نادي الجالية المصرية بمسقط يقيم واجب عزاء في .. شهداء الكنيسة البطرسية. .


في ليلة مصرية حملت كل معانى المحبة والإخاء .. تلاحمت جموع المصريين بنادى الجالية المصرية بمسقط لتقدم واجب العزاء في ضحايا الارهاب.. وامتلأت ساحة نادى الجالية المصرية بمسقط بالمصريين صغارا وكبارا. . رجالا ونساء. . لتقول لا للارهاب الغاشم .. وتجلت الروح الوطنية الرائعة والوعى الكبير لكافة أطياف المصريين الذين أثبتوا أنهم في رباط الى يوم القيامة تصديقا لحديث سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم. .وتوافد الجميع منددين بالارهاب ومترابطين على حب مصر وفدائها بالروح والدم . وبين الحديث الرقراق لفضيلة الدكتور الشيخ / أحمد خشبة .. وجناب الأنبا / سوريال راعى الكنيسة المصرية بمسقط وفضيلة الشيخ / محمد عبد الظاهر وكيل وزارة الأوقاف المصرية كلمات نورانية خرجت من قلوب تعرف معني المحبة في الله .. لتعلن أن بمصر عنصر واحد ولامجال لكلمة عنصرى الأمة ... نعم نحن قبط مصر بمسلميها ومسيحييها .. فكلمة قبطي تعني المصري. . سواء أكان مسلما أو مسيحيا.

وأكدت الكلمات كيف أن الكنيسة المصرية هي الكنيسة الأم للارثوذكس في العالم .. وأن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية والكرسي البابوي المصري هو القوة الناعمة لمصر في العالم إلى جانب الأزهر الشريف. . وكيف أوصى النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بقبط مصر خيرا. .وكانت زوجته مارية القبطية منهم وكذلك ولده إبراهيم إبنه من مارية بنت شمعون القبطية المصرية بنت الإسكندرية والتي أرسلها له حاكم مصر المقوقس ردا على رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم له. .. وأكد المشاركون في العزاء على أن الدم المصري واحد ، وأن المصاب وإن أوجعنا إلا أنه وحدنا .. وسنبقي دائما وأبدا يدا بيد ..

الجدير بالذكر أن وفدا من الجالية المصرية برئاسة الشيخ أحمد خشبه والمهندس خالد الشال والدكتور عبدالرحمن عاصي ولفيف من رجال وسيدات ورموز الجالية المصرية بسلطنة عمان ؛ قد توجهوا إلى مقر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالعاصمة العمانية مسقط لتقديم واجب العزاء والمواساة فور وقوع هذا الاعتداء الغاشم .