مصطفى الأسمر يكتب: إصنع لك عالما صغيرا


بريشة الفنانة نهال السعيد

قرأت ذات مرة أحدهم يقول: "ماذا نفعل وقد صادف ربيع عمرنا خريف العالم"..


فنظرت في وجوه من حولي فوجدت حال الغالبية العظمى كحال قائلها، والحق أن كل منا بيده أن يرى الأيام خريفًا أو يراها ربيعًا.


يا هذا: إن الله لم يعدنا بأن الحياة ستكون ربيعًا دائمًا أو خريفًا دائمًا لكنه أعطانا إرادة وقلبًا، وترك لنا الإختيار.


إما أن نكون كتلك الفتاة التي تقف شامخة متفائلة تلعب مع الطيور كأنها تحلق في السرب معهم رغم كل ما حولها من الظلام وتصنع ربيعها بنفسها ولا تأبه لما حولها من ظلام. أو أن نقعد تحت الشجرة ولا نرى إلا الخريف وننغمس في الظلام.


فاختر لنفسك واصنع من عالمك ربيعًا يسعك أنت ومن حولك، وليكن عالمك بقعة زاهية مبهجة مضيئة وسط الظلام.