بالصور .. الناخبون العمانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية


بدأ الناخبون العمانيون فى السابعة من صباح اليوم الإدلاء بأصواتهم لانتخاب ممثليهم في عضوية المجالس البلدية للفترة الثانية في يوم تاريخي تعيشة سلطنة عمان .

واستقبلت المراكز الانتخابية البالغ عددها 107 مراكز موزعة على جميع ولايات السلطنة الناخبين والناخبات للإدلاء بأصواتهم وستظل مفتوحة حتى الساعة السابعة مساء من اليوم نفسه .

وقد فتحت صناديق الانتخاب في مختلف المراكز الانتخابية وبدأت عملية التصويت تسير بيسر وانسيابية تامة مما سيعمل على انجاح العملية الانتخابية .

وبلغ عدد الناخبين المسجلين 623 ألفًا و 224 ناخبًا وناخبة وذلك لانتخاب 202 عضو

سيمثلون المجالس البلدية في الولايات .. وقد بلغ عدد المرشحين لعضوية المجالس البلدية 731 مرشحًا ومرشحة منهم 708 مرشحين و23 مرشحة .

وحرص الناخبون من الرجال والنساء ممن أكملوا إجراءات تثبيت بطاقاتهم الشخصية في السجل الانتخابي على الإدلاء بأصواتهم مبكرًا.. ويقوم أعضاء اللجان الانتخابية بهذه المراكز بمساعدة وتوجيه الناخبين في اتمام العملية الانتخابية التي تنتهي الساعة السابعة مساء اليوم

وتشير الاستطلاعات إلى ان مراكز الانتخاب تشهد اقبالًا حيث أكدت اللجان المنظمة لسير العملية الانتخابية التي تشرف عليها وزارة الداخلية ان العملية الانتخابية تسير سيرا حسنا وبانتظام .

واستقبلت جميع ولايات السلطنة من خلال مراكز الانتخابات جموع الناخبين والناخبات من أبناء الولاية للإدلاء بأصواتهم للمترشحين لعضوية المجلس البلدي حيث توافد الناخبون والناخبات منذ الصباح الباكر إلى مراكز الانتخابات والمدارس المخصصة لذلك .

وقال وكيل وزارة الداخلية المهندس خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي رئيس اللجنة الرئيسية لانتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية "إن عملية التصويت لانتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية انطلقت بفضل من الله وتوفيقه صباح اليوم في جميع ولايات السلطنة وتمضي بكل انسيابية ويسر دون أية عوائق تذكر، ومن خلال التواصل مع القائمين على مراكز الانتخاب أكدوا أن الناخبين بدأوا بالتوافد إليها منذ الساعة السابعة صباحا .

وصرح سعادته أن هذه الفترة الانتخابية شهدت إدخال أحدث التقنيات التي ستسهل سير العملية الانتخابية أبرزها استعمال صندوق التصويت الآلي إذ يعتبر من أفضل الحلول التقنية لفرز وعدّ الأصوات بشكل فوري أثناء عملية التصويت، ويتمكن من استيعاب عدد جيد من استمارات التصويت، ويتميز الصندوق بتوفير أقصى درجات السرية لصوت الناخب مع

مراعاة الخواص الأمنية لقراءة استمارة التصويت .

وأشار رئيس اللجنة الرئيسية لانتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية إلى أن هذه الفترة شهدت كذلك توسعا في مشروع مركز الانتخاب الموحد، فإلى جانب مركز الانتخاب الموحد بمحافظة مسقط لناخبي محافظتي ظفار ومسندم أنشئ مركز آخر في محافظة ظفار تسهيلا لناخبي جميع محافظات السلطنة المتواجدين في المحافظة فيما عدا الناخبين من أبنائها للإدلاء بأصواتهم، وصوت فيه أيضا العاملون في اللجان الانتخابية من المحافظتين، وطبق في هذين المركزين نظام التصويت الالكتروني الذي استخدم أيضا في مراكز الانتخاب بسفارات السلطنة في عواصم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومكتب السلطنة التجاري بإمارة دبي والعاملون في اللجان الانتخابية، مؤكدا ان التصويت الإلكتروني أثبت فاعليته ودقته، وأن هناك آفاقا أوسع في المستقبل لاستخدام هذا النظام في العملية الانتخابية .

وأكد سعادته على أن كل الظروف مهيأة لإنجاح الانتخابات في هذا اليوم الوطني إذ أن جميع اللجان الانتخابية في مختلف ولايات السلطنة على استعداد تام لهذا الحدث موضحا أن الوحدات الالكترونية المتنقلة تم توفيرها في مراكز الانتخاب أثناء فترة التصويت ليتمكن الناخبون الذين لم يثبتوا النظام الإلكتروني في بطاقاتهم الشخصية والمقيدون في السجل الانتخابي من تثبيت ذلك النظام فيها مما سيمكنهم من ممارسة حقهم في الانتخاب وأنه سيعد في إجازة رسمية كل ناخب أدلى بصوته يوم التصويت من موظفي الوحدات الحكومية أو العاملين في القطاع الخاص وبين سعادته انه سيتم الإعلان عن مؤشرات الفرز الأولية أولاً بأول وأنه سيتم بث المؤشرات الأولية لعملية الفرز مباشرة على موقع انتخابات المجالس البلدية بشبكة المعلومات العالمية " الانترنت " كما يمكن أيضا لمستخدمي الهواتف الذكية الاطلاع على هذه المؤشرات من خلال تطبيق انتخابات المجالس البلدية وعن طريق الرابط على موقع اليوتيوب، وكذلك سيكون هناك نقل مباشر لتلفزيون سلطنة عمان لمجريات العملية الانتخابية .

وفي ختام تصـريحه أشاد وكيل وزارة الداخلية بتعاون الناخبين مع اللجان العاملة في تسيير عملية التصويت شاكرا في الوقت نفسه جميع العاملين في انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية على مساهمتهم في نجاح العملية الانتخابية مثمنا جهودهم المخلصة طوال الفترة الماضية ووجه شكره أيضا لوسائل الإعلام المحلية والعالمية المقروءة والمسموعة والمرئية التي تنقل هذا الحدث الانتخابي .