الباهي يستعرض فرص الاستثمار في القطاع الفلاحي ..


استعرض عمر الباهي كاتب الدولة للإنتاج الفلاحي خلال الندوة الدولية للاستثمار التي نظمتها تونس يومي 29 و30 نوفمبر الجاري في القطاع الاستثمار التي يستبطنها القطاع الفلاحي في الكثير من المجالات الإنتاجية مثل زيت الزيتون والقوارص والتمور والغلال والألبان وتربية الأسماك وغيرها. و في سياق مائدة مستديرة انتظمت الأربعاء 30 نوفمبر بقصر المؤتمرات بالعاصمة، شارك فيها ميكائيل أدولف رئيس التسويق والمبيعات وأعمال التنمية بمجمع صناعي ألماني تجمعه شراكة مع مجمّع سلامة في مجال زيت الزيتون وديوارت قيداس مدير شركة سوفينيا مينا في قطاع زيت الزيتون وسليم العثماني الرئيس المدير العام لمجمع "رويبة" الجزائري وبيار بونيول مدير مؤسسة سانلوكار المستثمرة في قطاع الزراعات الجيوحرارية وحاتم الدنقزلي الرئيس المدير العام لمجمع لاندور، أوضح كاتب الدولة أن حكومة الوحدة الوطنية تحدوها قناعة قوية بما يمكن أن يقدمه القطاع الفلاحي من قنوات جديدة لتعزيز الاستثمار وتطوير مؤشرات الاقتصاد الوطني. وذكر كاتب الدولة بما حققه القطاع الفلاحي سنة 2015 من عائدات مالية مهمة بلغت 3 ألاف مليون دينار تأتت أساسا من تصدير زيت الزيتون الذي أدرك مستويات غير مسبوقة مشددا على أن هذا الرقم رغم أهميته لا يعكس ما بوسع الفلاحة التونسية أن تقدمه من دعم قوي للموازنة الاقتصادية العامة ولخلق الثروة. وأتى كاتب الدولة على نقاط القوة التي يحتكم إليها القطاع الفلاحي في تونس كالطاقات البشرية والحظوة الجغرافية لتونس وتقدم التشريعات وهي عوامل جاذبة للاستثمار الخارجي سيتم تعزيزها وتطويرها على المدى القريب من أجل تسهيل مهام المستثمرين الأجانب وبناء شراكات قوية بين القطاع العام والخاص أو بين الخواص. على الصعيد نفسه تولى كاتب الدولة بالتفصيل مجمل المشاريع المقترحة للاستثمار التي تضمنها دليل المشاريع القطاعية لندوة الاستثمار وأكد أنها مشاريع مجدية اقتصاديا وتعكس برامج الدولة الاستثمارية لفائدة القطاع في المستقبل كما نبه الى أهمية قطاع التصنيع الغذائي وارتباطه الوثيق بالمحاصيل الفلاحية وما يتضمنه هو الأخر من فرص جدية لجلب الاستثمارات الخارجية.