متنزهات عائلية ساحرة في أحضان جبال الألب النمساوية

الوجهة المثالية للعائلات ولعشاق التنزه في الهواء الطلق

هناك مقولة مفادها: "قد تعشق الأذن قبل العين أحياناً"، لكن في حالة النمسا تأبى الحواس مجتمعة إلا أن تقع في حبها منذ اللحظة الأولى التي تطأ فيها الأقدام هذا البلد الرائع. لا ريب سيزيد جمال الترحاب هنا باباً آخر من المتعة، وقد انغمست النفس في جمال الطبيعة وعمارة المكان.

فالنمسا بلد تسكنها الروحُ وتتعلق بها. تخال نفسك وكأنك قد عشت فيها من قبل على وجه من الوجوه، أو سكنتْ وجدانك قبل أن تلقاك بأحضانها.

تتميز مدن النمسا المختلفة بمزيج متناغم من العناصر الجمالية التي تجعل منها مقصداً مفضلاً للعائلات والأطفال من كل أنحاء العالم.

ويزخر هذا البلد بطيف واسع من المتنزهات التي تضفي على البلاد بعداً جمالياً متميزاً، وتجعل منها وجهة مثلى للعائلات ولعشاق التنزه في الهواء الطلق من جميع أنحاء العالم.

متنزه براتر Prater الترفيهي .. عالم متكامل من وسائل الترفيه

لا يجب على محبي النشاطات في الهواء الطلق التسلق دائماً إلى أعلى جبل لمشاهدة إطلالة جيدة في النمسا. فمدينة فيينا توفر بعضاً من أفضل الإطلالات البانورامية، كما هو الحال مع أقدم دولاب للملاهي في أوروبا والذي تم تشييده في العام 1898، ليكون بمثابة علامة فارقة في متنزه براتر الترفيهي. وتمثل إحدى جولات دولاب الملاهي العملاق المتفرد في متنزه براتر الترفيهي الخيار الأكثر متعة ورومانسية على الإطلاق، حيث يأخذ هذا الدولاب زواره إلى ارتفاع يصل إلى 60 متراً. ومن هناك سيوقن الزوّار أن 50% من مساحة العاصمة فيينا مغطاة باللون الأخضر الطبيعي.

ويعد متنزه براتر بحد ذاته واحداً من أكثر المواقع خضرة، كما أنه يضم بركاً وممرات تزينها أشجار الكستناء، بالإضافة إلى قطار الملاهي الأفعواني ومتحف مدام توسو للتماثيل الشمعية. وبمساحته التي تبلغ 65 مليون قدم مربع، يتفوق متنزه براتر على نظيره متنزه سنترال بارك في نيويورك.

عالم سواروفسكي للكريستال : سحر الكريستال الحقيقي

منذ البداية كان لدى "دانيال سواروفسكي، الذي أسس في عام 1895 شركته لقطع الكريستال في بلدة "فاتنز" بولاية تيرول، رؤية تتمثل في عرض الكريستال ليس كمجرد مادة، بل كمصدر إلهام. واعتماداً على هذه الرؤية، تم في عام 1995 افتتاح عالم سواروفسكي للكريستال بمناسبة الذكرى المئوية لسواروفسكي وذلك كتحية للعملاء ومحبي الكريستال. ومنذ ذلك الحين، يقدم عالم سواروفكسي للكريستال لحظات ملهمة ومذهلة. في البداية، تخيل فنان الوسائط المتعددة "أندريه هيلر" عالم سواروفسكي للكريستال، ليقدم الكثير من الفنانين المشهورين من عوالم الفن والتصميم تصورهم للكريستال هنا، كل بطريقته الخاصة. فمن خلال استخدام هذه المواد البراقة، قاموا بخلق مفاهيم مكانية وتجريبية في مساحة أصبحت تمتد الآن، بعد التوسع الكبير الأخير الذي جرى في 2015، على أكثر من 7.5 هكتاراً، لتتيح للزوار من كافة الفئات العمرية تجارب ساحرة طوال العام، سواء في الداخل أو في الخارج. لقد أصبح عالم سواروفسكي للكريستال مشهوراً على مستوى العالم، وذلك لأسباب كثيرة منها مظهره الفريد الذي يتمثل في رأس عملاق يمكن مشاهدته من مسافة بعيدة. وقد قام أكثر من 12 مليون شخص بزيارة هذا المكان الساحر الذي يعد واحداً من أشهر أماكن الجذب السياحي على مستوى النمسا كلها.

"آيس أرينا" في "تسيل أم زي- كابرون"

يتربع متنزه آيس أرينا على قمة جبل كيتسشتاينهورن، وهو أحد أكثر الوجهات تفضيلاً في القارة الأوروبية خلال موسم الصيف، إذ يعج بالكثير من عوامل الجذب السياحي.

تأخذك ثلاثٌ من عرباتِ القطار الهوائي (التلفريك)، والتي تتخذ من جبل كيتسشتاينهورن مقراً لها، في تجربة لاستكشاف تلك المنطقة الرائعة القابعة على ارتفاع يفوق الـ 3000 م فوق مستوى سطح البحر .

استمتع "بالتحليق" فوق الكتل الجليدية، وأنت تركب عربة تتدلى من علو شاهق يقدر بنحو 3029 متراً، وهي أعلى مسافة يمكن لعربة قطار هوائي (تلفريك) أن تصل إليه.

وهناك منطقةٌ تقعُ تحت قمة الجبل قليلاً، وتحديداً فوق الهضبة الجليدية، يمكن فيها القيام بمغامرات عدة كالتزلج والاسترخاء والتأمل، لا سيما أن المتنزه يحتوي على شاطئ ثلجي ومنزلقات ثلجية، فضلاً عن أماكن عدة خاصة بممارسة مختلف النشاطات المسلية لجميع أفراد العائلة.

بالامكان زيارة متنزه "آيس أرينا" مجاناً، وذلك باستخدام بطاقة "تسيل أم زي– كابرون" الصيفية.

المنطقة 47

لا ريب أن المنطقة 47 تعد من أكثر الملاعب المذهلة والمبتكرة الموجودة في الهواء الطلق في جبال الألب. وإذ يمزج الموقع الضخم، والذي تبلغ مساحته نحو 700,000 قدم مربع ما بين أجمل سمات الطبيعةَ الآسرة والتقنيةَ العالية، يحظى الزائرون لهذا المكان بتجربةٍ استجماميّة استثنائية. كيف لا وهو يغص بملاعب خاصة بكرة الطائرة الشاطئية وكرة القدم الشاطئيّة وكرة السلة، فضلاً عن قاعة للتمارين الرياضية مصمّمة على الطراز الفييني. ويتميّز العالم المائيُّ هنا بمزايا عدة، لعل من أهمها وجود أنبوب خاص بالتزلّج على الماء، ومنصة غوصٍ قابلة للتعديل بارتفاعٍ أقصى قد يصل إلى 27 متراً، ومنحدرات مائية جنونية.