بنك ظفار يدشن مركز تدريب تطبيقي شامل لموظفي الفروع


ضمن إطار خطته الاستراتيجية الشاملة التي تتمحور حول توفير أفضل تجربة مصرفية للزبائن، احتفل بنك ظفار مؤخراً بافتتاح مركز التدريب التطبيقي الشامل لموظفي الفروع حيث تم تخصيص أحد فروع البنك ليكون مركزاً لتدريب الموظفين الجدد وإطلاعهم على أفضل الممارسات العالمية في القطاع المصرفي.

وفي تعليق له بهذه المناسبة تحدث د. خالد بن سالم الحمداني – مدير قسم التعليم والتطوير ببنك ظفار – قائلاً: "تم تصميم هذا المركز ليقدم تجربة حقيقية للموظفين الجدد بالبنك حيث تم تحويل أحد فروعنا السابقة بكامل مرفقاته وتجهيزاته ليتدرب فيه الموظفون الذين يتعاملون بشكل مباشر مع الزبائن، كما تم تزويد الفرع التدريبي بأحدث التكنولوجيا المستخدمة في العمل المصرفي، ونهدف من خلال ذلك إلى توفير بيئة تعلم حقيقية للموظفين حيث يتم تدريبهم على أنماط العمليات والاجراءات العملية التي تمارس في فروع البنك بشكل يومي، كما قمنا بتصميم العملية التعليمية في المركز التطبيقي لتحاكي ظروف وتحديات العمل اليومي في الفروع من خلال تدريب الموظفون الجدد على مجموعة من السيناريوهات الواقعية والحالات العملية التي تحاكي المعاملات اليومية التي ينجزها موظفي الفروع".

ومن جانب آخر، احتفل البنك بتخريج أول دفعة من المتدربين الجدد بمركز التطبيق العملي حيث تم إعداد البرنامج التدريبي ليتناسب مع متطلبات واحتياجات الفروع المرتبطة بخدمة الزبائن بأفضل طريقة ممكنة، وشمل البرنامج المعارف والمهارات الأساسية المستخدمة في العمل البنكي والخدمات المصرفية، وتم تقسيمه إلى جانب نظري يضم حلقات عمل وورش تدريبية، وجانب عملي يقوم المشاركون بتطبيق عملي لمختلف الاجراءات والعمليات المصرفية".

وأضاف د. الحمداني: "إن تدشين المركز يعكس التزام البنك بتطوير كفاءات وقدرات الموظفين العمانيين لتمكينهم من اكتساب المهارات والخبرات التدريبية التطبيقية التي من شانها أن تساعدهم على النجاح في أداء مهامهم وواجباتهم في مختلف قطاعات البنك وخاصة شبكة الفروع المنتشرة في جميع أنحاء السلطنة والتي تعتبر الواجهة الأولى للتواصل المباشر مع الزبائن، ويأتي ذلك تماشياً مع إيماننا العميق بضرورة بناء الكوادر العمانية ببنك ظفار ودعم تطورهم الوظيفي خلال مسيرتهم العملية، فهدفنا هو أن نصبح البنك الرائد في المنطقة عبر تقديم أفضل وتقديم أفضل تجربة مصرفية للزبائن، ولا يمكننا تحقيق ذلك بدون أن نستثمر في الكوادر البشرية بالبنك وتحسين قدراتها".

ومن الجدير بالذكر أن بنك ظفار يقوم بعقد وتنفيذ أفضل البرامج التدريبية والتطويرية للموظفين وذلك من خلال التعاون مع المؤسسات التعليمية المحلية والعالمية وبما يساهم في تحقيق رؤيته وتنفيذ استراتيجيته الشاملة والتي تركز على تقديم أفضل تجربة مصرفية للزبائن والالتزام بتنمية المجتمع والمساهمة في دعم نمو الاقتصاد الوطني.

ويسعى بنك ظفار ليكون أفضل بنك في الخليج من خلال تقديم أفضل تجربة مصرفية للزبائن، حيث يكثف البنك جهوده لتنفيذ خطته الاستراتيجية وتحقيق أهدافه من خلال التميز في الخدمات والمنتجات المصرفية المبتكرة التي تلبي احتياجات الزبائن وتتجاوز توقعاتهم، علاوة على التواصل المستمر مع المجتمع، ودعم المشاريع الاقتصادية المتنوعة التي تساهم في دفع عجلة التنمية الوطنية، ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتأكيد على دوره الريادي في القطاع المصرفي والمالي.