صندوق أوريكس من بنك مسقط يفوز بجائزة ليبر العالمية كأفضل صندوق في الشرق الاوسط و شمال أفريقيا .


فاز مجدداً صندوق أوريكس من بنك مسقط ، والذي تديره ادارة الاصول في البنك على جائزة ليبر العالمية لعام 2016 كأفضل صندوق استثماري في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وذلك بعد منافسة كبيرة مع الصناديق الاستثمارية بالمنطقة ، حيث تعد هذة الجائزة العالمية اعتراف مهم بما حققة صندوق اوريكس من بنك مسقط خلال الفترة الماضية من حيث النمو الثابت والمنتظم لادارة الاستثمارات التي يقوم بها الصندوق.

وتعد جائزة ليبر العالمية من الجوائز المهمة والمتخصصة في الصناديق الاستثمارية و ذات مصداقية وموضوعية وهي مؤسسة تابعة لوكالة تومسون رويترز ورائدة على مستوى العالم من حيث البحث والتحليل وتقوم بتنظيم هذة المسابقة في مختلف دول العالم في اسيا والشرق الاوسط وشمال افريقيا وفي الامريكيتين وتشهد كل عام المسابقة منافسات قوية بين المؤسسات المصرفية والمالية للفوز بجوائز المسابقة من مختلف دول العالم .

وتعليقاً على فوز صندوق أوريكس بالجائزة العالمية أعرب عبدالله بن زهران الهنائي ، مدير عام الأعمال المصرفية المتخصصة والشركات ببنك مسقط عن سعادته بهذا الفوز الذي جاء بعد منافسة قوية مع صناديق استثمارية قوية بمنطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا ويؤكد هذا الفوز على قوة و متانة أدارة الاستثمارات التي يقوم بها صندوق أوريكس من حيث النمو الثابت والمنتظم و العوائد الممتازة التي يحققها الصندوق في كافة عملياتة الاستثمارية كما يحظى الصندوق بثقة المستثمرين وتعد هذة الجائزة اعتراف دولي من مؤسسة عالمية متخصصة .

وأضاف عبدالله الهنائي أن بنك مسقط يتمتع بخبرة متميزة في مجال إدارة الأصول وقد أشاد المجتمع المصرفي العالمي ولسنوات عديدة بأداء البنك في هذا الخصوص ونحن سعداء بحصولنا على هذه الجائزة المرموقة من قبل المستثمر العالمي مشيرا ان البنك نجح في تحقيق متطلبات الزبائن والاستمرار في تطوير المنتجات والخدمات التي تلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية مؤكدا استمرار بنك مسقط في تنفيذ استراتيجيتة في مجال إدارة الأصول والتي تعتمد على تحقيق اكبر عائد لاستثمارات الزبائن وتحقيق نتائج ايجابية تعود بالمنفعة عليهم .

هذا وقد حقق صندوق أوريكس خلال الخمس سنوات الماضية إيرادات سنوية بنسبة 12.5% وذلك حسب صنيف وكالة ستاندرآند بورز ، كما توج الصندوق كأفضل الصناديق أداءَ على مستوى العالم العربي وشمال أفريقيا لاكثر من مرتين ضمن الصناديق المدرجة في فئتة ، كما يعد بنك مسقط هو أكبر مدير أصول في السلطنة حيث يدير قسم الأسهم الخاصة وإدارة الأصول بالبنك أصول تصل قيمتها إلى أكثر من 2.1 مليار دولار ، علماً ان صندوق أوريكس تم طرحة في يوليو من عام 1994 وهو يخضع لقوانين الهيئة العامة لسوق المال و الهدف الرئيسي للصندوق المفتوح الأجل هو تحقيق نماء طويل الأمد في رأس المال من خلال محفظة إستثمارية متنوعة تتعامل في الأساس في الإستثمار في أسهم الشركات المدرجة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي مثل (السلطنة والإمارات العربية المتحدة والكويت والسعودية والبحرين وقطر) وفي شمال افريقيا ، علما بأن الصندوق حقق، وبشكل متواصل، مستوى أداء أعلى من المستوى القياسي. ويقدم الصندوق عمليات إكتتاب وإسترداد يومية .

الجدير بالذكر أن إدارة الأصول ببنك مسقط أحد أكبر الجهات التي تدير صناديق الإستثمار في بالمنطقة بفضل موقعه الريادي في السلطنة ، وتقوم إدارة الاصول بتقديم تشكيلة متنوعة من صناديق الإستثمار في السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي والهند ، علاوة على ذلك ، تقوم وحدة إدارة الأصول بإدارة منتجات مصممة وصناديق إحترازية وصناديق أسهم الشركات الخاصة والصناديق العقارية المستثمرة في السلطنة وفي دول مجلس التعاون كما تقوم الادارة أيضا بتقديم خدمة إدارة المحافظ ذات الصلاحية المطلقة لتتلائم مع متطلبات الشرائح المختلفة من الزبائن ، بما في ذلك صناديق التفاعد والصناديق العالمية ومصالح أصحاب الثروات والمؤسسات والجهات الأخرى ، كما حصلت إدارة الأصول ببنك مسقط على العديد من الجوائز المحلية والاقلمية كأفضل مدير لادارة الأصول ومن جهات ومؤسسات اعلامية مختلفة ومتخصصة من بينها مجلة المستثمر العالمي " globalinvestor" المتخصصة في القطاع المصرفي والمالي والمعروفة عالميا كذلك من قبل مجلة " Emeafinance " وغيرها من الجوائز ، هذا و يقدم بنك مسقط مجموعة واسعة من الحلول الاستثمارية في السلطنة ومنطقة الشرق الاوسط والهند بفضل الشبكة الواسعة لعمليات البنك في مختلف دول المنطقة ، كما يدير صناديق الاستثمار المحلية والإقليمية والمنتجات المهيكلة وصناديق التحوط وصناديق الأسهم الخاصة وصناديق الاستثمار العقاري في السلطنة كما يقدم خدمة إدارة المحافظ الاستثمارية لتناسب الزبائن بما في ذلك صناديق التقاعد والصناديق العالمية والأفراد من أصحاب الثروات والشركات والكيانات الأخرى.

العلامات: