمل، وبذل المزيد، والسعي إلى إيجاد أفكار خلاقة جديدة تعزز رؤية المؤسسة ورسالتها وتحقق أهدافها العامة، وذلك للوصول إلى الغاية المنشودة، ألا وهي خدمة هذا الوطن الغالي".

بعدها، تم عرض مادة فيلمية عن إنجازات المؤسسة العامة للمناطق الصناعية في مجال تنمية الموارد البشرية، حيث استعرض الفيلم مسيرة المؤسسة التي انطلقت عام 1993 بموجب مرسوم سلطاني لتحل محل هيئة منطقة الرسيل الصناعية لغرض تنمية وإدارة المناطق الصناعية في السلطنة، ومنذ ذلك العام والمؤسسة تسعى جاهدة لتحقيق رسالتها في مجال تنمية القطاع الصناعي، وفي اتجاهات متعددة لتصبح السلطنة مركزا إقليمياً ريادياً في مجال التصنيع وتقنية المعلومات وإدارة الابتكار، وقد باشر مركز تنمية الموارد البشرية التابعة للمؤسسة منذ تأسيسه في وضع خططه التدريبية متضمناً احتياجاتها من المهارات والقدرات المطلوبة لغرض رفع مستوى الأداء والإنتاجية؛ لتحقيق أحد أهداف المؤسسة الاستراتيجية المتمثل في إيجاد فرص عمل جديدة وتأهيل وتدريب القوى العاملة في الشركات والمصانع، ولم يقتصر نشاط المؤسسة على تنفيذ برامج لتدريب وتأهيل القوى العاملة الوطنية , بل نفذت الكثير من الندوات لأصحاب الشركات والمصانع وبمشاركة بعض الجهات المعنية بتأهيل وتدريب القوى العاملة في السلطنة، كما عززت المؤسسة أطر التعاون مع الكثير من الجهات التعليمية والتدريبية المتخصصة في السلطنة بغرض دعم مسيرتها في مجال تأهيل وتدريب العاملين , ومن بين تلك الجهات الكلية الدولية للهندسة والإدارة ومعهد الإدارة العامة، ولتحقيق التطلعات المستقبلية للمؤسسة في مجال دعم تأهيل وتدريب العاملين في الشركات والمصانع وكذلك موظفيها، فقد أعد مركز تنمية الموارد البشرية خطتين تدريبيتين واحدة للشركات والمصانع وأخرى لموظفي المؤسسة، حيث باشر المركز نشاطه التدريبي في مختلف المجالات وذلك لتجسيد رؤية المؤسسة ورسالتها في مجال دعم تنمية وتطوير الموارد البشرية في القطاع الصناعي.

من جهتها، قدّمت ابتسام الفروجي مديرة مركـز الاتصال وخدمات المســتثمرين بالمؤسسة عرضاً أوضحت من خلاله أنه من مبدأ السعي إلى تقديم أجود الخدمات للمستثمرين بالمناطق الصناعية، والذي من المتوقع أن يحقق ميزة تنافسية للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية على الأمد البعيد بين نظيراتها في المنطقة، وسعيا لنشر ثقافة رعاية العملاء في جميع المناطق الصناعية، قام المركز بتدشين مسابقة الخدمة المميزة ذات الخمس نجوم بين المناطق الصناعية، وذلك لتشجيع وتحفيز روح العمل الجماعي بين الموظفين، ووخدمة المستثمرين بغية الحصول على أعلى درجات رضا العملاء، وأضافت الفروجية : لقد تم تقييم مستوى الخدمة المقدمة من المناطق الصناعية بناء على عدة معايير، من أبرزها التعامل مع المستثمرين، واستخدام التقنية، وتنفيذ المهام الخاصة بالمركز، بالإضافة إلى تقييم التعاون الداخلي بين دوائى المنطقة الواحدة لتقديم خدمة "الخمس نجوم"، وذلك من خلال توفير المناخ المناسب للاجتماع بالمستثمرين، ومدى الوعي بأهمية تقديم أجود الخدمات لهم، علاوة على التنسيق بين الدوائر لحل تحديات المستثمرين وفعالية الاستقبال بالمنطقة، وفي ختام الحفل، قام الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية هلال بن حمد الحسني بتكريم عدد من موظفي وموظفات المؤسسة.

العلامات: