"مدائن" تشارك في مؤتمر تبادل العلوم والتكنولوجيا


تشارك المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن، في مؤتمر تبادل العلوم والتكنولوجيا (4STEP) ، والذي افتتحت فعالياته، بجامعة السلطان قابوس، بالتعاون مع مؤسسة المصطفى الإيرانية، وذلك بهدف التعريف برؤية المؤسسة المتمثلة في تعزيز موقع عمان كمركز إقليمي رائدٍ للتصنيع وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وروح المبادرة والابتكار والتميز، ورسالتها العامة التي تسعى من خلالها إلى جذب الاستثمارات الصناعية، وتوفير الدعم للمستثمر من خلال الاستراتيجيات التنافسية الإقليمية والعالمية والبنية الأساسية الجيدة، وخدمات القيمة المضافة، والإجراءات الحكومية السهلة.

كما تستعرض "مدائن" من خلال مشاركتها في المعرض المصاحب للمؤتمر تجربة واحة المعرفة مسقط وأهدافها ورسالتها التي تتمثل في العمل على تطوير قدرات الفرد والمجتمع من خلال تسخير وتطبيق المعرفة، وذلك باستغلال الميزة التنافسية للسلطنة، بالإضافة إلى معلومات أساسية عن الواحة وأهم الخدمات والتسهيلات التي تقدمها، ومساهمتها في ترويج السلطنة كمركز للاقتصاد المعرفي النشط والمتنوع والمزدهر، وقدرتها على الاستمرارية والتطور في مجال تقنية المعلومات، إلى جانب تعريف زوار المعرض على الأهداف التي أنشئت الواحة من أجلها والمتمثلة في المساهمة في دفع عجلة التنويع الاقتصادي من خلال الاستثمار في مجالي تقنية المعلومات والاتصالات، وتطوير الاقتصاد المبني على المعرفة في السلطنة والتسويق له إلى جانب استقطاب الشركات المحلية والخارجية التي تهدف لإيجاد مراكز جديدة لأعمالها أو لتوسعة أنشطتها بالسلطنة، وأيضاً توفير حاضنات تجاريّة تسهم في دعم المشروعات الناشئة، والعمل على تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية في المجالات التقنية، وإيجاد وظائف مناسبة لهم، وجعل واحة المعرفة مسقط مركزا لتطوير تقنيات الوسائط المتعدّدة وفن المحاكاة التقنية، بالإضافة إلى تنفيذ المبادرات التي تدعم البيئة والمحافظة على سلامتها، وكذلك القيام بربط مباشر بين الواحة واحتياجات مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص في مجالات التعليم والصحة والسياحة، علاوة على ترسيخ دور السلطنة كمركز لحفظ المعلومات وقواعد البيانات، كما يستعرض المسؤولون تجربة مركز الابتكار الصناعي الذي قامت "مدائن" بتأسيسه عام 2010 بهدف التطوير والتحديث المستمر على المنتجات العمانية واستخدام أفضل التقنيات الحديثة في عمليات التصنيع وبكافة مراحل العملية الإنتاجية، حيث قد تبنى البرنامج الوطني لتعزيز التنوع الاقتصادي –تنفيذ – وتحويل المركز إلى شركة مملوكة للمؤسسة مع مطلع العام الحالي.

يذكر أن المواضيع الرئيسية للمؤتمر تتمحور حول مجالات الطاقة والمياه والصحة، وبعض التطبيقات المندرجة تحتها لتكنولوجيا النانو والتكنولوجيا الحيوية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث يسعى المؤتمر لتقوية التعاون ونقل العلوم والتكنولوجيا وتبادل الخبرات العلمية والتقنية بين الدول الإسلامية، وتعزيز التفاعل بين العلماء في هذه الدول. وتعدُّ السلطنة رابع دولة تستضيف الحدث، لكنها في الوقت نفسه أول دولة عربية تستضيفه؛ حيث كانت إيران من أولى الدول، تلتها باكستان، ثم ماليزيا، ويُتيح المؤتمر الفرصة للتفاعل بين طلاب الدراسات العليا والعلماء المشاركين؛ إذ سيتم تنظيم مسابقة لاختيار أهم المواضيع العلمية، كما تتضمن الفعالية مناشط متعددة؛ مثل: حلقات نقاشية، وعروض علمية. كذلك يُصاحب المؤتمر معرض تشارك فيه حوالي 40 شركة من داخل السلطنة وخارجها، أيضا يشارك في المعرض أولئك الحائزين على براءات الاختراعات في جامعة السلطان قابوس، إضافة للشركات التي تهتم بأمور تمويل الابتكار.