الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية والسياحة بدول مجلس التعاون يعقدون اجتماعاً مشتركا في مقر الأمان


عقد الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية والوزراء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون لقاءاً مشتركا، مساء الثلاثاء الموافق 11 أكتوبر 2016م في مقر الأمانة العامة بمدينة الرياض ، برئاسة الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمملكة العربية السعودية ، بمشاركة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وفي مستهل اللقاء ألقى الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمملكة العربية السعودية كلمة رحب فيها بالمشاركين ، معربا عن تطلعه من خلال الجهود المشتركة إلى أن يعرف المواطن الخليجي بأن ارضه غنية بحضاراتها والاهم بإنجازاتها وان هذه الانجازات اهمها الامن والاستقرار والبناء والتطلع للمستقبل.

وأوضح سموه أن هذا الاجتماع يأتي في وقت اصبحت فيه دول المجلس من اهم المقاصد السياحية على مستوى العالم، وهذه فرصة حضارية تاريخية لتقدم دول المجلس والنهوض بالمستقبل بكل حماس.

وأكد سموه على أهمية تعزيز الجانب الثقافي المرتبط بالسياحة والعمل على إعادة المكانة المستحقة لدول المجلس والجزيرة العربية على الساحة الدولية في مجال الثقافة والتاريخ ومكانة الإنسان الذي خرج من حضارات عظيمة وذلك من خلال برامج مشتركة لعرض تراثنا للعالم والارتقاء بطرحنا الثقافي والإعلامي لتعزيز المكانة الحضارية والتاريخية لمنطقة الخليج على مستوى العالم، منوها بالأهمية التاريخية والثقافية لدول مجلس التعاون وضرورة الاستفادة منها في الابعاد الاقتصادية وتعزيز النشاط السياحي.

كما ألقى الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون كلمة أشاد فيها باللقاء المشترك الذي ينعقد لأول مرة بين الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية والوزراء المسؤولين عن السياحة بدول المجلس بدعوة كريمة من الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، ايمانا من سموه بأهمية مثل هذه اللقاءات المشتركة للتباحث وتبادل الرأي بشأن القضايا المتصلة بالقواسم المشتركة بين هذين القطاعين الهامين الذين يقومان بدور حيوي ومهم في مسيرة التنمية المستدامة في دول المجلس، مشيدا بما حققته لجنتا الثقافة والسياحة بدول المجلس من انجازات مهمة على طريق تعزيز التعاون والتكامل بين دول المجلس.

وكان الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد طالب في الاجتماع التأسيسي لوزراء السياحة في دول المجلس الذي احتضنته الكويت عام 2014 بربط بين السياحة والثقافة والتراث لوضع أسس للهوية الوطنية وربط الشباب ببلادهم وتاريخهم وتعزيز الانتماء لهويتهم، ودعا إلى ضرورة عقد لقاء سنوي للمسؤولين عن السياحة مع نظرائهم المسؤولين عن الثقافة بهدف رسم أطر الهوية الوطنية ومتابعة تعزيزها في نفوس مواطني دول المجلس عموماً والشباب والنشء منهم خصوصاً.

وقد خرج الاجتماع بالاتفاق على الرؤية المشتركة لقطاعي الثقافة والسياحة التي نوقشت خلال الاجتماع المشترك للوكلاء المسؤولين عن الثقافة والسياحة التي انعقدت في مطلع العام الحالي ، مع الاخذ بعين الاعتبار الرؤى والافكار التي تقدمت بها الدول الاعضاء .

العلامات: