الغرفة تستقبل وفدا تجاريا هنديا وتنظم لقاءات ثنائية مع نظرائهم من رجال الأعمال العمانيين

نظمت غرفة تجارة وصناعة عمان بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة والسفارة الهندية بالسلطنة أمس الاربعاء الموافق 21/9/2016م لقاء ثنائيا بين رجال الأعمال العمانيين ونظرائهم من رجال الأعمال الهنود وذلك برئاسة أيمن بن عبدالله الحسني نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان للشؤون الاقتصادية والفروع وبحضور سعادة محسن بن خميس البلوشي مستشار وزارة التجارة والصناعة وسعادة إيندرا ماني باندي سفير الهند لدى السلطنة وحضور جمع غفير من أصحاب وصاحبات الأعمال العمانيين ونظرائهم من رجال الاعمال الهنود بمقر الغرفة الرئيسي بمسقط.

افتتح ايمن الحسني اللقاء بكلمة ترحيبية قائلا يسرني أن أرحب بكم جميعا في هذا اللقاء الذي يقام هنا كجزء من زيارة رسمية للوفد الهندي إلى سلطنة عمان، وأغتنم الفرصة لأعرب عن خالص شكري لممثلي رجال الأعمال الهنود الذين يمثلون مختلف القطاعات الهامة مثل: الصحة، والأطعمة، والتسويق، والمجوهرات والتدريب على هذه الزيارة.

مشيرا إلى أن هذا اللقاءات أدوات فعالة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وتعمل على تعميق العلاقات الاقتصادية بين السلطنة والهند، موضحا أن العلاقات بين السلطنة والهند في نمو وازدهار حيث أننا نرى العديد من المشاريع المشتركة العملاقة بين الدولتين، وحجم الاستثمارات المشتركة يزداد أيضا وفي نمو.، ومصنع الأسمدة من الأمثلة الناجحة لهذه المشاريع.

مشيرا إلى أن غرفة تجارة وصناعة عمان تسعى لفتح أفاق جديدة وأبواب أوسع من أجل أيجاد شراكات تجارية واقتصادية بين القطاع الخاص العماني ونظيرة الهندي وذلك من خلال تنظيم اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال في البلدين ومن خلال تسيير الوفود التجارية التخصصية، كذلك تاسيس اللجان المشتركة بين الجانبين.

كما أشار سعادة محسن البلوشي في كلمته إلى أن العلاقات العمانية الهندية التجارية و الاستثمارية قديمة ومتأصله منذ السنين، موضحا أن حجم الاستثمارات العمانية الهندية بلغت ما يقارب 1.5 مليار دولار أمريكي في نهاية 2015 ، كما أن عدد الشركات الهندية العاملة في السلطنة يبلغ 2889 شركة.

مؤكدا أن هناك العديد من مجالات التعاون بين البلدين و نسعى لاستغلال كل الفرص المتاحه من اجل توثيق التعاون في جميع المجالات الاقتصادية والاستثمارية، موضحا أهمية الشراكة العمانية الهندية خاصة بوجود العديد من المشاريع المشتركة بين البلدين الصديقين مؤكدا سعي البلدين لفتح افاق ارحب لعلاقات التعاون في مختلف المجالات، مضيفا أننا نؤمن بأن مثل هذه اللقاءات والزيارات بين الوفود التجارية ترفع من حجم التبادلات التجارية وتعمل على إنشاء شراكات اقتصادية مستقبلا.

بعد ذلك تم فتح الباب لعقد اللقاءات المباشرة بين اعضاء الوفد الهندي ونظرائهم من الجانب العماني تم خلالها مناقشة تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري وامكانية الدخول في مشاريع استثمارية مشتركة، وتبادل المعلومات حول الشركات والمؤسسات المشاركة في اللقاءات.

العلامات: