top of page

ميشال جورانشا يزور جمعية السلام والصحف الفرنسية تشيد بنادية افتيتة سرداوي


شهدت مدينة كونياك بفرنسا، مؤخرا منتدى الجمعيات بمشاركة 111 جمعية، حضره العديد من الزوار والعديد من المرشحين للانتخابات البلدية بفضاء 3000.

ومن بين الجمعيات التي شاركت في هذا المنتدى، جمعية السلام لاكتشاف الثقافات الشرقية، والتي تترأسها السيدة نادية افتيتة سرداوي، التى تحدثت عنها الصحف الفرنسية. حيث قالت أنها اجتهدت وأسست جمعية السلام، عام 2006 من أجل نشر الثقافة الشرقية. وقد عملت رئيسة الجمعية نادية، في جمعيات أخرى للعمل في هذا المجال وخاصة بعد أحداث باريس عام 2015.

وقالت الصحيفة: أن نادية افتيتة سرداوي، أرادت تهدئة الأجواء ودحض كل ما من شأنه أن يضع الجميع في سلة واحدة من أجل نشر السلام والوئام بين الجميع.

هذا ماقامت به جمعية السلام لاكتشاف التقافات الشرقية من خلال تنظم العشرات من التظاهرات والأنشطة الفنية التي تخدم الهدف الأسمى للجمعية وهو الرقي بالفن والثقافة والهوية الشرقية.

وقد قام ميشال جورانشا، عمدة مدينة كونياك، بزيارة جمعية السلام لاكتشاف الثقافات الشرقية بفرنسا. وأثنى على رئيسة الجمعية نادية سرداوي، وشكرها على ما تقوم به من جهد وفعاليات اجتماعية وثقافية من خلال أعمالها وأنشطتها المختلفة التى تحث وتشجع على السلام والحب ودعم الجاليات العربية.

الجدير بالذكر أن ميشال جورانش، عمدة مدينة كونياك الفرنسية، من الشخصيات المرموقة المعروف بأنه دائما ما يقوم بتشجيع الجميع وخاصة الجمعيات الخيرية النشطة التى تقدم خدمات للجاليات العربية والمواطنين وتعمل على نشر السلام في العالم.

bottom of page