في إطار التواصل مع فئات المجتمع المختلفة "تعاون" بمؤسسة الزبير يقيم يوما مفتوحا لأطفال مرك


أقام فريق "تعاون" بمؤسسة الزبير يوما ترفيهيا مفتوحا لأطفال مركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعاقين بصحار وذلك بمناسبة يوم الأصم العربي وضمن شعار مركز الوفاء لهذا العام "اهتمامك يتخطى صمتي"، وتأتي هذه الفعالية ضمن استراتيجية ورؤية فريق "تعاون" الذي أنشأه موظفو مؤسسة الزبير ويضم مجموعة من موظفي شركات الزبير ليحمل أفكار الموظفين ومبادراتهم في مجال المسؤولية المجتمعية جنبا إلى جنب مع ما تقدمه المؤسسة والشركات التابعة لها في هذا المجال.

وبعد سلسلة من الفعاليات التي أقامها الفريق في مختلف محافظات السلطنة جاءت فعالية اليوم المفتوح بمركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعاقين بمحافظة شمال الباطنة بولاية صحار، وقد اشتمل برنامج الحفل على مجموعة من الفقرات الترفيهية والمناشط الخاصة بالأطفال والمسابقات الترويحية، حيث تم تكريم الطلبة المشاركين بالجوائز ، كما تم تكريم مجموعة من الهيئة التدريسية بالمركز.

وقد استهدف فريق "تعاون" بمؤسسة الزبير أطفال مركز الوفاء تأكيدا على الواجب الإنساني الذي يحتم على المجتمع مشاركة الاطفال أفراحهم وجعلهم يختلطون مع المجتمع ليشعروا أنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع.

وعلقت زوينة العزرية مديرة الاتصالات بمجموعة الزبير للسيارات قائلة: "إن فريق تعاون فكرته نابعة من موظفي مؤسسة الزبير، وذلك تحقيقا لإحدى قيم المؤسسة "تعاون" وتجسيدها في برنامج سنوي يضم مجموعة من المبادرات المجتمعية تم اقتراحها من الموظفين أنفسهم وتنفيذها بالتعاون مع الجهات التي تقام فيها المبادرات".

وأضافت قائلة: "أما بشأن الاحتفال بأطفال مركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعاقين بصحار فهو تأكيد من فريق "تعاون" بمؤسسة الزبير أن هذه الفئة تستحق الدعم والوقوف إلى جانبها ، وقد نوع الفريق برنامج الاحتفال الذي كان بالتعاون مع إدارة المركز وذلك وفقا للألعاب الخاصة بهم والتي تتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم، وقد شارك أعضاء الفريق في بعض الألعاب والمناشط التي تضمنها اليوم المفتوح بهدف الترفيه عن الأطفال وإسعادهم وجعلهم يشعرون بقرب المجتمع منهم".

وعلقت مريم البلوشي مديرة مركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعاقين بصحار قائلة: "بداية نود أن نشكر فريق "تعاون" بمؤسسة الزبير على المبادرة الإنسانية التي قاموا بها من أجل أطفال المركز، فقد كان يوما ترفيهيا مفتوحا لأبنائنا الطلبة والطالبات شاركهم أعضاء فريق تعاون وبعض المعلمين والمعلمات والإداريين بالمركز، وقد غرس هذا اليوم سعادة على وجوه المشاركين وجعله يوما مختلفا عن أيام الدراسة المعتادة لديهم".

وأضافت قائلة: "هذه الفئة من الأطفال تستحق العناية والاهتمام، وما قامت به مؤسسة الزبير يؤكد أهمية شراكة القطاع الخاص في هذا الجانب، ونأمل أن تحذو المؤسسات الخاصة حذو مؤسسة الزبير وأن تجعل من مبادراتها ما يدخل الفرحة والسعادة في قلوب هؤلاء الأطفال ويجعلهم يشعرون بقرب المجتمع منهم وإحساس الناس بهم".

وقد قام فريق تعاون بعد نهاية اليوم المفتوح بتسليم الجوائز لمجموعة الطلبة الفائزين في مختلف المنافسات الرياضية والمسابقات الترويحية التي شملها البرنامج، علما أن فريق "تعاون" بمؤسسة الزبير أقام مجموعة من الأيام المفتوحة لمختلف فئات الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن برنامجهم السنوي لهذا العام.

الوسوم: