حلقة عمل حول اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة الامريكية ..

نظمت وزارة التجارة والصناعة اليوم حلقة عمل حول اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية وذلك بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عمان وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بمسقط بمقر غرفة تجارة وصناعة عمان .

رعى افتتاح الحلقة سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان الذي قال ان اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية مهمة لأن السوق الأمريكية سوق عالمية ويجب على رجال الأعمال الاهتمام بهذ السوق نطرا للظروف الاقتصادية الحالية .

ودعا رجال الأعمال العمانيين للإطلاع على السوق الأمريكية ومعرفة احتياجاتها والعمل على إقامة بعض الصناعات المتخصصة لتصديرها إلى الولايات المتحدة الأمريكية من جانبه قال سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة ان حلقة العمل سلطت الضوء على اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية حيث وضحت لرجال الأعمال على ماهية الإتفاقية وأضاف سعادته بأن الحلقة ركزت على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من حيث كيفية الدخول للأسواق الأمريكية وتصدير المنتجات لها .. منوها إلى أن الحلقة وضحت لأصحاب وصاحبات الأعمال المعوقات التي قد تواجههم لعدم الدخول في الأسواق الأمريكية .

وأشار إلى أن هناك تشاورًا بين الحكومتين ممثلة في وزارة التجارة والصناعة بالسلطنة وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بمسقط لبحث سبل تطوير وزيادة التبادل التجاري بين البلدين الصديقين .

وكان سليمان بن سلطان المغيري مساعد مدير عام غرفة تجارة وصناعة عمان لشؤون الفروع قد ألقى كلمة أوضح من خلالها أن الغرفة بصفتها تمثل القطاع الخاص معنية بصورة مباشرة لتوضيح بعض التحديات التي أخذت من واقع تعاملات شركات ومؤسسات القطاع الخاص مع الجانب الأمريكي خلال الفترة الماضية .

وأشار إلى أن مجمل التبادل التجاري بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية لايزال محدودا .. معربًا عن أمله لمستقبل أفضل للعلاقات التجارية والاقتصادية بين الشركات والمؤسسات في القطاع الخاص العماني ونظيره الأمريكي خصوصا على صعيد نقل التقنيات الجديدة في مجالات الصناعة والمجالات الأخرى .

من جهته قال سعادة مارك جي. سيفرز القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بمسقط ان السفارة قامت بدور فعال لتعميق الروابط الاقتصادية بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية وعملت على توسيع الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية .

وأضح سعادته أن الاتفاقية تبعث بمؤشر اقتصادي وسياسي واضح لرجال الأعمال والمستثمرين في كلا البلدين والذي يسهم في الازدهار الاقتصادي بين الجانبين مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية شاملة ولا تغطي إستثمار واحد فقط .

وقد ألقت آن ماسون المسؤولة الإقتصادية والتجارية بالسفارة الأمريكية بمسقط نبذة عن اتفاقية التجارة الحرة ومزايا الإتفاقية للشركات الصغيرة والمتوسطة وتطلعات شركاء الأعمال الأمريكيين والمصادر والخدمات المقدمة للشركات العمانية من جهته استعرض سيف بن هلال المعولي ممثل عن الإدارة العامة للجمارك بعض الاجراءات حول استيراد السلع من الولايات المتحدة بعدها تم عقد حلقة نقاشية تطرقت الى كيفية دعم الاتفاقية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتحديات استيراد السلع من الولايات المتحدة .

الجدير بالذكر أن قيمة الصادرات السلعية من السلطنة للولايات المتحدة الامريكية في عام 2014م حسب الاحصاءات التي أعدتها دائرة البحوث والدراسات الاقتصادية بغرفة تجارة وصناعة عمان بلغت (285,7) مليون ريال عماني بنسبة نمو (28,8) بالمائة بينما بلغت الواردات من الولايات المتحدة الامريكي خلال نفس العام (486,2) مليون ريال عماني بنسبة نمو (4,3) بالمائة .

وتمثلت الصادرات في اليوريا والزيوت النفطية والواح من البولي ايثيلين والواح من البروبلين وغيرها .. بينما تمثلت الواردات حمض التريفثاليك ومحركات طائرات ومضخات هواء وادوات حفر وسيارات دفع رباعي وغيرها.

الوسوم: