مهرجان فاس الدولي للإبداع الشعري يختتم نسخته السادسة بنجاح كبير

الشاعرة العراقية المكرمة خالدة خليل: تعرضنا لكل أنواع التعذيب والمآسي، ومع ذلك نمد يدا للآخر لنبني جسورا مع الشعوب الأخرى.

مهرجان فاس الدولي للإبداع الشعري يختتم نسخته السادسة بنجاح كبير

الشاعرة العراقية المكرمة خالدة خليل: تعرضنا لكل أنواع التعذيب والمآسي، ومع ذلك نمد يدا للآخر لنبني جسورا مع الشعوب الأخرى.

فاس (المغرب) ـ من أحمد فضل شبلول

اختتمت فعاليات مهرجان فاس الدولي للإبداع الشعري في دورته السادسة (دورة الشاعرة العراقية خالدة خليل) بنجاح كبير، بعد أن التقى عدد من الشعراء العرب من السعودية ومصر والجزائر والكويت والعراق وفلسطين والإمارات، إلى جانب شعراء من المغرب، في أمسياته وجلساته العلمية التي خصصت لمناقشة إبداع الشاعرة العراقية المحتفى بها د. خالدة خليل.

وأقيم حفل الافتتاح صباح السبت 26 مارس/آذار الجاري بالمديرية الجهوية للثقافة بفاس مواكبة لمهرجانات ربيع الشعر التي تقام في دول العالم احتفالا بيوم الشعر العالمي.

وألقت الشاعرة المغربية والباحثة فاطمة بوهراكة رئيسة دارة الشعر المغربي كلمة ترحيب بالمشاركين من المغرب وخارجه، وخصصت الترحيب بدولة العراق ممثلة في الشاعرة خالدة خليل، وأوضحت بوهراكة أن الدورات السابقة واعتبار من العام 2010 خصصت لأسماء شواعر عربيات من أقطار عربية مختلفة، وهو النهج الذي سيسير عليه المهرجان خلال دوراته القادمة أيضا.

كما ألقى ممثل عمدة مدينة فاس (د. إدريس الأزمي الإدريسي) كلمة ترحيب بالشعر والشعراء من كل مكان في الوطن الحبيب، وأوضح أنه كان شاعرا ولكنه اتجه بعد ذلك إلى الرواية، ومع ذلك يضيع الكلام في حضرة الشعر.

أما كلمة الوفد العراقي المرافق للشاعرة المحتفى بها خالدة خليل فقد ألقاها الكاتب والشاعر أديب جاكي نيابة عن وكيل وزارة الثقافة بكردستان العراق د. سالار عثمان. وقال جاكي: حسنا فعلتم بتخصيص دورتكم لتكون باسم الشاعرة العراقية خالدة خليل، وأوضح أن هناك رؤى ثقافية مشتركة بين العراق والمغرب.

وفي كلمته أشار المدير الجهوي للثقافة بفاس لحسن الشرفي أن المهرجان يعد مفخرة لمدينة فاس التي تحتضن هذه التظاهرة الشعرية، وتمنى أن تزول الضبابية العربية، وأن قضية الشعر هي قضية الأمة العربية، وأسعده أن يكون شريكا وداعما ومساندا لهذه الدورات الشعرية التي تفخر بها مدينة فاس.

أما رئيس مقاطعة جنان الورد محمد خيي فقد قال: يحق لنا أن نفتخر ونحن نحتضن مثل هذه الملتقيات في مدينة فاس العاصمة الروحية والعلمية للمملكة المغربية. وأوضح أن اختيار المحتفى بها الشاعرة العراقية خالدة خليل من شأنه أن يعزز المكانة المرموقة التي وصلت إليها المرأة المغربية.

وبعد أن استعرضت منسقة حفل الافتتاح الباحثة المغربية فاطمة الزهراء لخليلي، جزءا من السيرة الذاتية والأدبية والفكرية للشاعرة العراقية المحتفى، قالت خالدة خليل: إن وقوفي بينكم يدل على رقي هذه المدينة. وأضافت: تعرضنا لكل أنواع التعذيب والمآسي، ومع ذلك نمد يدا للآخر لنبني جسورا مع الشعوب الأخرى. وأوضحت أن الشعر والمحبة والسلام شعارنا. وشكرت كل من بذل جهدا في سبيل وصول هذا المهرجان لمرفأ النجاح. وختمت كلمتها قائلة: كل فاس والشعر بخير.

ثم قرأت بعضا من قصائدها مثل قصيدة "نواصي الاعتناق" و"معلقة عند تخوم الحب". ثم قُرئت ترجمة فرنسية وإسبانية لبعض قصائدها بترجمة ميساء بونو وحسام بن ثابت.

وفي مساء اليوم الأول من المهرجان أقيمت الأمسية الشعرية الأولى بدار الثقافة التابعة لمقاطعة جنان الورد، مع مشاركة فنية لفرقة جوج خوت خصصت للقضية الفلسطينية.

وشارك في هذه الأمسية الشعراء: أحمد مفدي (المغرب) ود. أحمد قران الزهراني (السعودية) ود. نعيمة حسن (فلسطين) ود. جمال بوطيب (المغرب) والجوهرة القويضي (الكويت) وأحمد فضل شبلول (مصر) وأمينة المريني (المغرب) وعمار مرياش (الجزائر) وأديب جاكي (العراق) ود. طلال الجنيبي (الإمارات) وخالدة خليل (العراق) وغيرهم.

كما شارك من شباب الشعراء في المغرب أصوات شعرية جميلة وواعدة: محمد بوبكري، وعثمان سليم، وياسين العسال.

في صبيحة اليوم التالي خصصت جلسة علمية لمناقشة أعمال الشاعرة المحتفى بها خالدة خليل، فقدم د. عمر مراني علوي (المغرب) قراة بعنوان "شعرية العتبات: قراءة في عناوين ديوان تأملات لخالدة خليل" أوضح فيها سرمدية لغز الوجود المحير منذ الأزمنة الأولى، ثم رصد الملامح المميزة لعالم خالدة خليل الشعري، وأشار إلى أن الجزء الأول من الديوان يشمل عشر قصائد تبرز فيها مجموعة من السمات والخصائص التي ميزتها. ومن الخصائص الأسلوبية أوضح أن هناك عناوين ذات تركيب اسمي، وعناوين ذات تركيب فعلي، وعناوين ذات تركيب إضافي.

كما توقف الباحث عند خصوصية الاختزال والدقة، وتناول التناص الداخلي والخارجي بين عناوين النصوص. وأوضح أن هناك خلخلة في توقعاتنا لمفهوم الجسد في قصائد الشاعرة. وأشار إلى كلمة "نواصي" بصيغة الجمع التي تعني العلو والسمو. وقال إن "ناصية" ورد ذكرها في القرآن الكريم في أربعة مواضع. ثم تحدث عن جمالية التناص، وأوضح أن هناك تناصا مع قصائد لـ أدونيس. وذكر أن الديوان شلال هادر من التشكيلات المجازية، مع توظيف فني للأسطورة التموزية.

كما توقف الباحث عند عناوين قصيدة الومضة للشاعرة، وهي عناوين تختلف عن عناوين القصائد الطويلة. وتناول العلائق الدلالية وهي تمثل فسيفساء متراصة من التقاطعات الدلالية. وأوضح أن اختيار العناوين يأتي بناء على رؤية فنية واعية من الشاعرة حيث تشكل العناوين مداخل رئيسية للولوج إلى عالم الإبداع الشعري، وتمثل لمحة من تطور الشعر العراقي الحديث.

أما الكاتب والشاعر العراقي أديب جلكي فتوقف عند "إشكالية الكتابة بغير لغة الأم – خالدة خليل نموذجا"، حيث قدم محاولة توضيحية للقصائد والرموز. وتساءل: هل تنتمي الكتابة بغير لغة الأم إلى لغة وآداب اللغة الأخرى المكتوب بها، أم أنها كتابة عربية؟ متعمقا في سؤاله أكثر: هل تنتمي إبداعات خالدة خليل إلى الأدب الكردي ام إلى الأدب العربي على سبيل المثال؟

وحاول الإجابة عن مثل هذه الأسئلة المطروحة موضحا بعض الرؤى: فهناك من يؤمن أن الأدب ينتمي إلى اللغة التي كتب بها، فما هو مكتوب بالفرنسية مثلا يعد أدبا فرنسيا. ورؤية تذهب إلى أن الانتماء يكون إلى الأدب وليس إلى اللغة. ورؤية ثالثة تؤكد أن الأدب متعدد الهوية أو أنه أدب مزودج. وهناك من ينظر إلى العقل الذي أنجب النص.

واوضح جلكي أنه يميل إلى الرأي الثاني أي الرأي القائل بأن الانتماء يكون للأدب وليس الى اللغة التي كتب بها.

وبعامة فإن الهم الأول والأخير للأدب هو الإنسان، وأن الأدب العالمي هو أدب إنساني في المقام الأول، فإذا كان الأديب كرديا فهو لم ينس هموم الإنسان أو الشعب الكردي.

وأوضح أن الموضوع الكردي الأهم هو ما يسمى "الشرق الأوسط الجديد"، وأشار إلى أنه يرفض التقسيم في غياب الكرد كما حدث من قبل في سايكس بيكو وغيرها.

وعن "شعرية الحب والرماد عند الشاعرة خالدة خليل .. قراءة في المسكوت عنه" تحدث د. مصطفى شميعة (المغرب)، مشيرا إلى كيفية ولوج عالمها الشعري الزاخر بالرموز والدلالات والرؤى الشاسعة، موضحا أننا أمام قامة شعرية تربك المتلقي، متسائلا كيف نفك مغالق هذا الشعر المليء بالدلالات المتلبسة، موضحا أن الرماد له دلالة الحزن، متسائلا لماذا تحزن الشاعرة وكيف ومتى؟ وكيف يكون الحب عند الشاعرة، ما مفهومه، وكيف تحب؟

موضحا أن ديوان "تأملات الرماد" هو ديوان حزين مملوء بالبكاء والنحيب، فعندما تحزن الشاعرة تحزن القصيدة وتستجيب اللغة (صبرا صبرا يا صخرة الحزن). فالحزن عند الشاعرة عميق وموجع، والخلاص هو الانتحار. سأبكي ثم أتعري (الكشف) ثم أسكر (الانعتاق) ثم لن أموت (المقاومة).

مشيرا إلى أن الشاعرة تحزن لأنها لا تملك شيئا، وكلمة "الحلزون" عندها تدل على بطء الحزن الشديد. وأن الحزن يعلن عن نفسه من خلال المكان (بغداد). "بغداد أهذه أنت" أسئلة تبقى معلقة تدل على مدى وعمق الحزن الذي تستشعره الشاعرة، فهو حزن سرمدي. ويأخذ الحزن عندها طابعا تعدديا من بغداد إلى البصرة تتعدد الأحزان، من المتنبي إلى السياب، والهروب من العراق إلى العراق.

وأوضح شميعة أن لغة الشاعرة مشحونة وعباراتها كالطلقات السريعة، وهي تحتفي وتزدهي بالجسد ما يعني احتفاء الأنثى بأنوثتها. إنها علائق مركبة وجيشان وصخب في دواخل الأنثى المتوترة تكتب بأنامل مرتعشة كمشاهد هيتشكوكية مرعبة (قطيع ثعالب يقود المساء).

أما الباحث د. أنور بنيعيش (المغرب) فقد توقف عند "زنابق الألم في تأملات رماد .. دراسة في شعرية الوجع لدى خالدة خليل" محاولا تفكيك بنية الوجع في هذا الديوان، موضحا أن للوجع عتباته المتدفقة، فكيف تنحني لحظات الألم لسحر الكتابة والإبداع.

وقد تتبع الباحث معالم الوجع وبحث عن شعريته في الديوان، وحاول وضع خارطة للألم وتتبع مسالك الوجع، وجع الأنثى ووجع الوطن ووجع الهزيمة، ووجع الغربة، ووجع الأسئلة. مؤكدا أن هناك بوحا دلاليا من خلال بنيات وصور وأخيلة، مشيرا إلى تنوع التناصات وعمق الانزياجات، مما شكّل فضاءات واندهاشات وجماليات متعددة في قصائد خالدة خليل.

وبعد تقديم هذه الدراسات النقدية المعمقة في شعر الشاعرة العراقية المحتفى بها، شارك بالمداخلات والتعقيبات والأسئلة كل من: نبيلة حماني وليلى ممنون ود. أحمد عيساوي ود. جميلة رحماني ود. ثريا الوزاني وعمار مرياش مؤكدين أن قصائد الشاعرة تعكس واقعا مريرا تعيشه.

أما الأمسية الشعرية الثانية في مساء اليوم الثاني من أيام المهرجان فقد شهدت قراءات شعرية متميزة للشعراء المشاركين، كما شهدت حضور القنصل العراقي بالمملكة المغربية بوتان دزه يي الذي حضر خصيصا من العاصمة الرباط للمساهمة في تكريم الشاعرة العراقية خالدة خليل. كما شهدت الأمسية حفل توقيع الموسوعة الكبرى للشعراء العرب التي أعدتها وأخرجتها إلى النور الشاعرة والباحثة المغربية فاطمة بوهراكة والتي جاءت على شكل مجلد بيبلوغرافي يشمل ألفي شاعر وشاعرة من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي ما بين 1956 و2006.

ويسدل مهرجان فاس الدولي السادس للإبداع الشعري ستائره ببرقية ولاء وتقدير للملك محمد السادس نصره الله، وتوزيع هدايا وشهادات المشاركة على المشاركين بالمهرجان.

يذكر أن الشاعرة خالدة خليل المحتفى بها في تلك الدورة من دورات مهرجان فاس الدولي للإبداع الشعري، أديبة وأكاديمية، ولدت في قضاء الشيخان، بمحافظة الموصل، بالعراق، تخرجت في كلية الآداب - جامعة الموصل - قسم اللغة العربية، ودرست في كلية القانون - جامعة الموصل - 1995 – 1997، وحصلت على درجة الماجستير من الجامعة نفسها عن رسالتها "البناء الفني في رواية شرق المتوسط لعبدالرحمن منيف" عام 1998. ودرست اللغة الالمانية في جامعة زارلاند - المانيا - 2007 – 2009. وأصدرت مجموعة شعرية بعنوان "شرنقة الحمى" 2008، ورواية "أشرعة الهراء" 2009 عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام في القاهرة.

كما أصدرت كتاب "تفكيك النص - مقاربات دلالية في نصوص منتخبة" وهو كتاب في النقد لمجموعة من الكتاب الكورد والعرب، صدر عن اتحاد الادباء الكورد في دهوك.

وصدر عن إبداعها كتاب "اخضرار النص في مواسم الكلام .. قراءات في إبداع خالدة خليل" من إعداد وتقديم د. خليل شكري هياس، أربيل 2016.

وهي تكتب وتترجم في عدد من الصحف منها صحيفة الزمان الدولية وغيرها. وحضرت العديد من المؤتمرات والمهرجانات الثقافية داخل العراق وخارجه.