بنك ظفار يحصد جائزة أفضل بنك للموارد البشرية ضمن جوائز جلوبال بزنس أوتلوك 2016


تقديراً لجهوده المتواصلة لتطوير بيئة العمل واستقطاب أفضل الكفاءات في القطاع المالي والمصرفي، حصل بنك ظفار على جائزة أفضل بنك للموارد البشرية ضمن جوائز مجلة "جلوبال بزنس أوتلوك" البريطانية لعام 2016، وتهدف هذه الجوائز لإبراز المؤسسات المتميزة في عالم الإقتصاد والأعمال والتي لها دور كبير في تعزيز القطاعات المختلفة، كما تلقي الضوء على المؤسسات التي تمكنت من تحقيق نتائج جيدة تعكس أدائها وريادتها في السوق العالمية.

وقد تم ترشيح واختيار بنك ظفار للفوز بهذه الجائزة إثر تقييم المؤسسة للبرامج والمبادرات المتعلقة بإدارة وتطوير رأس المال البشري حيث يستثمر البنك في تعزيز كفاءات وقدرات الموظفين ويقوم بتطبيق أفضل الممارسات العالمية وأفضل المعايير في مجال التنمية البشرية، كما يعد بنك ظفار من أفضل المؤسسات في سلطنة عمان في استقطاب وتأهيل وتطوير الكوادر البشرية حيث يحرص على إيجاد بيئة عمل متميزة تمكن الموظفين من التعلم والتحسين المستمر خلال مسيرتهم الوظيفية.

وفي تعليق له حول ذلك أكد الفاضل ناصر بن سعيد البهانته، رئيس مجموعة الموارد البشرية ببنك ظفار، على التزام البنك بتعزيز القطاع المالي والمصرفي بالسلطنة من خلال الاستثمار في تنمية الخبرات وتطوير الكفاءات بمختلف الأقسام والتخصصات الوظيفية بالبنك، حيث قال: "نحن ببنك ظفار ملتزمون دائماً بدعم الكوادر العمانية في مختلف التخصصات الوظيفية ونعمل باستمرار على تحسين وتطوير الكفاءات من خلال الاستثمار في تنمية المهارات الوظيفية والشخصية للموظفين بالبنك بهدف تحسين جودة خدماتنا وإثراء التجربة المصرفية لزبائننا".

ومن الجدير ذكره أن بنك ظفار يسعى لأن يكون أحد أفضل المؤسسات استقطاباً لأفضل الكفاءات العمانية في القطاع المصرفي حيث حقق خلال السنوات الماضية نسبة عالية جداً من تعمين الوظائف تقارب 92% من عدد الموظفين بالبنك، حيث يتكامل في هذه المنظومة كل من الشباب الطموح الذي يتمتع بأفكار جديدة مع ذوي الخبرة الطويلة في عالم المال والأعمال مما يؤدي إلى وجود بيئة عمل تتميز بالتعلم المستمر وتبادل الخبرات بين مختلف الموظفين بكافة المستويات الوظيفية.

وأضاف البهانته: "إن من المسلّمات في إدارة رأس المال البشري ببنك ظفار هي التفاعل والتواصل مع الموظفين، فقد نجحنا من تدشين مبادرات متنوعة مكنتنا من إيجاد قنوات فعالة من التواصل بين الإدارة التنفيذية وبين الموظفين بمختلف المستويات الوظيفية بالمؤسسة من جهة، وبين كافة فرق العمل بالبنك من جهة أخرى، علاوة على تطبيق سياسة الباب المفتوح بين الإدارة والموظفين مما أدى إلى تعميق الروابط وتعزيز التواصل بين جميع أفراد أسرة بنك ظفار".

ومن الجدير بالذكر أن بنك ظفار يقوم بعقد وتنفيذ أفضل البرامج التدريبية والتطويرية للموظفين وذلك من خلال التعاون مع أعرق المؤسسات التعليمية المحلية والعالمية، وإطلاق البرامج التدريبية داخل وخارج السلطنة، وتصميم برامج مخصصة لتتناسب مع الاحتياجات التدريبية للموظفين، كما يشارك موظفو البنك بمختلف الفعاليات كالمؤتمرات وحلقات النقاش وورش العمل مما يتيح لهم الفرصة لتبادل الخبرات مع الآخرين والاطلاع على آخر المستجدات في السوق المصرفية العالمية بما يساهم في تحقيق رؤيته وتنفيذ استراتيجيته الشاملة والتي تركز على تقديم أفضل تجربة مصرفية للزبائن والالتزام بتنمية المجتمع والمساهمة في دعم نمو الاقتصاد الوطني.

واختتم البهانته حديثه قائلاً: "إذا كان هدفك هو العمل في مؤسسة تتيح لك الفرصة في التطور والتعلم والتقدم الوظيفي، والإنخراط في بيئة أعمال حيوية وديناميكية بمعايير عالمية فبنك ظفار هو خيارك الأول".

ويسعى بنك ظفار ليكون أفضل بنك في الخليج من خلال تقديم أفضل تجربة مصرفية للزبائن، حيث يكثف البنك جهوده لتنفيذ خطته الاستراتيجية وتحقيق أهدافه من خلال التميز في الخدمات والمنتجات المصرفية المبتكرة التي تلبي احتياجات الزبائن وتتجاوز توقعاتهم، علاوة على التواصل المستمر مع المجتمع، ودعم المشاريع الاقتصادية المتنوعة التي تساهم في دفع عجلة التنمية الوطنية، ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتأكيد على دوره الريادي في القطاع المصرفي والمالي.

العلامات: