بالصور مجدي يعقوب يلتقى بالجالية المصرية فى مسقط

استقبل أبناء الجالية المصرية بمسقط مساء امس جراح القلب المصري العالمي من خلال زيارته لسلطنة عمان للمشاركة بمؤتمر الطب المتقدم في نسخته السادسة عشر والذي تنظمه جامعة السلطان قابوس بالتعاون مع وزارة الصحة والمجلس العماني للاختصاصات الطبية .

وفى أمسية جميلة قضتها الجالية المصرية أمس بصحبة جراح القلب العالمي المصري الدكتور مجدي يعقوب ولمدة ساعة في حفل الاستقبال بفندق هرمز بمسقط وذلك بحضور السفير صبري مجدي صبري سفير مصر لدى سلطنة عمان وأعضاء السفارة المصرية وملحق الدفاع ومجلس ادارة المدرسة المصرية الي جانب اصحاب الدعوة والتنظيم مجلس ادارة النادي الاجتماعي للجالية المصري بلجانه واعضاءه .. وعدد من ابناء الجالية المصرية .

ادار الندوة الاعلامي سامح الدهشان محاوراً لطبيب القلوب مجدي يعقوب والتي بدأت بكلمة ترحيب من ضياء عمر رئيس نادي الجالية المصرية بمسقط رحب فيها بالجراح العالمي وعبر عن سعادة المصريين بالسلطنة باستضافة هذه القامة العملاقة والمعطاءه الي جوار ابناءه واشقائه المصريين بالسلطنة

بعدها تم عرض لفيلم توثيقي من انتاج اللجنة الاعلاميه بنادي الجالية المصرية والذي قدم عرضاً مبسطاً عن نجاحاته الطبيه واختتم بقصيده للراحل عبد الرحمن الأبنودي كان قد كتبها قبل رحيله عن يعقوب . وتلا ذلك حواراً اداره الاعلامي سامح الدهشان مع يعقوب بدأه بالحديث حول القلب وهل هو مضخة دم فقط ام له علاقه بالمشاعر

وحول نجاحاته وما وصل اليه تحدث حول مقولته الشهيرة العلم يمنح الصحة والثروة والكرامة قائلاً ان التعلم والسعي الي الابتكار والاكتشاف الدائم للجديد هو اهم ما يخدم البشرية وان الصحة ربما تتاثر والثروة ربما تنتهي ولكن تبقي الكرامة هي القيمة الاسمي

وعند سؤاله عن الخلايا الجذعيه والثورة اللي احدثها يعقوب في استبدال صمامات ودعامات القلب وهل يفتح المجال امام استنساخ قلب كامل قائلاً : ان العمل جاري علي استحداث قلب بالكامل باستخدام الخلايا الجذعيه وانه يحتاج الي مزيد من البحث ربما يصل الي ٢٠ عاما علي حد تعبيره

وحول الخلاف القائم علي قانونية زراعة الاعضاء واللي من اهمها طبعا القلب وعدم حسم القضية حتي الان عبر يعقوب عن اهمية تنظيم وتقنين عملية زراعة الاعضاء والتي اصبحت قانونيه وربما مفروضه في كل دول العالم وان مثل هذه الجراحات في مصر تعتمد علي الاستيراد من دول العالم والذي يؤدي الي ارتفاع القيمة المادية بالمقابل

وكان الحديث عن مصر كالعادة ذو شجون عندما سئله المحاور " مصر قريبه من قلبك اد ايه " قائلاً انه قضي ثلثي عمره خارج مصر وان مصر هي ام الدنيا بما قدمت وبما تعطي وتمنح وانه مدين لبريطانيا بالكثير خلال رحلة العمل والعطاء لكنه فخور بمصر وانها هي الاقرب لقلبه دوووماً

وحول عمان عبر الدكتور يعقوب عن سعادته بالتواجد في السلطنة للمرة الاولي وانه منبهر مما وصلت اليه وحققته في مجال البحث العلمي وانه سعيد جداا بالشخصية العمانية موجهاً شكره للشعب العماني وهذه الارض الطيبه

وختم الاعلامي سامح الدهشان حواره مع يعقوب حول العمل العام التطوعي والذي يقدم يعقوب فيه القيمة والمثل في كل دول العالم عبر يعقوب عن ضرورة قيمة التكافل والمساعدة المجتمعيه وان ما حققه من شهرة وثروة لن يمنعانه ابداا من العمل واستكمال مشواره في خدمة الانسانيه

وفي الختام اهدي مجلس ادارة النادي الاجتماعي للجالية المصرية درعاً تذكاريا ليعقوب كما اهداه مجلس ادارة المدرسة المصرية درعاً تذكارياً اخر وقام رئيس مجلس ادارة النادي الاجتماعي للجاليه المصرية باهداء درع تذكاري الي سعادة سفير جمهورية مصر العربية >