معرضا «جيدكس» و«التعمين والتوظيف».. أكثر من 230 جهة دولية تحت سقف واحد

توفير فرص تدريبية للباحثين عن عمل وتعليم عالي الجودة

انطلقت أمس فعاليات المعرض العالمي للتعليم العالي «جيدكس»، ومعرض التعمين والتوظيف 2016، برعاية معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية، وذلك بمركز عمان الدولي للمعارض بالسيب بتنظيم من الشركة العُمانية الدولية للمعارض وبشراكة استراتيجية مع وزارة التعليم العالي، ووزارة القوى العاملة.ويستمر المعرض حتى يوم غد. وقالت لارا غسان عبيدات مدير عام الجامعات والكليات الخاصة بالإنابة بوزارة التعليم العالي في حوار مع «عمان»: «المعرضان فرصة ممتازة للطلبة وأولياء الامور ويتيحان لهم اختصار عناء البحث عن الجامعات والمؤسسات التعليمية المختلفة من خلال الزيارة الميدانية أو من خلال زيارة المواقع الالكترونية لتلك المؤسسات، فهنا نجد أغلب المؤسسات التعليمية وكبرى الشركات من داخل السلطنة وخارجها». وأضافت: «الإقبال كبير جدا، وهذا يعكس مدى اهمية الفعاليات والجهات المشاركة سواء للطلبة أو أولياء الامور وكذلك أصحاب وممثلي المؤسسات، وبدورنا نوجه دعوة لجميع أفراد المجتمع من طلبة وأولياء امور بأن يتواجدوا في أرض المعارض للاستفادة من العروض والتعرف على كل ما هو جديد لدى المؤسسات المشاركة، كما أن هناك تنسيقا مع وزارة التربية والتعليم لتنظيم رحلات طلابية إلى أرض المعارض لتحقيق أكبر استفادة ممكنة». ويحتضن معرض التعليم العالي 200 جامعة من أكثر من 25 دولة، من ضمنها 170 جهة دولية مما يجعل المعرض أكبر حدث دولي في مجال التعليم العالي في السلطنة. ومن الدول المشاركة في المعرض أستراليا والنمسا والبحرين وكندا وقبرص ومصر وفرنسا وألمانيا وإيرلندا ومالطا وهولندا ونيوزيلندا والولايات المتحدة الأمريكية. وتشارك في معرض «التعمين والتوظيف» 30 جهة من كبريات الشركات العاملة في مختلف القطاعات والاختصاصات من أهمها مجموعة الزبير، وشركة أوربك، والطيران العماني، وصندوق الرفد، وحيدر درويش. ويتخلل المعرضان حلقات نقاش وعروض غنية تتضمن التحول الرقمي، وتقنيات التعلم عن بعد، والمواءمة بين التعليم ومتطلبات سوق العمل، بالإضافة إلى نشاطات أكاديمية أخرى. ومن الأوراق العلمية المقدمة خلال أيام المعرض ورقة بعنوان «المنصات الرقمية» يقدمها المحاضر «سوانيل موراندي» من كلية مجان الجامعية، وورقة بعنوان «كيف تستخدم الواقع الافتراضي والتكنولوجيا الحديثة في التعليم» تقدمها أميرة بنت عبدالله البوسعيدي من هيئة تنظيم الاتصالات، وورقة بعنوان «الطرق الجديدة للمحاكات في تنمية الموارد البشرية» يقدمها الدكتور «توماس لومباردي» من كلية واشنطن وجيفرسون الامريكية، وورقة بعنوان «التدريب المهني» يقدمها كل من محمد بن عبدالستار البلوشي ولبنة بنت سالم العلوية من وزارة القوى العاملة. ويهدف المعرض إلى توفير فرصة تدريبية وثمينة للطلبة العُمانيين والوافدين الباحثين عن تعليم عالي الجودة وبرامج وظيفية للوصول إلى أهدافهم المتعلقة بالتعليم العالي. ويمثل المعرض المنصّة الوحيدة التي توفّر لجميع الشركات فرصة لمقابلة الباحثين عن العمل من جميع التخصصات تحت سقف واحد، كما يتيح الفرصة للخريجين الجدد والمهنيين إمكانية تطوير مسارهم المهني من خلال العمل في كبرى شركات القطاعين العام والخاص في السلطنة. ويمثل المعرض كذلك فرصة عظيمة للطلاب العُمانيين والوافدين الذين يسعون للحصول على مستوى جيد من التعليم والفرص المناسبة للاشتراك في برامج التدريب وبرامج التخطيط المهني المتعلقة بها، مما يمكنهم من متابعة أهدافهم المتعلقة بالتعليم العالي. وحققت الدورة الأخيرة لمعرض «جيدكس» رقما قياسيا في عدد المشاركين على مدى 16 عامًا، باستقطاب أكثر من 25.000 زائر وأكثر من 200 من الجامعات والكليات من أكثر من 23 دولة مشاركة، وحظي المعرض بأكثر من 170 مشاركة دولية و30 مشاركة محلية من هيئات ومؤسسات تعليمية مختلفة. يذكر أن معرضي «جيدكس» و«التعمين والتوظيف» قد انطلقا تزامنا مع معرض عمان الرياضي الذي بدأ أمس في أرض المعارض برعاية معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف وزير الشؤون الرياضية.

الوسوم: