"إمباور" ترعى المؤتمر التحضيري الثاني لتأسيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور" مشاركتها ورعايتها للمؤتمر التحضيري الثاني لتأسيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر "WGEO"، المقرر افتتاحه غدا بفندق الميدان في دبي بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي وعدد من المسؤولين رفيعي المستوى من الحكومات والوكالات الإنمائية الدولية والقطاع الخاص.

وتمنح رعاية "إمباور" للمؤتمر التحضيري الثاني لتأسيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر عضوية كاملة لمدة عام في المنظمة.

ويهدف المنظمون للمؤتمر التحضيري الثاني لتأسيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر /WGEO/ للوصول إلى صياغة معتمدة من الأعضاء بشأن "اتفاق WGEO" من خلال وضع اللمسات الأخيرة والتوقيع على الاتفاق.

ويعرض المؤتمر لمحة عامة عن المهام الأساسية لـ WGEO والميزات الفريدة كونها مؤسسة متعددة الشراكات للقطاعات والتي تعطي حق إتخاذ القرارات للقطاعات الغير حكومية.

كما يسعى المؤتمر إلى تسهيل التقدم نحو اعتماد إطار عملي يسمح لـWGEO بالمشاركة بفعالية مع القطاع الخاص لتحقيق أهدافه وتسهيل الحوار وتبادل المعرفة بين رجال الأعمال والحكومات؛ للاستفادة من نقاط القوة في القطاعات المتعددة والتخصصات المختلفة؛ لتحقيق فوائد الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر.

ويسعى المنظمون كذلك من خلال المؤتمر إلى تشجيع تبني ثقافة الاقتصاد الأخضر في سياق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر تماشيا مع أهداف التنمية المستدامة 2030 للأمم المتحدة.

وقال أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لـ"إمباور" إن مشاركة المؤسسة في كبرى مؤتمرات الطاقة العالمية؛ تأتي بهدف استعراض أبرز إنجازاتها وتوجهاتها التقنية والمبتكرة في التنمية المستدامة والتي سيتاح من خلالها الفرصة لتبادل الخبرات والمعارف المتعلقة بالاقتصاد الأخضر، مشيرا إلى أن المؤتمر يعتبر بمثابة منصة استراتيجية عالمية تجمع القادة المؤثرين وأصحاب القرار في مجالات دعم الاقتصاد الأخضر وتسمح بتعزيز فرص الاستثمار في كفاءة الطاقة والحفاظ عليها.

وأكد أن "إمباور" تعمل من خلال مشاريعها ومبادراتها الرائدة على استشراف مستقبل كفاءة الطاقة وتعزز من جهودها لتحقيق "اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة" في دولة الإمارات من خلال تعزيز الشراكات وتنويعها مع القطاع الحكومي والخاص بما يخدم مختلف الاستراتيجيات الوطنية في هذا الخصوص ومن بينها رؤية الإمارات 2021 الهادفة لأن تصبح الدولة من أفضل البلدان في مختلف مجالات الطاقة والاستدامة بحلول العام 2021 وخطة دبي 2021 الهادفة إلى أن تكون الإمارة مدينة ذكية ومتكاملة ومتصلة مستدامة في مواردها وذات عناصر بيئية نظيفة وصحية ومستدامة.