الجمعية العمانية للسلامة على الطرق تعين رئيسا تنفيذيا جديدا


قامت الجمعية العمانية للسلامة على الطرق بتعيين المهندس علي البرواني رئيسا تنفيذيا لها، بالتعاون مع الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال. وسيتولى الرئيس التنفيذي الجديد مهمة بلورة أهداف الجمعية بما يساهم في تعزيز السلامة على الطرق بالتعاون مع المؤسسات في مختلف القطاعات.ولقد شهد مجال السلامة على الطرق تركيز ونشاط متنامي من قبل المجتمع ومن مجموعة كبيرة من المؤسسات في القطاع الحكومي والخاص.

يأتي تعاون الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال في هذا الصدد كجزء من جهودها في التعاون مع الجمعيات الخيرية والمجتمع المدني من خلال برامج المسؤولية المجتمعية، حيث تعتبر الشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال من الشركات الرائدة في المسؤولية الاجتماعية في سلطنة عُمان.

يمتلك المهندس علي البرواني خبرة تربو على 19 عاما في قطاع النفط والغاز، وقد استهل سجل أعماله بعد التخرج من كلية الهندسة في جامعة السلطان قابوس، بالالتحاق بالفريق الهندسي في مدينة ريدنج في انجلترا الذي أشرف على التصاميم الهندسية للمشروع العملاق لمجمع الشركة العمانية للغاز الطبيعي، حيث كان أول المهندسين العمانيين الذين عملوا فيما بعد في موقع المشروع في قلهات الذي افتتحه جلالة السلطان في عام 2000م ، شغل المهندس علي البرواني عدد من المهمات في الإدارة الهندسية لتشغيل المصنع وكذلك في إدارة العقود والمناقصات الخاصة بعمليات تشغيل المصنع في صور لمدة عشر سنوات، وبعدها انتدب للعمل ليكون عضو مجلس ادارة تنفيذي ومدير أول لتطوير الأعمال في الشركة العمانية للتجارة الإلكترونية وهي إحدى شركات عمانتل حيث اكتسب مهارات وخبرات مهمة إبان إطلاق مفهوم الحكومة الإلكترونية في السلطنة آنذاك، بعدها استقر في مسقط لإدارة الأعمال التجارية والفنية المشتركة بين الشركتين الرائدتين في صناعة الغاز المسال قبل اندماجهما لاحقا تحت مسمى الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال. وقد أوكل إلى المهندس علي البرواني مهمة التخطيط الاستراتيجي ومتابعة مؤشرات الأداء للشركة، وآخر وظيفة شغلها هي مدير التخطيط الاستراتيجي قبل أن يتولى منصبه الجديد كرئيس تنفيذي للجمعية العمانية للسلامة على الطرق.

وقد علق حارب بن عبد الله الكيتاني، الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، قائلا: "لدى الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال خطة تنمية مجتمعية متكاملة ضمن جهودها في مجال الاستثمار الاجتماعي، وقد جاء تعاون الشركة مع الجمعية العمانية للسلامة على الطرق تعبيرا عن التزامها بدعم المجتمع ومؤسساته الأهلية بكوادر مؤهلة ومتمكنة تسهم في التكامل والتعاون ومن ثم تصب في تعزيز الجهود المجتمعية كافة وبالذات في ما يتعلق بالمحافظة على السلامة في طرقاتنا وحفظ أرواح جميع مستخدمي الطريق في السلطنة".

وقال المهندس عامر بن ناصر المطاعني، رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسلامة على الطرق: "هدفنا الرئيسي في الجمعية هو توفير بيئة سالمة من الحوادث المرورية لجميع مستخدمي الطريق بالسلطنة، ووجود علي بخبرته الواسعة في مجال التخطيط الاستراتيجي والإدارة الفنية هو أمر مهم للجمعية لتعزز من دورها للوصول إلى ما نهدف إليه من تعزيز إدارة شؤون السلامة على الطرق وتعزيز شراكات مستدامة مع كل القطاعات".

ومعلقا على هذا التعيين أبدى الرئيس التنفيذي امتنانه على الثقة في اختياره لإدارة الجمعية في المرحله المقبلة قائلا "يسرني أن أشارك في تعزيز الجهود النبيلة القائمة منذ سنوات وأتطلع الى مواصلة ما تم إنجازه ، وان يحالفنا التوفيق كفريق عمل مع شركائنا، بأن نعزز رصيد المبادرات المجتمعية بمبادرات مرورية نوعية تحمل قيم مستدامة تبقى مع المجتمع كركيزة وتنمو مع الأجيال كسلوك وصولا إلى طرق بدون حوادث، متطلعا كذلك إلى المؤسسات الداعمة بأن تستمر في توجهاتها النبيلة معززة مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع .

من الجدير بالذكر أنه قد تم تسجيل الجمعية العمانية للسلامة على الطرق في وزارة التنمية الاجتماعية بتاريخ 15 مارس 2010، وتشمل أنشطة الجمعية التدريب وبناء القدرات ودعم البحوث في مجال السلامة على الطرق. حيث يتم ذلك عن طريق برنامج وقائي يشمل تنظيم فعاليات توعوية مثل تنظيم المسيرات بالإضافة إلى حملات تقوم بتوعية الأفراد في مواقع مختلفة وتهدف لنشر الثقافة المرورية الصحيحة، فضلا عن تنفيذ مشاريع مستدامة ودراسات واستبيانات بشأن السلامة على الطرق بالتعاون مع عدد من مؤسسات القطاع الخاص والعام والجمعيات الأهلية. وقد قامت الجمعية كذلك بتمثيل السلطنة خارجيا في العديد من المؤتمرات الدولية والإقليمية التي تعنى بالسلامة المرورية. ويضم سجل الجمعية العديد من الإنجازات والجوائز المحلية والدولية نظير أنشطة الجمعية المتواصلة في مجال السلامة المرورية.

الوسوم: