بدء الدورة 19 للمجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب

بدأت اليوم بمقر جامعة الدول العربية الدورة /19/ للمجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب . وتهدف الدورة إلى تفعيل أهداف اتحاد المعلمين العرب التي تؤكد على ضرورة تطوير منظومة التربية والتعليم والبحث العلمي وحماية العمل التربوي باعتباره عملاً انتاجياً وتشجيع المبادرات بين صفوف المعلمين العرب وتمكين المعلم في الوطن العربي من المشاركة عبر نقابته في إعداد المناهج والخطط التربوية والتمسك باللغة العربية والاعتزاز بها والعمل على نشرها وايفائها بحاجات التربية والتعليم وتعميق الثقافة العربية.

كما تهدف الدورة إلى تعزيز القيم الروحية حفاظاً على التراث العربي وابراز طابعه الانساني وأثره في تقدم الحضارة

والانفتاح على الثقافات والحضارات الانسانية وزرع المحبة بين الشعوب والمساهمة في القضاء على الفقر والأمية والإقصاء الاجتماعي.

وأكد نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية في كلمته أن الدول العربية تواجه تحدياً كبيراً في القضاء على الأمية مشيرا الى ان هذا التحدي لا يمثل العمل على محو الأمية الأبجدية والإلمام بمبادئ القراءة والكتابة فقط وإنما يتجاوزها

لمحو الأمية الوظيفية وإتقان المهارات الأساسية اللازمة للعيش والعمل في العالم المعاصر.

وأوضح أن القمة العربية اعتمدت المبادرة التي أطلقتها جمهورية مصر العربية خلال الدورة 25 للقمة العربية التي انعقدت في الكويت العام 2014 بإعلان العقد الحالي عقداً للقضاء على الأمية في جميع أنحاء الوطن العربي. واضاف أنه لتنفيذ أهداف العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار (2015-2024) عقدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) الاجتماع الأول للجنة التنسيق العليا للعقد خلال شهر يناير 2015، وجاري حالياً الإعداد والتحضير لعقد الاجتماع الثاني خلال شهر مارس العام 2016 للعمل على وضع أهداف العقد العربي لمحو الأمية موضع التنفيذ.

وقال إن الجامعة العربية وإيماناً منها بأن تطوير التعليم العربي قضية أساسية في عملية التنمية من الضروري أن تتمتع بأولوية خاصة واقتناعا بدور التعليم في إحداث التقدم تبذل جهوداً متواصلة لإصلاح وتطوير وتحديث برامج التعليم على المستوى العربي وكان من أهمها اعتماد خطة تطوير التعليم في العالم العربي التي أقرتها

قمة دمشق في مارس 2008.

واشار الى سعي جامعة الدول العربية لاعتماد الإطار الاسترشادي لمعايير أداء المعلم العربي والذي يهدف إلى وضع السياسات والبرامج التي من شأنها تطوير أداء المعلم العربي للتأكيد على الدور المركزي للمعلم المنوط به تربية الأجيال وكونه الرائد الذي يمنح عقول التلاميذ الفرص الحقيقية لتشكيل وتطوير مهاراتهم على التفكيرالعلمي.

العلامات: