بالصورمستقبل الصحافة الإلكترونية العربية في محاضرة بمركز الجزيرة الثقافي

نظم مركز الجزيرة الثقافي محاضرة قيمة للدكتور خالد عازي بعنوان مستقبل الصحافة الإلكترونية العربية ، أدار المحاضرة الدكتور راشد نجم ، وسط لفيف من المهتمين بشئون الصحافة والإعلام .

اشار الدكتور غازي الى ان بداية ظهور الصحافة الإلكترونية كان في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1988 حيث لوحظ زيادة كبيرة في الانتاج الصحفي الذي يكتب خصيصا للمواقع الالكترونية الخاصة بالصحف والمجلات الأمريكية كما لوحظ زيادة الطبعات الإلكترونية لهذه الصحف والمجلات بسبب الاقبال الجماهيري الكبير عليها ، حتى بات تأثيرها موازيا للصحيفة الورقية !! .

كما اضاف الدكتور الى ان اسباب انتشار الصحيفة الإلكترونية هو سهولة إصدارها ، لأن في المقابل من يريد إصدار صحيفة تقليدية ورقية عليه إنفاق اموال كثيرة فضلا عن إيجاد مقر وشراء مطابع واستهلاك ورق وغيرها من التكاليف المرهقة ، في حين ان إصدار صحيفة إلكترونية لا يحتاج الى كل تلك النفقات الباهظة حيث ان من يريد اصدار صحيفة إلكترونية بإمكانه اصدارها حتى من منزله .

هذا بجانب ان المعلومات والأخبار تتلقاها الصحيفة الإلكترونية بصورة فورية ودون الحاجة الى الانتظار لليوم التالي لمشاهدة الخبر عبر الصحيفة الورقية التقليدية !!، بالإضافة ايضا الى امكانية تواصل المتلقي مع كاتب المقال أو التعليق على الخبر بصورة فورية من خلال الانترنت .

كما أشار المحاضر الى انه ينبغي استبعاد من مفهوم الصحافة الإلكترونية المواقع الإلكترونية الشخصية والمواقع الإلكترونية الخاصة للإذاعة والتلفزيون حيث أنها تبث معلومات خاصة ببرامجها الإذاعية والتليفزيونية كما أشار ايضا الى ان الصحف الورقية التي تقوم بنشر اخبارها وموادها الصحفية والإعلانية من خلال مواقعها الإلكترونية الخاصة لا يمكن تصنيفها ضمن الصحافة الإلكترونية !! .

كما تطرق الدكتور غازي الى المشاكل التي تواجه نشر الصحافة الإلكترونية في العالم العربي، ولعل ابرزها تأخر دخول الانترنت الى الدول العربية ، وقلة المستخدمين نظرا الى زيادة تكلفة إستخدام الإنترنت ، وندرة وجود الصحفي الإلكتروني المتخصص بالإضافة الى عدم وجود عائد مادي من الإعلانات أو الاشتراكات أو التسويق

مثل الذي توفره الصحافة الورقية حيث ان المعلن ما زال يشعر بعدم الثقة في هذا النوع الجديد من الصحافة .

بعد ذلك افسح الدكتور راشد نجم المجال لمداخلات وأسئلة الحضور التي أثرت اللقاء بما حوته من معلومات غنية وآراء متباينة !! .